البحث عن مواضيع

ضباب العين العين من النعم التي أنعم الله تعالى بها على الإنسان، وهي العضو المسؤول عن الإبصار والتواصل مع العالم الخارجي وإدراك ما حوله، تتكون من ثلاثة أجزاء رئيسية: الصلبة والشبكية والمشيمية. ومن المشاكل التي قد تصيب العين، عدم الرؤية بشفافية ووضوح تام، أي حدوث ما يسمى بضباب العين، وتختلف طرق حدوثه؛ إما بوجود ألم في العين أو عدم وجود أي ألم، أو أن يكون تدريجياً أو فجائياً. وفي هذا المقال سنتعرف على أسباب ضباب العين وطرق علاجه. أسباب ضباب العين أخطاء الانكسار: أي عدم قدرة العين على تركيز الضوء على شبكة العين. ومنها: طول النظر (عدم وضوح الرؤية للأشياء القريبة): وقد يكون طول النظر إما بسبب وراثي أو بسبب التقدم بالسن. قصر النظر (عدم وضوح الرؤية للأشياء البعيدة): ومن العوامل المسببة لقصر النظر قد تكون عوامل وراثية، أو بالجلوس لفترات طويلة أمام التلفاز والهاتف، أو بالقراءة المطولة، وقد تكون بسبب حالات ازدياد نشاط الغدة الدرقية. الساد (تسمم عدسة العين): الساد ينمو ببطء، لذلك لا تظهر مشاكله في المراحل الأولى منه، ومع مرور الوقت يتسبب بالمشاكل التالية: ضبابية الرؤية، الحساسية من الضوء والرؤية المزدوجة. الزرق: يحدث نتيجة تلف العصب البصري، فيفقد الشخص القدرة على الرؤية من زوايا العين أولاً، ثم يفقد القدرة على الرؤية تماماً. ومن أعراضها: ألم واحمرار العين، والغثيان والقيء. الأمراض التي ينتج عنها مشاكل ضبابية العين مرض السكري: تتسرب السوائل والبروتين من الأوعية الدموية في شبكة العين، مما يؤدي إلى انتفاخها وبالتالي عدم وضوح الرؤية. السكتة الدماغية: يتوقف تدفق الدم للدماغ، مما يمنع الرؤية. غشاء إبيرتينال: عبارة عن طبقة رقيقة ليفية، تتشكل على شبكة العين، فيحجب الضوء عن العين. انسداد الوريد الشبكي: يكون بانسداد الأوعية الدموية التي تغذي شبكية العين، مما يؤدي لعدم وضوح الرؤية المفاجئ، والعمى المفاجئ أيضاً. الأدوية التي تؤثر على مدى وضح الرؤية مضادات الهيستامين، لتخفيف اعراض الحساسية. الستيرويدات القشرية، وخاصة برديسون: التي تكون لعلاج التهاب المفاصل،والربو. وهو خطر لتطور الزرق. الأدوية المضادة للذهان: كلوربرومازين و ثيوريدازين. وهي أدوية من الممكن أن تسبب الساد في بعض الناس. ادوية الأمراض الجنسية: الفياجرا وغيرها. ادوية علاج سرطان الثدي، تاموكسيفين. أدوية السل. مضادات الاكتئاب. أدوية القلب. أدوية منع الحمل. وهناك العديد من الأسباب الأخرى: كفقر الدم، الصداع النصفي، والعدسات اللاصقة الرديئة والتالفة منها. طرق علاج ضباب العين يمكن الآن تصحيح الأخطاء الانكسارية، بارتداء النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة، أو بإجراء ما يسمى بالليزك. التدخل الجراحي، لحل مشاكل العين المتفاقمة كما بالزرق. في حالة حدوث الآثار الجانبية من أخذ الأدوية، يجب مراجعة الطبيب المختص، وتوقيف الدواء المسبب وإعطاء البديل. وقاية العين ارتداء النظارات الشمسية، لحماية العين والتقليل من الحساسية للضوء. عمل فحص دوري للعين، وخاصة من هم فوق الخمسون عام، أو إذا وجدت حالات صحية، مثل السكري أو ارتفاع ضغط الدم. شرب مغلي الأعشاب المفيدة للعين، كالنعنع البري والبابونج والكزبرة والرجلة وعشبة الروزماري. المحافظة على نظافة الوجه واليدين، واتباع الإرشادات الصحية.

طرق علاج ضباب العين

طرق علاج ضباب العين
بواسطة: - آخر تحديث: 19 نوفمبر، 2017

ضباب العين

العين من النعم التي أنعم الله تعالى بها على الإنسان، وهي العضو المسؤول عن الإبصار والتواصل مع العالم الخارجي وإدراك ما حوله، تتكون من ثلاثة أجزاء رئيسية: الصلبة والشبكية والمشيمية. ومن المشاكل التي قد تصيب العين، عدم الرؤية بشفافية ووضوح تام، أي حدوث ما يسمى بضباب العين، وتختلف طرق حدوثه؛ إما بوجود ألم في العين أو عدم وجود أي ألم، أو أن يكون تدريجياً أو فجائياً. وفي هذا المقال سنتعرف على أسباب ضباب العين وطرق علاجه.

أسباب ضباب العين

  • أخطاء الانكسار: أي عدم قدرة العين على تركيز الضوء على شبكة العين. ومنها:
    طول النظر (عدم وضوح الرؤية للأشياء القريبة): وقد يكون طول النظر إما بسبب وراثي أو بسبب التقدم بالسن.
    قصر النظر (عدم وضوح الرؤية للأشياء البعيدة): ومن العوامل المسببة لقصر النظر قد تكون عوامل وراثية، أو بالجلوس لفترات طويلة أمام التلفاز والهاتف، أو بالقراءة المطولة، وقد تكون بسبب حالات ازدياد نشاط الغدة الدرقية.
  • الساد (تسمم عدسة العين): الساد ينمو ببطء، لذلك لا تظهر مشاكله في المراحل الأولى منه، ومع مرور الوقت يتسبب بالمشاكل التالية: ضبابية الرؤية، الحساسية من الضوء والرؤية المزدوجة.
  • الزرق: يحدث نتيجة تلف العصب البصري، فيفقد الشخص القدرة على الرؤية من زوايا العين أولاً، ثم يفقد القدرة على الرؤية تماماً. ومن أعراضها: ألم واحمرار العين، والغثيان والقيء.

الأمراض التي ينتج عنها مشاكل ضبابية العين

  • مرض السكري: تتسرب السوائل والبروتين من الأوعية الدموية في شبكة العين، مما يؤدي إلى انتفاخها وبالتالي عدم وضوح الرؤية.
  • السكتة الدماغية: يتوقف تدفق الدم للدماغ، مما يمنع الرؤية.
  • غشاء إبيرتينال: عبارة عن طبقة رقيقة ليفية، تتشكل على شبكة العين، فيحجب الضوء عن العين.
  • انسداد الوريد الشبكي: يكون بانسداد الأوعية الدموية التي تغذي شبكية العين، مما يؤدي لعدم وضوح الرؤية المفاجئ، والعمى المفاجئ أيضاً.

الأدوية التي تؤثر على مدى وضح الرؤية

  • مضادات الهيستامين، لتخفيف اعراض الحساسية.
  • الستيرويدات القشرية، وخاصة برديسون: التي تكون لعلاج التهاب المفاصل،والربو. وهو خطر لتطور الزرق.
  • الأدوية المضادة للذهان: كلوربرومازين و ثيوريدازين. وهي أدوية من الممكن أن تسبب الساد في بعض الناس.
  • ادوية الأمراض الجنسية: الفياجرا وغيرها.
  • ادوية علاج سرطان الثدي، تاموكسيفين.
  • أدوية السل.
  • مضادات الاكتئاب.
  • أدوية القلب.
  • أدوية منع الحمل.
  • وهناك العديد من الأسباب الأخرى: كفقر الدم، الصداع النصفي، والعدسات اللاصقة الرديئة والتالفة منها.

طرق علاج ضباب العين

  • يمكن الآن تصحيح الأخطاء الانكسارية، بارتداء النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة، أو بإجراء ما يسمى بالليزك.
  • التدخل الجراحي، لحل مشاكل العين المتفاقمة كما بالزرق.
  • في حالة حدوث الآثار الجانبية من أخذ الأدوية، يجب مراجعة الطبيب المختص، وتوقيف الدواء المسبب وإعطاء البديل.

وقاية العين

  • ارتداء النظارات الشمسية، لحماية العين والتقليل من الحساسية للضوء.
  • عمل فحص دوري للعين، وخاصة من هم فوق الخمسون عام، أو إذا وجدت حالات صحية، مثل السكري أو ارتفاع ضغط الدم.
  • شرب مغلي الأعشاب المفيدة للعين، كالنعنع البري والبابونج والكزبرة والرجلة وعشبة الروزماري.
  • المحافظة على نظافة الوجه واليدين، واتباع الإرشادات الصحية.