العرق يعد العرق من المواد التي يفرزها جسم الإنسان بصورة طبيعية عن طريق ما يسمى بالخلايا العرقية التي تتواجد في الإبطين والقدمين والجبهة واليدين ومختلف أجزاء الجسم الأخرى، ويلعب الإفراز العرقي دورًا حيويًا في تنظيم درجة حرارة الجسم، وإبقائها ضمن المعدل الطبيعي، كما يساعد على تخليص جسم الإنسان من الفضلات الزائدة، ويزيد إفراز العرق عند بذل الجهود البدني بطريقة طبيعية، لكن هناك حالات خاصة يكثر فيها الإفراز العرقي على نحو غير طبيعي، وهذه الحالة قد تصيب الذكور والإناث والصغار والكبار على حد سواء، وفي هذا المقال سيتم تناول بعض المعلومات عن طرق علاج كثرة التعرق. الكشف عن الإصابة بكثرة التعرق يمكن الكشف عن الإصابة بكثرة التعرق لدى تحليل عينة من دم المصاب بحالة من الإفراز الزائد للعرق، ومن خلال هذا التحليل يتم معرفة مدى الإصابة بهذه الحالة، وفي الوضع الطبيعي يقوم جسم الإنسان بإفراز ما معدله لترين من العرق يوميًا وبشكل طبيعي، وفي حالة الإصابة بكثرة التعرق يزيد إفراز الجسم فوق هذه الكمية الطبيعية بشكل كبير. أسباب كثرة التعرق يزداد إفراز العرق عن الحد الطبيعي نتيجة لوجود العديد من المسببات من أهمها ما يلي: وجود خلل هرموني في جسم الإنسان: وخاصة نشاط الغدة الدرقية المفرط، وهذا يدفع إلى زيادة الإفراز العرقي بشكل غير طبيعي. العمل الزائد للجهاز العصبي: وهنا يؤثر عمل الجهاز العصبي على الغدد العرقية في جسم الإنسان والتي تبلغ حوالي ثلاثة ملايين غدة عرقية في كافة أجزاء الجسم، ما يدفع إلى إفراز العرق المفرط. وصول المرأة إلى سن اليأس: وهي حالة خاصة يزيد فيها إفراز العرق بسبب وجود تغيرات في الجسم تحكمها طبيعة المرحلة التي تعيشها المرأة. الإصابة ببعض الأمراض: يؤدي الإصابة ببعض الأمراض إلى زيادة إفراز العرق بشكل كبير، ومن أهم هذه الأمراض مرض السكري. الإصابة بأورام الغدد اللمفاوية: حيث يزداد لدى المصابين بهذه الأورام الإفراز العرقي خاصة في الليل. طرق علاج كثرة التعرق هناك العديد من الطرق التي يتم من خلالها علاج كثرة التعرق أو التخفيف من حدة الإفراز العرقي ومن أهمها ما يلي: إبرة الحقن: وهي عبارة عن تقنية يتم فيها وضع إبرة متخصصة تحت الجلد في مناطق زيادة التعرق وتعمل على كشط الغدد العرقية وشفطها. مضادات التعرق: وهي عبارة عن عقاقير طبية تختص بتقليل كمية العرق التي يتم إفرازها وتصرف عن طريق الطبيب المختص. عملية تبييض الوجه: وهو إجراء مختص يتم من خلاله تمرير تيار كهربائي طفيف عن طريق جهاز يعمل بالبطاريات خلال مناطق من جسم الإنسان، ويكون الخاضع لهذا الإجراء مغمورًا في الماء، وتساعد هذه العملية على الإغلاق الموقت للغدد العرقية وتقليل كمية العرق المفرزة من خلالها. الجراحة: وهي من الوسائل التي تستخدم بشكل نادر، وفي الحالات المستعصية من كثرة الإفراز العرقي، ويتم فيها إزالة الغدد العرقية من مناطق معينة في جسم الإنسان، ويلزم بقاء الشخص الذي يضع لهذه العملية في المستشفى لمدة يوم كامل.

طرق علاج كثرة التعرق

طرق علاج كثرة التعرق

بواسطة: - آخر تحديث: 31 يوليو، 2018

العرق

يعد العرق من المواد التي يفرزها جسم الإنسان بصورة طبيعية عن طريق ما يسمى بالخلايا العرقية التي تتواجد في الإبطين والقدمين والجبهة واليدين ومختلف أجزاء الجسم الأخرى، ويلعب الإفراز العرقي دورًا حيويًا في تنظيم درجة حرارة الجسم، وإبقائها ضمن المعدل الطبيعي، كما يساعد على تخليص جسم الإنسان من الفضلات الزائدة، ويزيد إفراز العرق عند بذل الجهود البدني بطريقة طبيعية، لكن هناك حالات خاصة يكثر فيها الإفراز العرقي على نحو غير طبيعي، وهذه الحالة قد تصيب الذكور والإناث والصغار والكبار على حد سواء، وفي هذا المقال سيتم تناول بعض المعلومات عن طرق علاج كثرة التعرق.

الكشف عن الإصابة بكثرة التعرق

يمكن الكشف عن الإصابة بكثرة التعرق لدى تحليل عينة من دم المصاب بحالة من الإفراز الزائد للعرق، ومن خلال هذا التحليل يتم معرفة مدى الإصابة بهذه الحالة، وفي الوضع الطبيعي يقوم جسم الإنسان بإفراز ما معدله لترين من العرق يوميًا وبشكل طبيعي، وفي حالة الإصابة بكثرة التعرق يزيد إفراز الجسم فوق هذه الكمية الطبيعية بشكل كبير.

أسباب كثرة التعرق

يزداد إفراز العرق عن الحد الطبيعي نتيجة لوجود العديد من المسببات من أهمها ما يلي:

  • وجود خلل هرموني في جسم الإنسان: وخاصة نشاط الغدة الدرقية المفرط، وهذا يدفع إلى زيادة الإفراز العرقي بشكل غير طبيعي.
  • العمل الزائد للجهاز العصبي: وهنا يؤثر عمل الجهاز العصبي على الغدد العرقية في جسم الإنسان والتي تبلغ حوالي ثلاثة ملايين غدة عرقية في كافة أجزاء الجسم، ما يدفع إلى إفراز العرق المفرط.
  • وصول المرأة إلى سن اليأس: وهي حالة خاصة يزيد فيها إفراز العرق بسبب وجود تغيرات في الجسم تحكمها طبيعة المرحلة التي تعيشها المرأة.
  • الإصابة ببعض الأمراض: يؤدي الإصابة ببعض الأمراض إلى زيادة إفراز العرق بشكل كبير، ومن أهم هذه الأمراض مرض السكري.
  • الإصابة بأورام الغدد اللمفاوية: حيث يزداد لدى المصابين بهذه الأورام الإفراز العرقي خاصة في الليل.

طرق علاج كثرة التعرق

هناك العديد من الطرق التي يتم من خلالها علاج كثرة التعرق أو التخفيف من حدة الإفراز العرقي ومن أهمها ما يلي:

  • إبرة الحقن: وهي عبارة عن تقنية يتم فيها وضع إبرة متخصصة تحت الجلد في مناطق زيادة التعرق وتعمل على كشط الغدد العرقية وشفطها.
  • مضادات التعرق: وهي عبارة عن عقاقير طبية تختص بتقليل كمية العرق التي يتم إفرازها وتصرف عن طريق الطبيب المختص.
  • عملية تبييض الوجه: وهو إجراء مختص يتم من خلاله تمرير تيار كهربائي طفيف عن طريق جهاز يعمل بالبطاريات خلال مناطق من جسم الإنسان، ويكون الخاضع لهذا الإجراء مغمورًا في الماء، وتساعد هذه العملية على الإغلاق الموقت للغدد العرقية وتقليل كمية العرق المفرزة من خلالها.
  • الجراحة: وهي من الوسائل التي تستخدم بشكل نادر، وفي الحالات المستعصية من كثرة الإفراز العرقي، ويتم فيها إزالة الغدد العرقية من مناطق معينة في جسم الإنسان، ويلزم بقاء الشخص الذي يضع لهذه العملية في المستشفى لمدة يوم كامل.