الغدة النخامية تقع الغدة النخامية في التجويف العظمي الخاص بالجمجمة، تحديداً أسفل الدماغ، وتحتوي على ثلاثة فصوص: غدة نخامية أمامية، وغدة نخامية خلفية، وغدة نخامية وسطى، ومن أبزر وظائفها: إفراز هرمون الحليب البرولاكتين وهرمون منبه الغدة الدرقية، وهرمون الملوتن، وهرمون المضاد لإدرار البول، وهرمونات تنظيم الدورة الدموية، وهذا ما يفسر بأنها واحدة من أهم الغدد الموجودة في جسم الإنسان، وكغيرها من أعضاء الجسم قد تتعرض لبعض المشاكل الصحية مثل تضخمها وتورمها، وسنقدم في  هذا المقال أبرز طرق علاج ورم الغدة النخامية وأعراض حدوث هذه المشكلة. ورم الغدة النخامية إن إصابة الغدة النخامية بورم ما فيها يؤدي إلى العديد من المشاكل الصحية ومنها: عدم السيطرة على معدل إفراز الهرمونات في الجسم. الحد من إفراز هرمونات الجسم. ارتفاع معدل إفراز الهرمونات بشكل كبير. هناك أنواع مختلفة من أورام الغدة النخامية ومنها: ورم حميد. ورم رغدي اجتياحي. ورم سرطاني. تتميز أورام الغدة النخامية بأنها لا تنتقل ولا تنتشر عبر الجسم كغيرها من الأورام الأخرى. أعراض الإصابة بورم الغدة النخامية الإصابة بصداع شديد. الشعور بالغثيان. الرغبة الملحة للتقيؤ. الإحساس بالإعياء والوهن. عدم الرغبة في الحركة (الخمول والكسل). ملاحظة تساقط الشعر بشكل غير طبيعي. الإصابة بمشاكل جنسية من أبرزها العجز الجنسي. زيادة معدل التبول. مواجهة مشاكل في الرؤية. البدانة المفرطة أو النحافة الشديدة. حدوث اضطرابات في مواعيد الدورة الشهرية. ضعف في العضلات. ارتفاع معدل ضغط الدم. ارتفاع نسبة سكر الدم. وجود مشاكل في طبقات الجلد وترهله. التعرض لمشاكل نفسية مختلفة أبرزها العصبية والاكتئاب. ظهور ما يشبه الرضوض على الجلد. ازدياد حجم اليدين والقدمين. حدوث مشاكل في القلب. الشعور بالألم في المفاصل والعظام. حدوث مشاكل في الأسنان واللثة. علاج ورم الغدة النخامية يمكن علاج ورم الغدة النخامية عن طريق ما يلي: يعتمد الطبيب المعالج لحالة المصاب بورم الغدة النخامية على الأمور التالية قبل أن يقوم بتحديد ما يجب القيام به من أجل العلاج: حجم الورم. مدى نمو الورم. تأثير الورم على الدماغ. تأثير الورم على الأعصاب. عمر المريض. كشف كامل على صحة المريض. إجراء فحوص كاملة على عينة يتم أخذها من الورم الموجود في الغدة النخامية. إن الإجراءات التي يقوم بها الطبيب هي ما يلي: إجراء عملية استئصال للورم عن طريق المنظار من خلال فتحات الأنف. إجراء عملية استئصال من خلال إحداث شق في الجمجمة. العلاج الإشعاعي. إعطاء المريض مجموعة من الأدوية التي تساعد على إعادة ضبط معدل إفراز الهرمونات في الجسم. المراجع: 1

طرق علاج ورم الغدة النخامية

طرق علاج ورم الغدة النخامية

بواسطة: - آخر تحديث: 4 فبراير، 2018

الغدة النخامية

تقع الغدة النخامية في التجويف العظمي الخاص بالجمجمة، تحديداً أسفل الدماغ، وتحتوي على ثلاثة فصوص: غدة نخامية أمامية، وغدة نخامية خلفية، وغدة نخامية وسطى، ومن أبزر وظائفها: إفراز هرمون الحليب البرولاكتين وهرمون منبه الغدة الدرقية، وهرمون الملوتن، وهرمون المضاد لإدرار البول، وهرمونات تنظيم الدورة الدموية، وهذا ما يفسر بأنها واحدة من أهم الغدد الموجودة في جسم الإنسان، وكغيرها من أعضاء الجسم قد تتعرض لبعض المشاكل الصحية مثل تضخمها وتورمها، وسنقدم في  هذا المقال أبرز طرق علاج ورم الغدة النخامية وأعراض حدوث هذه المشكلة.

ورم الغدة النخامية

  • إن إصابة الغدة النخامية بورم ما فيها يؤدي إلى العديد من المشاكل الصحية ومنها:
  1. عدم السيطرة على معدل إفراز الهرمونات في الجسم.
  2. الحد من إفراز هرمونات الجسم.
  3. ارتفاع معدل إفراز الهرمونات بشكل كبير.
  • هناك أنواع مختلفة من أورام الغدة النخامية ومنها:
  1. ورم حميد.
  2. ورم رغدي اجتياحي.
  3. ورم سرطاني.
  • تتميز أورام الغدة النخامية بأنها لا تنتقل ولا تنتشر عبر الجسم كغيرها من الأورام الأخرى.

أعراض الإصابة بورم الغدة النخامية

  • الإصابة بصداع شديد.
  • الشعور بالغثيان.
  • الرغبة الملحة للتقيؤ.
  • الإحساس بالإعياء والوهن.
  • عدم الرغبة في الحركة (الخمول والكسل).
  • ملاحظة تساقط الشعر بشكل غير طبيعي.
  • الإصابة بمشاكل جنسية من أبرزها العجز الجنسي.
  • زيادة معدل التبول.
  • مواجهة مشاكل في الرؤية.
  • البدانة المفرطة أو النحافة الشديدة.
  • حدوث اضطرابات في مواعيد الدورة الشهرية.
  • ضعف في العضلات.
  • ارتفاع معدل ضغط الدم.
  • ارتفاع نسبة سكر الدم.
  • وجود مشاكل في طبقات الجلد وترهله.
  • التعرض لمشاكل نفسية مختلفة أبرزها العصبية والاكتئاب.
  • ظهور ما يشبه الرضوض على الجلد.
  • ازدياد حجم اليدين والقدمين.
  • حدوث مشاكل في القلب.
  • الشعور بالألم في المفاصل والعظام.
  • حدوث مشاكل في الأسنان واللثة.

علاج ورم الغدة النخامية

يمكن علاج ورم الغدة النخامية عن طريق ما يلي:

  • يعتمد الطبيب المعالج لحالة المصاب بورم الغدة النخامية على الأمور التالية قبل أن يقوم بتحديد ما يجب القيام به من أجل العلاج:
  1. حجم الورم.
  2. مدى نمو الورم.
  3. تأثير الورم على الدماغ.
  4. تأثير الورم على الأعصاب.
  5. عمر المريض.
  6. كشف كامل على صحة المريض.
  7. إجراء فحوص كاملة على عينة يتم أخذها من الورم الموجود في الغدة النخامية.
  • إن الإجراءات التي يقوم بها الطبيب هي ما يلي:
  1. إجراء عملية استئصال للورم عن طريق المنظار من خلال فتحات الأنف.
  2. إجراء عملية استئصال من خلال إحداث شق في الجمجمة.
  3. العلاج الإشعاعي.
  4. إعطاء المريض مجموعة من الأدوية التي تساعد على إعادة ضبط معدل إفراز الهرمونات في الجسم.

المراجع: 1