جلطة الدماغ جلطة الدماغ عبارة عن نقص تروية الدم لمناطق في الدماغ نتيجة إصابة الأوعية الدموية التي تغذي تلك المناطق بالخلل، مما يؤدي إلى فقدان هذا العضو لوظيفته التي كان يؤديها، حيث أن الدماغ بحاجة للدم المحمل بالغذاء والأكسجين للقيام بمهامه الصحيحة، وقد يكون هذا الخلل بسبب انغلاق الشريان أو انفجاره مما يسبب موت الخلايا العصبية في منطقة الإصابة وهذا يفسر ظهور أعراض خلل في الجهاز العصبي للمصاب، وهناك أنواع من الجلطات الدماغية وهي: الإقفارية والصمية والنزفية، ومن المفيد التقليل من مضاعفات الإصابة وعلاجها بشكلٍ سريع، وسيقدم هذا المقال معلومات حول طرق علاج جلطة الدماغ للمزيد من الفائدة والمعرفة. أعراض جلطة الدماغ تختلف الأعراض التي قد ترافق الإصابة بجلطة الدماغ وذلك حسب مكان الإصابة، فعندما يصاب النصف الأيمن من الدماغ فإن حركة النصف الأيسر هي التي تتأثر، والعكس أيضاً عند إصابة النصف الأيسر فإن أعمال النصف الأيمن هي التي تتأثر، ومن الأعراض الشائعة التي تدل على الإصابة بجلطةٍ في الدماغ: الشعور بفقد القوة في الجزء الأيسر أو الأيمن من الجسم بشكلٍ مفاجئ. الإصابة بضعف عضلات الوجه في الجزء الأيمن من الجسم أو الأيسر.  الإصابة بثقل اللسان وصعوبة الكلام وعدم وضوح مخارج الحروف. فقدان المريض قدرته على التعبير عن مشاعره. صعوبة فهم الكلام الذي يوجه للمصاب. الإصابة بصعوبة في القراءة والكتابة. فقدان القدرة على الإبصار بإحدى العينين بشكل مؤقت أو ضعف النطاق البصري في القسم الأيمن أو الأيسر. عند حدوث الجلطة في جذع الدماغ فإن المصاب سيعاني من الغثيان المفاجئ والدوار، والصداع، وانخفاض مستوى الوعي، واحولال النظر بشكل مفاجئ. طرق علاج جلطة الدماغ تختلف طرق علاج جلطة الدماغ حسب نوعها ولكن من الطرق الشائعة: تناول الأدوية المضادة للتخثر الاسبرين فور الإصابة وذلك للتقليل من الآثار التي قد تتركها الجلطة، فالعلاج يرتكز على منع الصفائح الدموية من الالتصاق بجدران الشرايين، وهو من العلاجات القديمة. تناول الأدوية التي تساهم بخفض ضغط الدم. اللجوء لقسطرة البالون وشاشات الصلب التي يتم زرعها في الجسم ويطلق عليها اسم الدعامات فهي تساهم بفتح الأوعية الدموية المغلقة. استخدام العلاج الطبيعي لأنه يساعد المصاب على الاعتماد على نفسه في قضاء الكثير من الأعمال التي تخصه مثل المشي والأكل والنظافة وغيرها. تناول الأدوية المضادة للاكتئاب لأن معظم المصابين بالجلطة الدماغية يصابون بالاكتئاب أيضاً، وهذه الأدوية تعالج الاكتئاب بشكل كبير وتبعث الإيجابية في أنفسهم وبالتالي زيادة تقبلهم للعلاج الطبيعي وتحقيق النتائج بشكلٍ أفضل.

طرق علاج جلطة الدماغ

طرق  علاج جلطة الدماغ

بواسطة: - آخر تحديث: 24 أبريل، 2018

جلطة الدماغ

جلطة الدماغ عبارة عن نقص تروية الدم لمناطق في الدماغ نتيجة إصابة الأوعية الدموية التي تغذي تلك المناطق بالخلل، مما يؤدي إلى فقدان هذا العضو لوظيفته التي كان يؤديها، حيث أن الدماغ بحاجة للدم المحمل بالغذاء والأكسجين للقيام بمهامه الصحيحة، وقد يكون هذا الخلل بسبب انغلاق الشريان أو انفجاره مما يسبب موت الخلايا العصبية في منطقة الإصابة وهذا يفسر ظهور أعراض خلل في الجهاز العصبي للمصاب، وهناك أنواع من الجلطات الدماغية وهي: الإقفارية والصمية والنزفية، ومن المفيد التقليل من مضاعفات الإصابة وعلاجها بشكلٍ سريع، وسيقدم هذا المقال معلومات حول طرق علاج جلطة الدماغ للمزيد من الفائدة والمعرفة.

أعراض جلطة الدماغ

تختلف الأعراض التي قد ترافق الإصابة بجلطة الدماغ وذلك حسب مكان الإصابة، فعندما يصاب النصف الأيمن من الدماغ فإن حركة النصف الأيسر هي التي تتأثر، والعكس أيضاً عند إصابة النصف الأيسر فإن أعمال النصف الأيمن هي التي تتأثر، ومن الأعراض الشائعة التي تدل على الإصابة بجلطةٍ في الدماغ:

  • الشعور بفقد القوة في الجزء الأيسر أو الأيمن من الجسم بشكلٍ مفاجئ.
  • الإصابة بضعف عضلات الوجه في الجزء الأيمن من الجسم أو الأيسر.
  •  الإصابة بثقل اللسان وصعوبة الكلام وعدم وضوح مخارج الحروف.
  • فقدان المريض قدرته على التعبير عن مشاعره.
  • صعوبة فهم الكلام الذي يوجه للمصاب.
  • الإصابة بصعوبة في القراءة والكتابة.
  • فقدان القدرة على الإبصار بإحدى العينين بشكل مؤقت أو ضعف النطاق البصري في القسم الأيمن أو الأيسر.
  • عند حدوث الجلطة في جذع الدماغ فإن المصاب سيعاني من الغثيان المفاجئ والدوار، والصداع، وانخفاض مستوى الوعي، واحولال النظر بشكل مفاجئ.

طرق علاج جلطة الدماغ

تختلف طرق علاج جلطة الدماغ حسب نوعها ولكن من الطرق الشائعة:

  • تناول الأدوية المضادة للتخثر الاسبرين فور الإصابة وذلك للتقليل من الآثار التي قد تتركها الجلطة، فالعلاج يرتكز على منع الصفائح الدموية من الالتصاق بجدران الشرايين، وهو من العلاجات القديمة.
  • تناول الأدوية التي تساهم بخفض ضغط الدم.
  • اللجوء لقسطرة البالون وشاشات الصلب التي يتم زرعها في الجسم ويطلق عليها اسم الدعامات فهي تساهم بفتح الأوعية الدموية المغلقة.
  • استخدام العلاج الطبيعي لأنه يساعد المصاب على الاعتماد على نفسه في قضاء الكثير من الأعمال التي تخصه مثل المشي والأكل والنظافة وغيرها.
  • تناول الأدوية المضادة للاكتئاب لأن معظم المصابين بالجلطة الدماغية يصابون بالاكتئاب أيضاً، وهذه الأدوية تعالج الاكتئاب بشكل كبير وتبعث الإيجابية في أنفسهم وبالتالي زيادة تقبلهم للعلاج الطبيعي وتحقيق النتائج بشكلٍ أفضل.