مرض المايلوما الورم النقوي المتعدد أو سرطان النخاع المتعدد أو الورم النخاعي المتعدد وهو عبارةٌ عن خللٍ في البلازما خبيث، ينشأ مرض المايلوما داخل بلازما الدم وفي الخلايا وحيدة النسيلة وهي نوعٌ من خلايا الدم البيضاء الموجودة في نخاع العظم بحيث ينتج عنه نموّاً غير طبيعيّاً لهذه الخلايا والتي تقوم بإفراز الأجسام المضادّة والمستجيبة للفيروسات والبكتيريا المسبّبة للأمراض داخل الجسم وعندما تتعرض هذه الخلايا للسرطان فإنّها تُضعف جهاز المناعة وخطوط الدفاع في الجسم وتتجمّع في نخاع العظم وبالتالي يعاني المريض من فقر الدم والألم الشديد في العظام وسهولة الكسر وارتفاع في نسبة الكالسيوم، فما هي طرق علاج مرض المايلوما وما  أعراضه. أعراض مرض المايلوما هناك العديد من الإشارات والأعراض التي تظهر على مريض المايلوما، ومنها: ضعف شديد. الإصابة بالتهاباتٍ متعددةٍ. اضطراباتٍ في الجهاز البوليّ نتيجة ارتفاع نسبة الكالسيوم في الدم. ضعفٍ في المناعة وفقر الدم والإصابة بالأمراض بسهولةٍ بسبب عدم قدرة الخلايا الليمفاوية الدفاع عن الجسم. الإصابة بكسورٍ في العظام يرافقه الكثير من الألم وذلك بسبب ارتفاع نشاط الخلايا الهادمة للعظم. مشاكل في الرؤية. صداع شديد. يمكن معرفة الإصابة بالمايلوما عن طريق إجراء الفحوصات المخبريّة وقياس نسبة الكالسيوم في الدم وعمل فحوصاتٍ لوظائف الكلى، بالإضافة إلى إمكانية استخدام الترحيل الكهربائي للبروتينات لاكتشاف البروتينات غير الطبيعية الناتجة عن الخلايا السرطانية، أو عن طريق التصوير الإشعاعي باستخدام جهاز الرنين المغناطيسي لاكتشاف الكسور العظمية. علاج مرض المايلوما في مرض المايلوما يتمّ علاج الحالة المرضيّة حسب المرحلة وحسب الانتشار بحيث يكون لكلّ مرحلةٍ طريقة علاجٍ خاصّةٍ، ومن طرق علاج مرض المايلوما الآتي: العلاج الكيميائي، واستخدام العقاقير من أجل قتل الخلايا السرطانية ويمكن إجراء بعض تجهيزات العلاج الكيميائي مثل الحقن، إدخال القسطرة وغيرها، وبعض هذه الأدوية تنتشر إلى جميع أجهزة الجسم عن طريق الدم ولكن تعمل هذا على قتل الخلايا السرطانية مع القليل من الخلايا السليمة. العلاج البيولوجي، يستخدم في علاج الورم النخاعي المتعدد وهو استخدام علاجات مضادّةٍ للفيروسات والتي تعمل على إبطاء نموّ وتطوّر الخلايا السرطانية كما يمكن استخدامها إلى جانب العلاج الكيميائي. العلاج الإشعاعي، ويستخدم هذا العلاج الإشعاع في القضاء على الخلايا السرطانية وتقليل حجم الورم كما أنّه يستخدم في تخفيف الآلام في العظام ولكنّه غير فعّالٍ في علاج المايلوما. العمليات الجراحية، يمكن اللجوء للجراحة من أجل إزالة الورم والتخلّص من أعراضه مع ضرورة العلم بأن العملية لا تضمن علاجاً تاماً من المرض. المراجع:  1

طرق علاج مرض المايلوما

طرق علاج مرض المايلوما

بواسطة: - آخر تحديث: 13 فبراير، 2018

مرض المايلوما

الورم النقوي المتعدد أو سرطان النخاع المتعدد أو الورم النخاعي المتعدد وهو عبارةٌ عن خللٍ في البلازما خبيث، ينشأ مرض المايلوما داخل بلازما الدم وفي الخلايا وحيدة النسيلة وهي نوعٌ من خلايا الدم البيضاء الموجودة في نخاع العظم بحيث ينتج عنه نموّاً غير طبيعيّاً لهذه الخلايا والتي تقوم بإفراز الأجسام المضادّة والمستجيبة للفيروسات والبكتيريا المسبّبة للأمراض داخل الجسم وعندما تتعرض هذه الخلايا للسرطان فإنّها تُضعف جهاز المناعة وخطوط الدفاع في الجسم وتتجمّع في نخاع العظم وبالتالي يعاني المريض من فقر الدم والألم الشديد في العظام وسهولة الكسر وارتفاع في نسبة الكالسيوم، فما هي طرق علاج مرض المايلوما وما  أعراضه.

أعراض مرض المايلوما

هناك العديد من الإشارات والأعراض التي تظهر على مريض المايلوما، ومنها:

  • ضعف شديد.
  • الإصابة بالتهاباتٍ متعددةٍ.
  • اضطراباتٍ في الجهاز البوليّ نتيجة ارتفاع نسبة الكالسيوم في الدم.
  • ضعفٍ في المناعة وفقر الدم والإصابة بالأمراض بسهولةٍ بسبب عدم قدرة الخلايا الليمفاوية الدفاع عن الجسم.
  • الإصابة بكسورٍ في العظام يرافقه الكثير من الألم وذلك بسبب ارتفاع نشاط الخلايا الهادمة للعظم.
  • مشاكل في الرؤية.
  • صداع شديد.

يمكن معرفة الإصابة بالمايلوما عن طريق إجراء الفحوصات المخبريّة وقياس نسبة الكالسيوم في الدم وعمل فحوصاتٍ لوظائف الكلى، بالإضافة إلى إمكانية استخدام الترحيل الكهربائي للبروتينات لاكتشاف البروتينات غير الطبيعية الناتجة عن الخلايا السرطانية، أو عن طريق التصوير الإشعاعي باستخدام جهاز الرنين المغناطيسي لاكتشاف الكسور العظمية.

علاج مرض المايلوما

في مرض المايلوما يتمّ علاج الحالة المرضيّة حسب المرحلة وحسب الانتشار بحيث يكون لكلّ مرحلةٍ طريقة علاجٍ خاصّةٍ، ومن طرق علاج مرض المايلوما الآتي:

  • العلاج الكيميائي، واستخدام العقاقير من أجل قتل الخلايا السرطانية ويمكن إجراء بعض تجهيزات العلاج الكيميائي مثل الحقن، إدخال القسطرة وغيرها، وبعض هذه الأدوية تنتشر إلى جميع أجهزة الجسم عن طريق الدم ولكن تعمل هذا على قتل الخلايا السرطانية مع القليل من الخلايا السليمة.
  • العلاج البيولوجي، يستخدم في علاج الورم النخاعي المتعدد وهو استخدام علاجات مضادّةٍ للفيروسات والتي تعمل على إبطاء نموّ وتطوّر الخلايا السرطانية كما يمكن استخدامها إلى جانب العلاج الكيميائي.
  • العلاج الإشعاعي، ويستخدم هذا العلاج الإشعاع في القضاء على الخلايا السرطانية وتقليل حجم الورم كما أنّه يستخدم في تخفيف الآلام في العظام ولكنّه غير فعّالٍ في علاج المايلوما.
  • العمليات الجراحية، يمكن اللجوء للجراحة من أجل إزالة الورم والتخلّص من أعراضه مع ضرورة العلم بأن العملية لا تضمن علاجاً تاماً من المرض.

المراجع:  1