البحث عن مواضيع

الأنف وعملية التنفس يعد الأنف من الأعضاء الهامة والحساسة في جسم الإنسان، وهو عضو ينتمي إلى الجهاز التنفسي، وله اتصال من تجويف الجهاز الهضمي، وعن طريقه يتم تزويد الجسم بالأكسجين اللازم للعمليات الحيوية، وتخليص الجسم من ثاني أكسيد الكربون من خلال عمليتي الشهيق والزفير، ويدخل الهواء المحمل بالأكسجين إلى الرئتين عن طريق القصبة الهوائية المتصلة بالأنف، وهناك بعض الحالات التي قد يتم فيها إعاقة مرور الهواء عبر التجويف الأنفي بسبب وجود انسدادات جزئية أو كلية، فقد تتضخم ما يسمى بلحمية الأنف خاصة لدى الأطفال، وفي هذا المقال سيتم تناول طرق علاج تضخم اللحمية خلف الأنف عند الأطفال. مفهوم لحمية الأنف تعرف لحمية الأنف على أنها كتلة عضلية مكونة من مجموعة من الغدد اللمفاوية، والتي توجد خلف الأنف وفي الحلق، والتي تقوم كباقي الغدد اللمفاوية في أدوار مناعية محددة، وهذه اللحمية موجودة عند جميع الأطفال، وفي الوضع الطبيعي يمر الهواء عبر التجويف الأنفي دون حدوث إعاقة لمرور الهواء عبره. تضخم لحمية الأنف هي حالة مرضية تتضخم فيها كتلة الغدد اللمفاوية الموجودة خلف الأنف، وينتج عن ذلك زيادة حجمها وتأثيرها على مجرى التنفس، وقد يكون الانسداد الناجم عن تضخم اللحمية خلف الأنف عند الأطفال كليًا أو جزئيًا، وتعتمد كيفية علاج تضخم اللحمية خلف الأنف على حجم التضخم الذي تكون عليه فوق الحجم الطبيعي. أسباب تضخم لحمية الأنف هناك عدة أسباب تعمل على تضخم اللحمية خلف الأنف ومن أهم هذه الأسباب ما يلي: الحساسية: حيث تتسبب في تهيج لحمية الأنف وتضخمها فوق الحجم الطبيعي. الالتهابات الأنفية المتكررة: تؤثر هذه الالتهابات على الغدد اللمفاوية خلف الأنف ما يؤدي إلى تضخمها. الأعراض المصاحبة لتضخم لحمية الأنف يعاني الطفل المصاب بتضخم اللحمية خلف الأنف من زيادة حجمها الذي يصاحبها العديد من الأعراض، وهي على الشكل التالي: انسداد مجرى التنفس وتأثير ذلك على التنفس الطبيعي. حاجة الطفل إلى التنفس من الفم عوضًا عن الأنف. الشخير أثناء النوم. حدوث اختناقات أثناء النوم قد يصاحبها استيقاظ الطفل لأخذ النفس بشكل فجائي ثم العودة إلى النوم مجددًا. الإصابة بانخفاض السمع التوصيلي حيث تنتج هذه الحالة على تأثير التضخم على قناة استاكيوس السمعية، وهي القناة العضلية للأذن الوسطى، ويلاحظ بعد علاج التضخم بتحسن سمع الطفل بشكل ملموس، وطلب الطفل ممن حوله تخفيض الصوت بسبب اعتياده على مستوى أقل من الصوت بسبب التضخم الذي كان يؤثر على سلامة السمع. طرق علاج تضخم اللحمية خلف الأنف عند الأطفال يمكن تشخيص الإصابة بتضخم لحمية الأنف من خلال إجراء تصوير الأشعة لمنقطة الأنف والذي يكشف عن حجم التضخم الذي له دور في طريقة العلاج، ويمكن علاج طرق علاج تضخم اللحمية خلف الأنف عند الأطفال حسب الحالات التالية. أدوية الحساسية والبخاخات: وتستخدم هذه العلاجات إذا كان حجم التضخم في لحمية الأنف لا يسد مجرى التنفس، ويظل المريض تحت مراقبة الطبيب من خلال الزيارات الخاصة له في فترة تتراوح بين أسبوعين إلى 4 أسابيع، وفي حال عدم وجود التحسن يتم إجراء عملية جراحية لاستئصال التضخم. العملية الجراحية: وتستخدم في حالة وجود تأثير مباشر على عملية التنفس وأن التنفس غير طبيعي بسبب الانسداد الكبير الذي يحدثه التضخم، وتجرى العملية الجراحية تحت تأثير المخدر الكامل، ولا يمكث المريض في العملية أكثر من نصف ساعة، ويزول تأثير المخدر بعد ساعتين من إجراء العملية، ويعود الطفل بعدها إلى الوضع الطبيعي، حيث إن التحسن يكون ملموسًا. لمزيد من المعلومات ننصحكم بمشاهدة الفيديو الذي يتحدث فيه الدكتور محمد الدجاني طبيب أنف وأذن وحنجرة عن أسباب لحمية الأنف عند الأطفال وطريقة علاجها.

طرق علاج تضخم اللحمية خلف الأنف عند الأطفال

طرق علاج تضخم اللحمية خلف الأنف عند الأطفال
بواسطة: - آخر تحديث: 10 ديسمبر، 2017

الأنف وعملية التنفس

يعد الأنف من الأعضاء الهامة والحساسة في جسم الإنسان، وهو عضو ينتمي إلى الجهاز التنفسي، وله اتصال من تجويف الجهاز الهضمي، وعن طريقه يتم تزويد الجسم بالأكسجين اللازم للعمليات الحيوية، وتخليص الجسم من ثاني أكسيد الكربون من خلال عمليتي الشهيق والزفير، ويدخل الهواء المحمل بالأكسجين إلى الرئتين عن طريق القصبة الهوائية المتصلة بالأنف، وهناك بعض الحالات التي قد يتم فيها إعاقة مرور الهواء عبر التجويف الأنفي بسبب وجود انسدادات جزئية أو كلية، فقد تتضخم ما يسمى بلحمية الأنف خاصة لدى الأطفال، وفي هذا المقال سيتم تناول طرق علاج تضخم اللحمية خلف الأنف عند الأطفال.

مفهوم لحمية الأنف

تعرف لحمية الأنف على أنها كتلة عضلية مكونة من مجموعة من الغدد اللمفاوية، والتي توجد خلف الأنف وفي الحلق، والتي تقوم كباقي الغدد اللمفاوية في أدوار مناعية محددة، وهذه اللحمية موجودة عند جميع الأطفال، وفي الوضع الطبيعي يمر الهواء عبر التجويف الأنفي دون حدوث إعاقة لمرور الهواء عبره.

تضخم لحمية الأنف

هي حالة مرضية تتضخم فيها كتلة الغدد اللمفاوية الموجودة خلف الأنف، وينتج عن ذلك زيادة حجمها وتأثيرها على مجرى التنفس، وقد يكون الانسداد الناجم عن تضخم اللحمية خلف الأنف عند الأطفال كليًا أو جزئيًا، وتعتمد كيفية علاج تضخم اللحمية خلف الأنف على حجم التضخم الذي تكون عليه فوق الحجم الطبيعي.

أسباب تضخم لحمية الأنف

هناك عدة أسباب تعمل على تضخم اللحمية خلف الأنف ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:

  • الحساسية: حيث تتسبب في تهيج لحمية الأنف وتضخمها فوق الحجم الطبيعي.
  • الالتهابات الأنفية المتكررة: تؤثر هذه الالتهابات على الغدد اللمفاوية خلف الأنف ما يؤدي إلى تضخمها.

الأعراض المصاحبة لتضخم لحمية الأنف

يعاني الطفل المصاب بتضخم اللحمية خلف الأنف من زيادة حجمها الذي يصاحبها العديد من الأعراض، وهي على الشكل التالي:

  • انسداد مجرى التنفس وتأثير ذلك على التنفس الطبيعي.
  • حاجة الطفل إلى التنفس من الفم عوضًا عن الأنف.
  • الشخير أثناء النوم.
  • حدوث اختناقات أثناء النوم قد يصاحبها استيقاظ الطفل لأخذ النفس بشكل فجائي ثم العودة إلى النوم مجددًا.
  • الإصابة بانخفاض السمع التوصيلي حيث تنتج هذه الحالة على تأثير التضخم على قناة استاكيوس السمعية، وهي القناة العضلية للأذن الوسطى، ويلاحظ بعد علاج التضخم بتحسن سمع الطفل بشكل ملموس، وطلب الطفل ممن حوله تخفيض الصوت بسبب اعتياده على مستوى أقل من الصوت بسبب التضخم الذي كان يؤثر على سلامة السمع.

طرق علاج تضخم اللحمية خلف الأنف عند الأطفال

يمكن تشخيص الإصابة بتضخم لحمية الأنف من خلال إجراء تصوير الأشعة لمنقطة الأنف والذي يكشف عن حجم التضخم الذي له دور في طريقة العلاج، ويمكن علاج طرق علاج تضخم اللحمية خلف الأنف عند الأطفال حسب الحالات التالية.

  • أدوية الحساسية والبخاخات: وتستخدم هذه العلاجات إذا كان حجم التضخم في لحمية الأنف لا يسد مجرى التنفس، ويظل المريض تحت مراقبة الطبيب من خلال الزيارات الخاصة له في فترة تتراوح بين أسبوعين إلى 4 أسابيع، وفي حال عدم وجود التحسن يتم إجراء عملية جراحية لاستئصال التضخم.
  • العملية الجراحية: وتستخدم في حالة وجود تأثير مباشر على عملية التنفس وأن التنفس غير طبيعي بسبب الانسداد الكبير الذي يحدثه التضخم، وتجرى العملية الجراحية تحت تأثير المخدر الكامل، ولا يمكث المريض في العملية أكثر من نصف ساعة، ويزول تأثير المخدر بعد ساعتين من إجراء العملية، ويعود الطفل بعدها إلى الوضع الطبيعي، حيث إن التحسن يكون ملموسًا.

لمزيد من المعلومات ننصحكم بمشاهدة الفيديو الذي يتحدث فيه الدكتور محمد الدجاني طبيب أنف وأذن وحنجرة عن أسباب لحمية الأنف عند الأطفال وطريقة علاجها.