تختلف التركيبة النفسية من شخص لأخر، فالبعض يتمتع بشخصية قوية قادرة على مواجهة كافة المواقف التي قد يمر بها خلال روتينه اليومي، أما البعض الأخر، يتفادون فكرة الخروج من المنزل لعدم قدرتهم على التعامل مع الأخرين أو من شدة خوفهم أن يتعرضو لموقف ما قد يتسبب لهم بالإحراج. و هنا بعض الطرق التي قد تساعدك في تخطي هذه الحالة النفسية التي تحرمك من الاستمتاع بيومك. حاول أن تكون قد هيئت نفسك جيدا للدخول بأي نقاش جماعي قد تواجهه مع الأخرين، فكل ما عليك هو الاستعداد و التحضير المسبق للأمور، لذا.حاول أن تفكر بموضوع معين أو حدث مهم في حياتك، كبداية لفتح باب الحوار مع الأخرين. حاول ارتداء الملابس التي تشعرك بالرضا عن نفسك، فهذا سيقلل من حكمك الجائر على نفسك، و صرف النظر عن فكرة انتقاد الأخرين لك. في حال تواجدك في محادثة تضم أكثر من شخص، ولم تجد سبيلا للمشاركة في الحديث، فكل ما عليك فعله هو طرح الأسئلة المناسبة للدخول في النقاش، كي لا تشعر بأنك غريب. عليك أن تدرك أن الأشخاص المحيطين بك، ليسوا مهتمين لمتابعة كل تصرفاتك و تحركاتك، فعليك استيعاب بأن العالم لا يدور من حولك، لذلك عليك أن تكون على طبيعتك دون أن تظهر ارتباكك أمام الأخرين. حاول التنزه مع الأصدقاء، كي تبدأ بالتعود على فكرة الخروج من المنزل و الاختلاط بالآخرين بمفردك، هذه الطريقة سوف تؤكد لك بأنه لا وجود للخوف من فكرة التنزه بمفردك في المرات المقبلة. في حال تعرضك لموقف محرج خلال اليوم، فكل ما عليك القيام به هو تجاهل الأمر، و كأن شيئا لم يكن، و يفضل عدم التفكير به مطولا، فهذا سيجعل منك شخصا أكثر تقبلا لنفسك ولتصرفاتك.

طرق للتخلص من الشعور بالحرج أثناء المواقف الاجتماعية

طرق للتخلص من الشعور بالحرج أثناء المواقف الاجتماعية

بواسطة: - آخر تحديث: 17 يوليو، 2018

تصفح أيضاً

تختلف التركيبة النفسية من شخص لأخر، فالبعض يتمتع بشخصية قوية قادرة على مواجهة كافة المواقف التي قد يمر بها خلال روتينه اليومي، أما البعض الأخر، يتفادون فكرة الخروج من المنزل لعدم قدرتهم على التعامل مع الأخرين أو من شدة خوفهم أن يتعرضو لموقف ما قد يتسبب لهم بالإحراج.

و هنا بعض الطرق التي قد تساعدك في تخطي هذه الحالة النفسية التي تحرمك من الاستمتاع بيومك.

  • حاول أن تكون قد هيئت نفسك جيدا للدخول بأي نقاش جماعي قد تواجهه مع الأخرين، فكل ما عليك هو الاستعداد و التحضير المسبق للأمور، لذا.حاول أن تفكر بموضوع معين أو حدث مهم في حياتك، كبداية لفتح باب الحوار مع الأخرين.
  • حاول ارتداء الملابس التي تشعرك بالرضا عن نفسك، فهذا سيقلل من حكمك الجائر على نفسك، و صرف النظر عن فكرة انتقاد الأخرين لك.
  • في حال تواجدك في محادثة تضم أكثر من شخص، ولم تجد سبيلا للمشاركة في الحديث، فكل ما عليك فعله هو طرح الأسئلة المناسبة للدخول في النقاش، كي لا تشعر بأنك غريب.
  • عليك أن تدرك أن الأشخاص المحيطين بك، ليسوا مهتمين لمتابعة كل تصرفاتك و تحركاتك، فعليك استيعاب بأن العالم لا يدور من حولك، لذلك عليك أن تكون على طبيعتك دون أن تظهر ارتباكك أمام الأخرين.
  • حاول التنزه مع الأصدقاء، كي تبدأ بالتعود على فكرة الخروج من المنزل و الاختلاط بالآخرين بمفردك، هذه الطريقة سوف تؤكد لك بأنه لا وجود للخوف من فكرة التنزه بمفردك في المرات المقبلة.
  • في حال تعرضك لموقف محرج خلال اليوم، فكل ما عليك القيام به هو تجاهل الأمر، و كأن شيئا لم يكن، و يفضل عدم التفكير به مطولا، فهذا سيجعل منك شخصا أكثر تقبلا لنفسك ولتصرفاتك.