صعوبة النطق صعوبة النطق يعد خلل في إخراج الكلام أو عدم وضوحه، يلاحظ تأخر النطق عند الأطفال عندما يبلغ ثمانية عشر شهرًا أي سنة ونصف، فالطفل يتعلم الأصوات والحروف بالتدريج حتى سن الثامنة يكون الطفل قد تعلم جميع الحروف السليمة ويكتمل نطقه في هذه السنة، لذا على الأهل متابعة أطفالهم والانتباه لنطقهم ومعرفة أسباب صعوبة النطق اذا وجدت عند الطفل وعلاجها فقد تكون هذه الحالة مؤقتة أو دائمة، وهذه المشكلة تسبب الإحراج والتوتر والخوف لأن السامع لا يفهمه بسهولة، وسنقدم طرق علاج صعوبة النطق خلال هذا المقال. أسباب صعوبة النطق تشوهات في فم الطفل مثل كبر حجم اللسان او صغره او ربط اللسان. الشفاه الأرنبية. تضخم اللوزتين. لحمية الأنف. ضعف في السمع. إعاقة طبية أو عجز مثل الشلل الدماغي. تأخر النمو. مشاكل في الجهاز التنفسي. أسباب نفسية منها عدم الشعور بالأمان، الدلال الزائد، عدم الشعور بالثقة. الصدمة النفسية او العاطفية مثل فقدان أحد الوالدين. الشعور بالخوف من أحد الوالدين أو المعلم. اتباع أساليب خاطئة في تعليم الطفل التحدث والكلام. الانطوائية. سوء التغذية واهمال صحة الطفل العامة. مناقشة الطفل في أمور لا يفهمها فيتلعثم في الكلام. عدم تصحيح الأخطاء اللفظية للطفل. تعليم الطفل أكثر من لغة قبل سن السادسة فتتداخل اللغات عنده. حالات صعوبات النطق تبديل الأحرف مثل نطق حرف الثاء بدلًا من حرف السين. التأتأة او عسر الكلام. فقدان القدرة على التعبير. السرعة في الكلام وقلب بعض الكلمات بسبب الخوف. حذف صوتًا من الأصوات في الكلمة حيث ينطق جزءًا من الكلمة فقط. طرق علاج صعوبة النطق للعائلة دور كبير في العلاج فالحالة النفسية والعصبية تلعب دورًا كبيرًا لصعوبة النطق وتأخره. علاج الطفل عند وجود مشاكل في الجهاز العصبي أو جهاز السمع. زيارة طبيب محتص في اللغة أو التخاطب لتدريبه على إلقاء الكلمات وتقوية العضلات ويعلمه كيفية السيطرة على التوتر والقلق. الاهتمام بصحة الطفل وتغذيته. تحفيظ الطفل الآيات القرآنية القصيرة حتى يستقيم لسانه. تصحيح أخطاء الطفل باستمرار. إعطاء الطفل الأمان والطمأنينة حتى يستطيع التعبير والتكلم بما يريد. عدم السخرية من الكلمات الغريبة التي ينطقها حتى لا يشعر بالخوف. قراءة القصص للطفل او اعطاءه المجلات والقصص لقراءتها والتعبير عما قرأه وتشجيعه حتى يكتسب الثقة بنفسه. القيام بتدريب الطفل ببعض التدريبات الرياضية لتقوية عضلات الفكين مثل مضغ اللبان. عدم الاستعجال في علاج النطق عند الطفل فالعلاج يحتاج إلى مجهود كبير ووقت طويل وصبر.

طرق علاج صعوبة النطق

طرق علاج صعوبة النطق

بواسطة: - آخر تحديث: 25 مارس، 2018

صعوبة النطق

صعوبة النطق يعد خلل في إخراج الكلام أو عدم وضوحه، يلاحظ تأخر النطق عند الأطفال عندما يبلغ ثمانية عشر شهرًا أي سنة ونصف، فالطفل يتعلم الأصوات والحروف بالتدريج حتى سن الثامنة يكون الطفل قد تعلم جميع الحروف السليمة ويكتمل نطقه في هذه السنة، لذا على الأهل متابعة أطفالهم والانتباه لنطقهم ومعرفة أسباب صعوبة النطق اذا وجدت عند الطفل وعلاجها فقد تكون هذه الحالة مؤقتة أو دائمة، وهذه المشكلة تسبب الإحراج والتوتر والخوف لأن السامع لا يفهمه بسهولة، وسنقدم طرق علاج صعوبة النطق خلال هذا المقال.

أسباب صعوبة النطق

  • تشوهات في فم الطفل مثل كبر حجم اللسان او صغره او ربط اللسان.
  • الشفاه الأرنبية.
  • تضخم اللوزتين.
  • لحمية الأنف.
  • ضعف في السمع.
  • إعاقة طبية أو عجز مثل الشلل الدماغي.
  • تأخر النمو.
  • مشاكل في الجهاز التنفسي.
  • أسباب نفسية منها عدم الشعور بالأمان، الدلال الزائد، عدم الشعور بالثقة.
  • الصدمة النفسية او العاطفية مثل فقدان أحد الوالدين.
  • الشعور بالخوف من أحد الوالدين أو المعلم.
  • اتباع أساليب خاطئة في تعليم الطفل التحدث والكلام.
  • الانطوائية.
  • سوء التغذية واهمال صحة الطفل العامة.
  • مناقشة الطفل في أمور لا يفهمها فيتلعثم في الكلام.
  • عدم تصحيح الأخطاء اللفظية للطفل.
  • تعليم الطفل أكثر من لغة قبل سن السادسة فتتداخل اللغات عنده.

حالات صعوبات النطق

  • تبديل الأحرف مثل نطق حرف الثاء بدلًا من حرف السين.
  • التأتأة او عسر الكلام.
  • فقدان القدرة على التعبير.
  • السرعة في الكلام وقلب بعض الكلمات بسبب الخوف.
  • حذف صوتًا من الأصوات في الكلمة حيث ينطق جزءًا من الكلمة فقط.

طرق علاج صعوبة النطق

  • للعائلة دور كبير في العلاج فالحالة النفسية والعصبية تلعب دورًا كبيرًا لصعوبة النطق وتأخره.
  • علاج الطفل عند وجود مشاكل في الجهاز العصبي أو جهاز السمع.
  • زيارة طبيب محتص في اللغة أو التخاطب لتدريبه على إلقاء الكلمات وتقوية العضلات ويعلمه كيفية السيطرة على التوتر والقلق.
  • الاهتمام بصحة الطفل وتغذيته.
  • تحفيظ الطفل الآيات القرآنية القصيرة حتى يستقيم لسانه.
  • تصحيح أخطاء الطفل باستمرار.
  • إعطاء الطفل الأمان والطمأنينة حتى يستطيع التعبير والتكلم بما يريد.
  • عدم السخرية من الكلمات الغريبة التي ينطقها حتى لا يشعر بالخوف.
  • قراءة القصص للطفل او اعطاءه المجلات والقصص لقراءتها والتعبير عما قرأه وتشجيعه حتى يكتسب الثقة بنفسه.
  • القيام بتدريب الطفل ببعض التدريبات الرياضية لتقوية عضلات الفكين مثل مضغ اللبان.
  • عدم الاستعجال في علاج النطق عند الطفل فالعلاج يحتاج إلى مجهود كبير ووقت طويل وصبر.