مرض السرطان السرطان (Cancer) وهو النمو والانقسام الخلوي غير المحدود، وهو مجموعة من الأمراض تتميز خلاياها بالعدائية وقدرتها على غزو الأنسجة المجاورة وتدميرها، والانتقال إلى أنسجة بعيدة في عملية تسمى (النقلية). وهذه الصفات هي صفات الورم الخبيث، عكس الورم الحميد الذي يتميز بنمو محدد وعدم القدرة على الغزو ولا الانتقال. حيث يمكن أن يتطور الورم الحميد إلى سرطان خبيث أحياناً. بالإضافة إلى أن السرطان يصيب مناطق مختلفة في الجسم؛ الرئة، والقولون، والمعدة، الكبد، والمخ. وفي هذا المقال سوف نتعرف على طرق علاج سرطان المخ. طرق علاج سرطان المخ إنّ علاج سرطان المخ هو علاج فردي، وشخصي حسب عمر المريض، وحجم المرض، وموقعه ونوعه. المعالجة الجراحية، حيث تنقسم إلى عملية الفتح التي يتم اللجوء إليها في حالة إمكانية الوصول للورم، وعملية التوضيع التجسيمي بحيث يتم أخذ خزعة من خلال التوضيع التجسيمي. المعالجة الإشعاعية، وهي تقلل من انتشار الخلايا السرطانية، علماً أن العلاج الإشعاعي يتسبب بالعديد من الأعراض الجانبية الإصابة بالسكتة الدماغية أو فقدان الذاكرة. المعالجة الكيميائية، والتي تهدف إلى الحد من انتشار الخلايا السرطانية، وتستخدم عن طريق الأدوية الكيميائية التي على قتل الخلايا السرطانية أو باستعمال أدوية تعطى للمريض عن طريق الوريد. العوامل المؤدية إلى سرطان المخ يعتبر سرطان الدماغ من أصعب أنواع السرطان؛ وذلك بسبب التطور والانتشار الكبير للخلايا السرطانية، كما أنّ سرطان المخ يتأثر بالعديد من العوامل المشابهة لعوامل سرطان الدماغ باعتبار المخ جزء من الدماغ، وأهم هذه العوامل؛ نوع الأنسجة المصابة، وموقع الورم السرطاني سواء كان خبيث أو حميد. كما أنه ممكن أن يتحول الورم الحميد إلى خبيث نتيجة التغير في طبيعة الورم، وسلوكه البيولوجي. وفيما يلي عوامل تؤدي إلى الإصابة بسرطان المخ: الخضوع لإجراء الأشعة على المخ كعلاج لنوع من أنواع السرطانات المختلفة، وبالتالي يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالورم في المخ، وهو الأكثر شيوعاً عند الأطفال عند خضوعهم للأشعة وذلك للعلاج من إصابتهم بلوكيميا الدم في مرحلة الطفولة. بعض من الحالات الوراثية تزيد من فرص الإصابة بأورام المخ مثل الورم العصبي الليفي (neurofibromatosis)، ومتلازمة فون هيبل لينداو (Von Hippel Lindau Syndrome)، ومتلازمة لي فروميني (Li Fraumeni Syndrome)، ومتلازمة تركوت (Turcot's Syndrome). العادات السيئة مثل التدخين، وتناول الكحوليات. الإصابة بالعدوى الفيروسية. الخضوع للعلاج الهرموني. أعراض سرطان المخ الدوخة. الشعور بالصداع الشديد وبشكل مستمر. ضعف في عضلات الذراعين، والساقين. الإصابة بالغثيان. التقيؤ. صعوبة في المشي. صعوبة في الكلام. الشعور بالنعاس. الهلوسة. انخفاض مستوى التركيز. ضعف عام في الجسم. فقدان الشعور بالأيدي والأرجل بشكل تدريجي. الضبابية وعدم وضوح الرؤية. الإغماء. التشنجات. المراجع: 1

طرق علاج سرطان المخ

طرق علاج سرطان المخ

بواسطة: - آخر تحديث: 12 فبراير، 2018

مرض السرطان

السرطان (Cancer) وهو النمو والانقسام الخلوي غير المحدود، وهو مجموعة من الأمراض تتميز خلاياها بالعدائية وقدرتها على غزو الأنسجة المجاورة وتدميرها، والانتقال إلى أنسجة بعيدة في عملية تسمى (النقلية). وهذه الصفات هي صفات الورم الخبيث، عكس الورم الحميد الذي يتميز بنمو محدد وعدم القدرة على الغزو ولا الانتقال. حيث يمكن أن يتطور الورم الحميد إلى سرطان خبيث أحياناً. بالإضافة إلى أن السرطان يصيب مناطق مختلفة في الجسم؛ الرئة، والقولون، والمعدة، الكبد، والمخ. وفي هذا المقال سوف نتعرف على طرق علاج سرطان المخ.

طرق علاج سرطان المخ

إنّ علاج سرطان المخ هو علاج فردي، وشخصي حسب عمر المريض، وحجم المرض، وموقعه ونوعه.

  • المعالجة الجراحية، حيث تنقسم إلى عملية الفتح التي يتم اللجوء إليها في حالة إمكانية الوصول للورم، وعملية التوضيع التجسيمي بحيث يتم أخذ خزعة من خلال التوضيع التجسيمي.
  • المعالجة الإشعاعية، وهي تقلل من انتشار الخلايا السرطانية، علماً أن العلاج الإشعاعي يتسبب بالعديد من الأعراض الجانبية الإصابة بالسكتة الدماغية أو فقدان الذاكرة.
  • المعالجة الكيميائية، والتي تهدف إلى الحد من انتشار الخلايا السرطانية، وتستخدم عن طريق الأدوية الكيميائية التي على قتل الخلايا السرطانية أو باستعمال أدوية تعطى للمريض عن طريق الوريد.

العوامل المؤدية إلى سرطان المخ

يعتبر سرطان الدماغ من أصعب أنواع السرطان؛ وذلك بسبب التطور والانتشار الكبير للخلايا السرطانية، كما أنّ سرطان المخ يتأثر بالعديد من العوامل المشابهة لعوامل سرطان الدماغ باعتبار المخ جزء من الدماغ، وأهم هذه العوامل؛ نوع الأنسجة المصابة، وموقع الورم السرطاني سواء كان خبيث أو حميد. كما أنه ممكن أن يتحول الورم الحميد إلى خبيث نتيجة التغير في طبيعة الورم، وسلوكه البيولوجي.

وفيما يلي عوامل تؤدي إلى الإصابة بسرطان المخ:

  • الخضوع لإجراء الأشعة على المخ كعلاج لنوع من أنواع السرطانات المختلفة، وبالتالي يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالورم في المخ، وهو الأكثر شيوعاً عند الأطفال عند خضوعهم للأشعة وذلك للعلاج من إصابتهم بلوكيميا الدم في مرحلة الطفولة.
  • بعض من الحالات الوراثية تزيد من فرص الإصابة بأورام المخ مثل الورم العصبي الليفي (neurofibromatosis)، ومتلازمة فون هيبل لينداو (Von Hippel Lindau Syndrome)، ومتلازمة لي فروميني (Li Fraumeni Syndrome)، ومتلازمة تركوت (Turcot’s Syndrome).
  • العادات السيئة مثل التدخين، وتناول الكحوليات.
  • الإصابة بالعدوى الفيروسية.
  • الخضوع للعلاج الهرموني.

أعراض سرطان المخ

  • الدوخة.
  • الشعور بالصداع الشديد وبشكل مستمر.
  • ضعف في عضلات الذراعين، والساقين.
  • الإصابة بالغثيان.
  • التقيؤ.
  • صعوبة في المشي.
  • صعوبة في الكلام.
  • الشعور بالنعاس.
  • الهلوسة.
  • انخفاض مستوى التركيز.
  • ضعف عام في الجسم.
  • فقدان الشعور بالأيدي والأرجل بشكل تدريجي.
  • الضبابية وعدم وضوح الرؤية.
  • الإغماء.
  • التشنجات.

المراجع: 1