إن الانطباع الأول الذي يتركه المرء للآخرين له أثر كبير على مسير العلاقات في المستقبل, و بصرف النظر عن طبيعة العلاقة يتوجب على المرء أن يراعي العديد من الأمور كي يترك انطباع إيجابي, يمكن للمرء التركيز على سمات جيدة في شخصيته لإظهارها, و كما يمكن أن يحاول إخفاء نقاط الضعف إن وجدت, و هناك العديد من الطرق من أجل القيام بمثل هذه الأمور, و في ما يلي أبرزها. المواعيد إن مقابلة الأشخاص الجدد و خصوصا في بيئة العمل يعتبر مقياس الوقت أمر مهما جدا, و عدا عن ذلك لا يوجد أي شخص يرغب في الاعتذار من أول لقاء, و لذلك يتوجب على المرء أن يلتزم بالحضور للمواعيد في الوقت المحدد أو حتى قبل الوقت, لتجنب الوقوع في مواقف محرجة و لكسب ثقة الآخرين. الثقة إن الثقة من الأمور الجوهرية التي يجب الانتباه لها عند ترك انطباع إيجابي, فعلى الأغلب لا يوجد شخص يرغب في التعامل مع شخص أخر لا يمتلك الثقة اللازمة لاتخاذ قراراته بنفسه, و لذلك يتوجب على المرء في بداية الأمر أن يسترخي و لا يظهر أي توتر, و من الضروري أن تظهر ملامح الجدية و بأنه يمتلك جميع مقومات التي يتطلبها العمل أو الموقف. الإيجابية يتوجب على المرء أن يكون متفائل و مبتسم على الدوام, حيث أن سلوك المرء و توجهاته يمكنها أن ترى و تسمع من كل حركة يقدم عليها المر و كل كلمة يتلفظ بها, و يفضل أن يبقى المرء هادئ حتى حين يتعرض للنقد من قبل الآخرين, و يفضل في بعض الأحيان أن يرحب المرء بالنقد و ذلك كي يعي جميع الأخطاء و يعمل على التخلص منها, و إن الإبقاء على الابتسامة يؤمن للمرء و للشخص الأخر جو من الفرح و السعادة. التعرف على الطرف الأخر إن معرفة الطرف الذي سوف يتم مقابلته, يتيح المجال أمام المرء لمعرفة ما هي الطرق المناسب للحديث معه, حيث أن نبرة الصوت و الكلمات المنتقاة لها أثر كبير, و من الطرق التي يمكن بها معرفة الشخص المقابل, أبسطها السؤال, يمكن للمرء أن يقوم ببحث صغير حول الشخص المراد مقابلته, و في حال كانت المقابلة للعمل في شركة, يمكن استخدام محرك البحث جوجل للحصول على المعلومات الضرورية عن طبيعة الشركة و عن الشخص المسئول عن المقابلات.

طرق لترك انطباع أول إيجابي

طرق لترك انطباع أول إيجابي

بواسطة: - آخر تحديث: 16 يوليو، 2018

تصفح أيضاً

إن الانطباع الأول الذي يتركه المرء للآخرين له أثر كبير على مسير العلاقات في المستقبل, و بصرف النظر عن طبيعة العلاقة يتوجب على المرء أن يراعي العديد من الأمور كي يترك انطباع إيجابي, يمكن للمرء التركيز على سمات جيدة في شخصيته لإظهارها, و كما يمكن أن يحاول إخفاء نقاط الضعف إن وجدت, و هناك العديد من الطرق من أجل القيام بمثل هذه الأمور, و في ما يلي أبرزها.

المواعيد

إن مقابلة الأشخاص الجدد و خصوصا في بيئة العمل يعتبر مقياس الوقت أمر مهما جدا, و عدا عن ذلك لا يوجد أي شخص يرغب في الاعتذار من أول لقاء, و لذلك يتوجب على المرء أن يلتزم بالحضور للمواعيد في الوقت المحدد أو حتى قبل الوقت, لتجنب الوقوع في مواقف محرجة و لكسب ثقة الآخرين.

الثقة

إن الثقة من الأمور الجوهرية التي يجب الانتباه لها عند ترك انطباع إيجابي, فعلى الأغلب لا يوجد شخص يرغب في التعامل مع شخص أخر لا يمتلك الثقة اللازمة لاتخاذ قراراته بنفسه, و لذلك يتوجب على المرء في بداية الأمر أن يسترخي و لا يظهر أي توتر, و من الضروري أن تظهر ملامح الجدية و بأنه يمتلك جميع مقومات التي يتطلبها العمل أو الموقف.

الإيجابية

يتوجب على المرء أن يكون متفائل و مبتسم على الدوام, حيث أن سلوك المرء و توجهاته يمكنها أن ترى و تسمع من كل حركة يقدم عليها المر و كل كلمة يتلفظ بها, و يفضل أن يبقى المرء هادئ حتى حين يتعرض للنقد من قبل الآخرين, و يفضل في بعض الأحيان أن يرحب المرء بالنقد و ذلك كي يعي جميع الأخطاء و يعمل على التخلص منها, و إن الإبقاء على الابتسامة يؤمن للمرء و للشخص الأخر جو من الفرح و السعادة.

التعرف على الطرف الأخر

إن معرفة الطرف الذي سوف يتم مقابلته, يتيح المجال أمام المرء لمعرفة ما هي الطرق المناسب للحديث معه, حيث أن نبرة الصوت و الكلمات المنتقاة لها أثر كبير, و من الطرق التي يمكن بها معرفة الشخص المقابل, أبسطها السؤال, يمكن للمرء أن يقوم ببحث صغير حول الشخص المراد مقابلته, و في حال كانت المقابلة للعمل في شركة, يمكن استخدام محرك البحث جوجل للحصول على المعلومات الضرورية عن طبيعة الشركة و عن الشخص المسئول عن المقابلات.