تخثر الدم يمكن تعريف تخثر الدم Blood clot بأنها حالة مرضية تنتج عند تحول الدم من الحالة السائلة إلى الحالة شبيهة بالهلام متجلطة، وتعد عملية تخثر الدم من العمليات التي تحصل بشكلٍ طبيعي في حالاتٍ معينة، فمثلًا عند حدوث نزيف أو جرح ولمنع فقدان كمية كبيرة من الدم تحصل الخثرة الدموية في مكان الجرح، ولكن قد يحصل تخثر الدم في الأوردة والأوعية الدموية ولا تذوب من تلقاء نفسها، وفي بعض الحالات تتحرك الجلطة الدموية من الأوردة إلى الرئتين أو القلب لتصبح مهددة للحياة، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن أسباب الجلطة الدموية وأعراضها وعن طرق علاج تخثر الدم. أسباب تخثر الدم هناك العديد من الأسباب وراء تخثر الدم وأبرزها: السمنة وارتفاع الدهون الثلاثية الضارة في الجسم، فالسمنة من أبرز العوامل المؤدية لحدوث جلطات، ويعود ذلك إلى أنَّ الدهون تبدأ بالترسب داخل طبقات الأوعية الدموية باستمرار لتؤدي في النهاية إلى تضييقه وانسداده وتكون الجلطة الخثارية. الحمل، فحسب الدراسات فإنَّ الحامل في خطر أعلى من النساء غير الحوامل بنسبة ٥-١٠٪ من الإصابة بتخثر الدم أثناء فترة الحمل. تناول بعض الأدوية وموانع الحمل، فحسب دراساتٍ طبية تبين أنَّ هناك علاقة بين موانع الحمل المحتوية على الأستروجين والبروجستيرون وتكون الجلطات في الدم، ويعود هذا لأنَّ هذه الهرمونات تزيد من تكون الفيبرونوجين في الدم والمسؤول عن تكون الجلطات. غالبًا ما تحدث الجلطات عند عدم تحرك الجسم لفترة طويلة خصوصًا بعد إجراء العمليات الجراحية. أعراض تخثر الدم تعتمد الأعراض الظاهرة على المنطقة التي حصل بها التخثر، وأبرزها: في حال تكونها في الساق أو الذراع: التورم والاحمرار والشعور بالضغط والألم في المنطقة. أعراض الجلطة القلبية: ألم في الصدر وضيق النفس. أعراض الجلطة الدموية في الدماغ: الصداع المفاجئ والشديد وصعوبة في الكلام. علاج تخثر الدم يعتمد علاج تخثر الدم على حجم الخثرة ومكانها، وأبرز طرق علاج تخثر الدم: علاج تخثر الدم بمضادات التجلط، فالأدوية المضادة للتجلط أو التي تسمى أحيانًا بمميعات الدم هي أدوية تمنع تكون الجلطات في المستقبل، ومن الأمثلة على هذه الأدوية الهيبارين والوارفرين ولا تؤخذ إلا بوصفة طبية. علاج تخثر الدم بالأدوية المحلة للخثرة Thrombolysis، وهذا الأدوية تعمل على تفكيك هذه الخثرة والتخلص منها. علاج تخثر الدم بالقسطرة، ويلجأ الأطباء عادةً لهذا العلاج في حال وجود تجلط وريدي عميق وحاد، وفي هذه الحالة يتم إدخال أنبوب طويل وإيصاله إلى مكان الجلطة وبعدها تمرير الأدوية المذيبة الخثرة والتي تسمى thrombolytics إلى مكان الجلطة بشكلٍ مباشر. استئصال الخثرة جراحيًا، فيقوم الطبيب بعمل جراحة داخل الوعاء الدموي المحتوي على خثرة وإزالة الخثرة منه. فيديو عن علاج تخثر الدم ننصحكم بمشاهدة الفيديو الآتي الذي يتحدث فيه استشاري الدم والأورام الدكتور علاء عداسي عن علاج تخثر الدم: 

طرق علاج تخثر الدم

طرق علاج تخثر الدم

بواسطة: - آخر تحديث: 3 يونيو، 2018

تخثر الدم

يمكن تعريف تخثر الدم Blood clot بأنها حالة مرضية تنتج عند تحول الدم من الحالة السائلة إلى الحالة شبيهة بالهلام متجلطة، وتعد عملية تخثر الدم من العمليات التي تحصل بشكلٍ طبيعي في حالاتٍ معينة، فمثلًا عند حدوث نزيف أو جرح ولمنع فقدان كمية كبيرة من الدم تحصل الخثرة الدموية في مكان الجرح، ولكن قد يحصل تخثر الدم في الأوردة والأوعية الدموية ولا تذوب من تلقاء نفسها، وفي بعض الحالات تتحرك الجلطة الدموية من الأوردة إلى الرئتين أو القلب لتصبح مهددة للحياة، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن أسباب الجلطة الدموية وأعراضها وعن طرق علاج تخثر الدم.

أسباب تخثر الدم

هناك العديد من الأسباب وراء تخثر الدم وأبرزها:

  • السمنة وارتفاع الدهون الثلاثية الضارة في الجسم، فالسمنة من أبرز العوامل المؤدية لحدوث جلطات، ويعود ذلك إلى أنَّ الدهون تبدأ بالترسب داخل طبقات الأوعية الدموية باستمرار لتؤدي في النهاية إلى تضييقه وانسداده وتكون الجلطة الخثارية.
  • الحمل، فحسب الدراسات فإنَّ الحامل في خطر أعلى من النساء غير الحوامل بنسبة ٥-١٠٪ من الإصابة بتخثر الدم أثناء فترة الحمل.
  • تناول بعض الأدوية وموانع الحمل، فحسب دراساتٍ طبية تبين أنَّ هناك علاقة بين موانع الحمل المحتوية على الأستروجين والبروجستيرون وتكون الجلطات في الدم، ويعود هذا لأنَّ هذه الهرمونات تزيد من تكون الفيبرونوجين في الدم والمسؤول عن تكون الجلطات.
  • غالبًا ما تحدث الجلطات عند عدم تحرك الجسم لفترة طويلة خصوصًا بعد إجراء العمليات الجراحية.

أعراض تخثر الدم

تعتمد الأعراض الظاهرة على المنطقة التي حصل بها التخثر، وأبرزها:

  • في حال تكونها في الساق أو الذراع: التورم والاحمرار والشعور بالضغط والألم في المنطقة.
  • أعراض الجلطة القلبية: ألم في الصدر وضيق النفس.
  • أعراض الجلطة الدموية في الدماغ: الصداع المفاجئ والشديد وصعوبة في الكلام.

علاج تخثر الدم

يعتمد علاج تخثر الدم على حجم الخثرة ومكانها، وأبرز طرق علاج تخثر الدم:

  • علاج تخثر الدم بمضادات التجلط، فالأدوية المضادة للتجلط أو التي تسمى أحيانًا بمميعات الدم هي أدوية تمنع تكون الجلطات في المستقبل، ومن الأمثلة على هذه الأدوية الهيبارين والوارفرين ولا تؤخذ إلا بوصفة طبية.
  • علاج تخثر الدم بالأدوية المحلة للخثرة Thrombolysis، وهذا الأدوية تعمل على تفكيك هذه الخثرة والتخلص منها.
  • علاج تخثر الدم بالقسطرة، ويلجأ الأطباء عادةً لهذا العلاج في حال وجود تجلط وريدي عميق وحاد، وفي هذه الحالة يتم إدخال أنبوب طويل وإيصاله إلى مكان الجلطة وبعدها تمرير الأدوية المذيبة الخثرة والتي تسمى thrombolytics إلى مكان الجلطة بشكلٍ مباشر.
  • استئصال الخثرة جراحيًا، فيقوم الطبيب بعمل جراحة داخل الوعاء الدموي المحتوي على خثرة وإزالة الخثرة منه.

فيديو عن علاج تخثر الدم

ننصحكم بمشاهدة الفيديو الآتي الذي يتحدث فيه استشاري الدم والأورام الدكتور علاء عداسي عن علاج تخثر الدم: