الجهاز الهضمي وأهميته يعد الجهاز الهضمي من أهم أجهزة جسم الإنسان، والذي من خلالها تتحصل الأعضاء والخلايا المختلفة في جسم الإنسان على الغذاء بعد عملية متكاملة من المضغ، والهضم، واستخلاص الغذاء الجاهز من أجل القيام بالعمليات الحيوية المختلفة، وهناك العديد من الأعضاء التي يتكون منها الجهاز الهضمي، ويعنى كل عضو من هذه الأعضاء بوظيفة خاصة يساعده على إنجازها تكوينها النسيجي المتخصص، بالإضافة إلى وجود الإنزيمات الهاضمة التي تسهل عمليتي الهضم الامتصاص، ويعد الاثنى عشر من أجزاء القناة الهضمية، والذي قد يصاب بمشاكل صحية أهمها القرحة، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن طرق علاج قرحة الاثنى عشر. الاثنى عشر يعد جزءًا من القناة الهضمية، ويصل طوله لدى الإنسان البالغ بين 25 إلى 30 سم، ويتكون من 4 قطع مضلعة الشكل، وتتبع لهذه القطع القناة الصفراوية والقناة البنكرياسية، أما بالنسبة لوظيفته الأساسية فهي تتلخص في تفكيك المواد النشوية التي تفككت في المعدة عن طريق أنزيمات خاصة، أما بالنسبة لاسمه فهو مشتق من اللغة اليونانية، وقد أطلقه عليه لأول مرة العالم الإغريقي هيروفيلوس، ليترجم بعد ذلك إلى اللغة العربية، ويشيع استخدامه بين الوسط الطبي، وعلماء الأحياء. قرحة الاثنى عشر هي أحد أكثر الأمراض شيوعًا والتي تحدث بسبب نوع خاص من البكتيريا يسمى البكتيريا الحلزونية، وينتج عن مهاجمة هذه البكتيريا التي تسمى هيليكوباكتر بيلوري حدوث تآكل الأغشية المخاطية الخاصة بالأمعاء الدقيقة بسبب تأثير هذه البكتيريا على المعدة، حيث تتسبب في زيادة إفراز أحماض المعدة، كما يمكن أن تنشأ هذه القرحة عن الإفراط في تناول أنواع معينة من الطعام الحار، والذي يؤثر على المعدة ويسبب التقرح في الاثنى عشر. طرق علاج قرحة الاثنى عشر هناك العديد من العلاجات التي تساعد في التخلص من قرحة الاثنى عشر ومن أهم هذه الطرق ما يلي: تجنب الطعام الحار: والذي قد يؤثر على القنوات الهضمية والمعدة ويسبب تهيجها، فضلاً على تأثيره على أحماض المعدة الذي يسبب زيادة إفرازها التقرح. تجنب التدخين: يسبب التدخين العديد من الأمراض، ويؤثر بشكل مباشر على الجهازين التنفسي والهضمي، وتساهم مكوناته السامة بشكل كبير في زيادة التقرحات وإبطاء الشفاء منها. تناول الألياف: يساعد تناول الأطعمة التي تحتوي في تكوينها على الألياف الغذائية في الحد من أعراض التقرح وعلاجه من خلال تأثيرها الخاص على القنوات الهضمية والاثنى عشر، ومن أهم هذه المواد التي تحتوي على هذه الألياف العدس، والفاصوليا، والشوفان، والشعير. العسل: يعد العسل من أفضل المواد الطبيعية التي لها تأثير إيجابي على القنوات الهضمية، كما أنه طارد للميكروبات والبكتيريا وهذا ما يجعله فعالاً في مقاومة الالتهابات وقرح القنوات الهضمية والاثنى عشر، ويمكن استخدام العسل بشكل مباشر، أو من خلال تناوله مع الخبز الأسمر من أجل مقاومة التقرح. المراجع:   1

طرق علاج قرحة الاثنى عشر

طرق علاج قرحة الاثنى عشر

بواسطة: - آخر تحديث: 27 ديسمبر، 2017

الجهاز الهضمي وأهميته

يعد الجهاز الهضمي من أهم أجهزة جسم الإنسان، والذي من خلالها تتحصل الأعضاء والخلايا المختلفة في جسم الإنسان على الغذاء بعد عملية متكاملة من المضغ، والهضم، واستخلاص الغذاء الجاهز من أجل القيام بالعمليات الحيوية المختلفة، وهناك العديد من الأعضاء التي يتكون منها الجهاز الهضمي، ويعنى كل عضو من هذه الأعضاء بوظيفة خاصة يساعده على إنجازها تكوينها النسيجي المتخصص، بالإضافة إلى وجود الإنزيمات الهاضمة التي تسهل عمليتي الهضم الامتصاص، ويعد الاثنى عشر من أجزاء القناة الهضمية، والذي قد يصاب بمشاكل صحية أهمها القرحة، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن طرق علاج قرحة الاثنى عشر.

الاثنى عشر

يعد جزءًا من القناة الهضمية، ويصل طوله لدى الإنسان البالغ بين 25 إلى 30 سم، ويتكون من 4 قطع مضلعة الشكل، وتتبع لهذه القطع القناة الصفراوية والقناة البنكرياسية، أما بالنسبة لوظيفته الأساسية فهي تتلخص في تفكيك المواد النشوية التي تفككت في المعدة عن طريق أنزيمات خاصة، أما بالنسبة لاسمه فهو مشتق من اللغة اليونانية، وقد أطلقه عليه لأول مرة العالم الإغريقي هيروفيلوس، ليترجم بعد ذلك إلى اللغة العربية، ويشيع استخدامه بين الوسط الطبي، وعلماء الأحياء.

قرحة الاثنى عشر

هي أحد أكثر الأمراض شيوعًا والتي تحدث بسبب نوع خاص من البكتيريا يسمى البكتيريا الحلزونية، وينتج عن مهاجمة هذه البكتيريا التي تسمى هيليكوباكتر بيلوري حدوث تآكل الأغشية المخاطية الخاصة بالأمعاء الدقيقة بسبب تأثير هذه البكتيريا على المعدة، حيث تتسبب في زيادة إفراز أحماض المعدة، كما يمكن أن تنشأ هذه القرحة عن الإفراط في تناول أنواع معينة من الطعام الحار، والذي يؤثر على المعدة ويسبب التقرح في الاثنى عشر.

طرق علاج قرحة الاثنى عشر

هناك العديد من العلاجات التي تساعد في التخلص من قرحة الاثنى عشر ومن أهم هذه الطرق ما يلي:

  • تجنب الطعام الحار: والذي قد يؤثر على القنوات الهضمية والمعدة ويسبب تهيجها، فضلاً على تأثيره على أحماض المعدة الذي يسبب زيادة إفرازها التقرح.
  • تجنب التدخين: يسبب التدخين العديد من الأمراض، ويؤثر بشكل مباشر على الجهازين التنفسي والهضمي، وتساهم مكوناته السامة بشكل كبير في زيادة التقرحات وإبطاء الشفاء منها.
  • تناول الألياف: يساعد تناول الأطعمة التي تحتوي في تكوينها على الألياف الغذائية في الحد من أعراض التقرح وعلاجه من خلال تأثيرها الخاص على القنوات الهضمية والاثنى عشر، ومن أهم هذه المواد التي تحتوي على هذه الألياف العدس، والفاصوليا، والشوفان، والشعير.
  • العسل: يعد العسل من أفضل المواد الطبيعية التي لها تأثير إيجابي على القنوات الهضمية، كما أنه طارد للميكروبات والبكتيريا وهذا ما يجعله فعالاً في مقاومة الالتهابات وقرح القنوات الهضمية والاثنى عشر، ويمكن استخدام العسل بشكل مباشر، أو من خلال تناوله مع الخبز الأسمر من أجل مقاومة التقرح.

المراجع:   1