يختلف إفراز العرق من شخص لأخر وذلك يعتمد على الحالة الصحية للشخص, أو على طبيعة جسده, و كما أن درجات الحرارة و النشاط البدني لها دور كبير في إفراز العرق, و لكن توجد بعض الحالات الصحية التي تجعل المرء يفرز العرق دون القيام بأي نشاط و بصرف النظر عن درجة الحرارة, يوجد العديد من الطرق التي تساعد في إخفاء و الحد من أثار إفراز العرق, و في ما يلي أبرز هذه الطرق. مضاد التعرق يوجد العديد من المنتجات التجارية المضادة للتعرق في الأسواق, و تحتوي هذه المضادات على كلوروهدريت الألمنيوم أو مواد أخرى مشتقه من الألمنيوم, و التي تعمل على سد المسامات و تقلل من إفراز العرق, إلا أن العديد من الأشخاص يتجنبوا استخدامها و ذلك لاعتقادهم بأن لها أثار سمية على البشرة, و يستخدموا مزيل لرائحة العرق كبديل. الملابس ينصح للأشخاص الذين يعانون من إفراز كثيف للعرق, عدم ارتداء الملابس الضيقة, و كما ينصح بشراء الملابس المنتجة من مواد طبيعية و الابتعاد عن المنتجة من مواد صناعية قدر الإمكان, و ذلك لفتح المجال للبشرة بالتنفس و السماح للهواء بالدخول. الأعشاب من أحد الطرق البسيطة التي تساعد على الحد من التعرق هي تناول شاي الإعشاب, و من أفضل أنواع الأعشاب التي تعمل على تثبيط الغدد المسئولة عن إفراز العرق هي المريمية, و بما أن تناول الشاي الساخن يساعد على زيادة إفراز العرق, ينصح بتناول المريمية بعد أن يتم تبريدها و يفضل إضافة مكعبات الثلج, و كما يمكن الاستفادة من تناول الشاي الأخضر, حيث يحتوي على العديد من مضادات الأكسدة التي لها فوائد عديدة و يمكن أن تساعد في الحد من التعرق. الأطعمة إن الأشخاص الذين يبحثون عن الطرق التي تساعد في الحد من التعرق, يمكن أن يستفيدوا من تناول الأطعمة التي تحتوي على معدن السيليكون الذي له القدرة على تنظيم التعرق في الجسم, ومن أبرز هذه الأطعمة الفراولة الخيار و السبانخ و التفاح و اللوز و الخس, و الجدير بالذكر أنه مثلما يوجد أطعمة تساعد على الحد من التعرق, يوجد بعض الأطعمة التي يمكنا أن تحفز إفراز العرق, و ذلك يجب تجنب الأطعمة الحارة و و التي تحتوي على كميات كبيرة من السكر و الكافيين, و كما لا يجب تناول الأطعمة و هي ساخنة, فيمكن لهذه الأنواع من الأطعمة أن ترسل إشارات عصبية و تحفز الغدد المسئولة عن إفراز العرق.

طرق للتعامل مع فرط التعرق

طرق للتعامل مع فرط التعرق

بواسطة: - آخر تحديث: 16 يوليو، 2018

تصفح أيضاً

يختلف إفراز العرق من شخص لأخر وذلك يعتمد على الحالة الصحية للشخص, أو على طبيعة جسده, و كما أن درجات الحرارة و النشاط البدني لها دور كبير في إفراز العرق, و لكن توجد بعض الحالات الصحية التي تجعل المرء يفرز العرق دون القيام بأي نشاط و بصرف النظر عن درجة الحرارة, يوجد العديد من الطرق التي تساعد في إخفاء و الحد من أثار إفراز العرق, و في ما يلي أبرز هذه الطرق.

مضاد التعرق

يوجد العديد من المنتجات التجارية المضادة للتعرق في الأسواق, و تحتوي هذه المضادات على كلوروهدريت الألمنيوم أو مواد أخرى مشتقه من الألمنيوم, و التي تعمل على سد المسامات و تقلل من إفراز العرق, إلا أن العديد من الأشخاص يتجنبوا استخدامها و ذلك لاعتقادهم بأن لها أثار سمية على البشرة, و يستخدموا مزيل لرائحة العرق كبديل.

الملابس

ينصح للأشخاص الذين يعانون من إفراز كثيف للعرق, عدم ارتداء الملابس الضيقة, و كما ينصح بشراء الملابس المنتجة من مواد طبيعية و الابتعاد عن المنتجة من مواد صناعية قدر الإمكان, و ذلك لفتح المجال للبشرة بالتنفس و السماح للهواء بالدخول.

الأعشاب

من أحد الطرق البسيطة التي تساعد على الحد من التعرق هي تناول شاي الإعشاب, و من أفضل أنواع الأعشاب التي تعمل على تثبيط الغدد المسئولة عن إفراز العرق هي المريمية, و بما أن تناول الشاي الساخن يساعد على زيادة إفراز العرق, ينصح بتناول المريمية بعد أن يتم تبريدها و يفضل إضافة مكعبات الثلج, و كما يمكن الاستفادة من تناول الشاي الأخضر, حيث يحتوي على العديد من مضادات الأكسدة التي لها فوائد عديدة و يمكن أن تساعد في الحد من التعرق.

الأطعمة

إن الأشخاص الذين يبحثون عن الطرق التي تساعد في الحد من التعرق, يمكن أن يستفيدوا من تناول الأطعمة التي تحتوي على معدن السيليكون الذي له القدرة على تنظيم التعرق في الجسم, ومن أبرز هذه الأطعمة الفراولة الخيار و السبانخ و التفاح و اللوز و الخس, و الجدير بالذكر أنه مثلما يوجد أطعمة تساعد على الحد من التعرق, يوجد بعض الأطعمة التي يمكنا أن تحفز إفراز العرق, و ذلك يجب تجنب الأطعمة الحارة و و التي تحتوي على كميات كبيرة من السكر و الكافيين, و كما لا يجب تناول الأطعمة و هي ساخنة, فيمكن لهذه الأنواع من الأطعمة أن ترسل إشارات عصبية و تحفز الغدد المسئولة عن إفراز العرق.