داء الفيل ويُطلق عليه مرض الفيلاريا الليمفاوية (Lymphatic Filariasis)، وينتج عنه متلازمة تضخم الأعضاء التناسلية والأرجل والذراعين والظاهرة بوضوح للعيان وبأحجام الفيل، وهو مرض جلدي مزمن ومعدي يصيب الجهاز الليمفاوي، وتتسبب بهذا المرض مجموعة من الديدان الأسطوانية أو الخيطية  (Nematodes)، وبالتحديد دودة طفيلية أسطوانية طويلة ورفيعة كالخيط، والتي تنطوي وتلتف بطريقة دائرية حول نفسها، وتهاجم الجهاز المناعي الذي يحمي الجسم من التعرض للعدوى وسحب السوائل الزائدة بأنسجته، وتعيش هذه الدودة بجسم الإنسان والحيوان، وتكثر حالات الإصابة به بين سكان المناطق الاستوائية، ولم يتوصل الطب لغاية الآن إلى علاج أكيد لدّاء الفيل، وسنتحدث في مقالنا عن طرق علاج داء الفيل. أعراض داء الفيل رعشة وفقدان الشهية. حمى وتعرق شديد. انتفاخ وتورم الذراع أو الساق أو الثديين والأعضاء التناسلية الخارجية لدى الجنسين. حدوث التهاب واحمرار بالأوعية الدموية. تضخم وكبر العضو المصاب مع خشونة الجلد وتصلبه وتغير لونه للداكن، ليصبح مشابهاً لعضو وجلد الفيل. إصابة الكاحل (رسغ القدم) أولاً وينتقل إلى القدم والساق. قيلة وانتفاخ الصفن (الخصية) المائي (Hydrocoele) لدى الرجال، وحدوث إفراز للمبيض مع البول (chyluria). وجود تضخم بالطحال والكبد يؤدي للإصابة بداء الفيل. طرق علاج داء الفيل كما ذكرنا أعلاه لم يتمكن العلم والأطباء بشكل مؤكد من الوصول لعلاج داء الفيل، إلا أنهم توصلوا لعقار (الهيترازان)  الذي يفيد بقتل يرقات الدودة المتسببة به، ومنع العدوى وإيقاف تطور المرض، والى بعض الطرق العلاجية المساعدة في تسكين وتخفيف الألم الناتج عنه ومنها توصل العلماء لعلاج الفيلاريا عن طريق عزل ديدان الميكروفيلاريا الطفيلية وتحليل الأجسام المضادة المسببة لمرض داء الفيل، وإعطاء المريض العلاج بالمنزل على شكل مضادات حيوية كمستحضرات الإستيرويدز (Steroids) والهستامين ومسكنات الألم المساعدة للتغلب على العدوى. استخدام جرعة (2مج/ كجم) يومياً من أقراص ثنائي إثيل كاريا مازين في علاج داء الفيل، ولمدة ثلاثة أسابيع، والذي يساعد في قتل طفيل الميكروفيلاريا وبشكل سريع، كما يفيد بتخفيف تضخم الغدد الليمفاوية لدى المريض. قد يلجأ الأطباء للجراحة للتخفيف من شدة المرض واستمرار الألم عند المريض لسنوات طويلة. يمكن استخدام المبيدات الحشرية وردم الأماكن التي يتواجد بها البعوض الناقل ليرقات الدودة كالبرك والمستنقعات القريبة من المنازل، وذلك للتخلص من دودة (وكريريا بانكروفتي). علاج داء الفيل بالأعشاب يمكن الاستعانة ببعض الأعشاب المفيدة في علاج داء الفيل من خلال التخفيف من أعراضه ومكافحة الدودة والطفيليات التي تسبب المرض، ومن هذه الأعشاب ما يلي: زيت الجوز الأسود: حيث تفيد أنزيماته في علاج داء الفيل وقتل بيوضه والطفيليات الصغيرة التي تسبب المرض. القرنفل: وتساعد الأنزيمات الغني بها في مكافحة وقتل البيوض المسببة للمرض وتنقية الدم من الطفيليات الصغيرة. أوراق البراهمي: يتم وضع المعجون المصنوع من أوراق البراهمي على العضو المصاب مرتين يومياً. العود: حيث يدخل في صنع معجون الأسنان ويتم استخدامه يومياً كعلاج موضعي لداء الفيل. المراجع: 1

طرق علاج داء الفيل

طرق علاج داء الفيل

بواسطة: - آخر تحديث: 7 فبراير، 2018

داء الفيل

ويُطلق عليه مرض الفيلاريا الليمفاوية (Lymphatic Filariasis)، وينتج عنه متلازمة تضخم الأعضاء التناسلية والأرجل والذراعين والظاهرة بوضوح للعيان وبأحجام الفيل، وهو مرض جلدي مزمن ومعدي يصيب الجهاز الليمفاوي، وتتسبب بهذا المرض مجموعة من الديدان الأسطوانية أو الخيطية  (Nematodes)، وبالتحديد دودة طفيلية أسطوانية طويلة ورفيعة كالخيط، والتي تنطوي وتلتف بطريقة دائرية حول نفسها، وتهاجم الجهاز المناعي الذي يحمي الجسم من التعرض للعدوى وسحب السوائل الزائدة بأنسجته، وتعيش هذه الدودة بجسم الإنسان والحيوان، وتكثر حالات الإصابة به بين سكان المناطق الاستوائية، ولم يتوصل الطب لغاية الآن إلى علاج أكيد لدّاء الفيل، وسنتحدث في مقالنا عن طرق علاج داء الفيل.

أعراض داء الفيل

  • رعشة وفقدان الشهية.
  • حمى وتعرق شديد.
  • انتفاخ وتورم الذراع أو الساق أو الثديين والأعضاء التناسلية الخارجية لدى الجنسين.
  • حدوث التهاب واحمرار بالأوعية الدموية.
  • تضخم وكبر العضو المصاب مع خشونة الجلد وتصلبه وتغير لونه للداكن، ليصبح مشابهاً لعضو وجلد الفيل.
  • إصابة الكاحل (رسغ القدم) أولاً وينتقل إلى القدم والساق.
  • قيلة وانتفاخ الصفن (الخصية) المائي (Hydrocoele) لدى الرجال، وحدوث إفراز للمبيض مع البول (chyluria).
  • وجود تضخم بالطحال والكبد يؤدي للإصابة بداء الفيل.

طرق علاج داء الفيل

كما ذكرنا أعلاه لم يتمكن العلم والأطباء بشكل مؤكد من الوصول لعلاج داء الفيل، إلا أنهم توصلوا لعقار (الهيترازان)  الذي يفيد بقتل يرقات الدودة المتسببة به، ومنع العدوى وإيقاف تطور المرض، والى بعض الطرق العلاجية المساعدة في تسكين وتخفيف الألم الناتج عنه ومنها

  • توصل العلماء لعلاج الفيلاريا عن طريق عزل ديدان الميكروفيلاريا الطفيلية وتحليل الأجسام المضادة المسببة لمرض داء الفيل، وإعطاء المريض العلاج بالمنزل على شكل مضادات حيوية كمستحضرات الإستيرويدز (Steroids) والهستامين ومسكنات الألم المساعدة للتغلب على العدوى.
  • استخدام جرعة (2مج/ كجم) يومياً من أقراص ثنائي إثيل كاريا مازين في علاج داء الفيل، ولمدة ثلاثة أسابيع، والذي يساعد في قتل طفيل الميكروفيلاريا وبشكل سريع، كما يفيد بتخفيف تضخم الغدد الليمفاوية لدى المريض.
  • قد يلجأ الأطباء للجراحة للتخفيف من شدة المرض واستمرار الألم عند المريض لسنوات طويلة.
  • يمكن استخدام المبيدات الحشرية وردم الأماكن التي يتواجد بها البعوض الناقل ليرقات الدودة كالبرك والمستنقعات القريبة من المنازل، وذلك للتخلص من دودة (وكريريا بانكروفتي).

علاج داء الفيل بالأعشاب

يمكن الاستعانة ببعض الأعشاب المفيدة في علاج داء الفيل من خلال التخفيف من أعراضه ومكافحة الدودة والطفيليات التي تسبب المرض، ومن هذه الأعشاب ما يلي:

  • زيت الجوز الأسود: حيث تفيد أنزيماته في علاج داء الفيل وقتل بيوضه والطفيليات الصغيرة التي تسبب المرض.
  • القرنفل: وتساعد الأنزيمات الغني بها في مكافحة وقتل البيوض المسببة للمرض وتنقية الدم من الطفيليات الصغيرة.
  • أوراق البراهمي: يتم وضع المعجون المصنوع من أوراق البراهمي على العضو المصاب مرتين يومياً.
  • العود: حيث يدخل في صنع معجون الأسنان ويتم استخدامه يومياً كعلاج موضعي لداء الفيل.

المراجع: 1