البحث عن مواضيع

بكتيريا الدم يعتبر الدم سائل الحياة في جسم الإنسان، فالدم الطبيعي هو الدم الذي يتصف بلونه الطبيعي الأحمر القاني وخلوه من الجراثيم، مما ينعكس إيجابياً على صحة الإنسان، ولكن قد يصبح الدم ملوثاً بدخول البكتيريا إليه؛ نتيجة بعض حالات العدوى المرضية، وعمليات القسطرة والجراحة، وتعاطي المخدرات، فكلها وسائل تساهم بفتح المجرى للبكتيريا للدخول إلى الدم وتسبب التسمم والتلوث، وسنتعرف على طرق علاج بكتيريا الدم من خلال هذا المقال. أسباب بكتيريا الدم دخول البكتيريا نتيجة الأدوات الملوثة مثل أدوات تعاطي المخدرات والوشم، والأدوات الجراحية في عيادات طب الأسنان، والمستشفيات. الإصابة بعدوى التهاب السحايا، وبكتيريا السالمونيلا، والالتهاب الرئوي. مرض الهربس. الإصابة بالتهابات المسالك البولية. أمراض القولون والمستقيم. عمليات القسطرة. العمليات الجراحية في الجهاز الهضمي، والتناسلي. الفئات الأكثر عرضة للإصابة بتلوث الدم الأطفال الرضع الصغار. الشباب اليافعين، والمسنين. المصابين بمرض الإيدز، وتليف الكبد، والسكري لفترة طويلة، والحروق الكبيرة والخطيرة. الفئة التي تخضع للعلاج الكيميائي، أو الإشعاع. الفئة التي تتناول المنشطات. الفئة التي أزالت الطحال من أجسامها، فالطحال عضو رئيسي لمكافحة الأمراض المعدية. الفئة التي تتناول أدوية المناعة. أعراض الإصابة بتسمم الدم الإصابة بالحمى، والقشعريرة. سرعة التنفس، وسرعة ضربات القلب. انخفاض في ضغط الدم. الدوخة، والانفعال، والارتباك. انخفاض التبول. ظهور طفح جلدي أحمر اللون. الشعور بألم في الجسم. طرق علاج بكتيريا الدم تستدعي هذه الحالة الذهاب فوراً إلى الطبيب، ويقوم مباشرة بتشخيص الحالة، وأن يخضع تحت المراقبة الطبية، ويكون علاج جرثومة الدم كالتالي: إعطاء المريض مباشرة كمية من الأوكسجين من خلال قناع بلاستيكي شفاف، أو من خلال أنبوب قرب الأنف. صرف الأدوية التي تحتوي على مضادات حيوية التي تعطى في الوريد. تناول الأدوية التي ترفع ضغط الدم، أو من خلال شرب محلول الملح. مضاعفات الإصابة ببكتيريا الدم المعاناة من انخفاض ضغط الدم بشكل متكرر. الإصابة بالانتشار الدموي، حيث تنتشر البكتيريا إلى كافة أنحاء الجسم وتسبب التهابات. الإصابة بالإنتان، والصدمة الإنتاتية. اضطراب في خلايا الدم البيضاء، ودرجة الحرارة، والتنفس، ونبضات القلب. الوفاة. الوقاية من بكتيريا الدم الابتعاد عن تعاطي المخدرات، وحقن الوشم. تعقيم الأدوات الطبية والجراحية المستخدمة في عيادات الأسنان. تعقيم الأدوات الجراحية قبل القيام بالعمليات الجراحية في المستشفيات. الحفاظ على نظافة المستشفيات وكافة الأجهزة الطبية. الحرص على نظافة الأيدي بشكل جيد. تجنب استخدام المضادات الحيوية بكثرة، حتى لا تصبح البكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية. المراجع:  1

طرق علاج بكتيريا الدم

طرق علاج بكتيريا الدم
بواسطة: - آخر تحديث: 14 يناير، 2018

بكتيريا الدم

يعتبر الدم سائل الحياة في جسم الإنسان، فالدم الطبيعي هو الدم الذي يتصف بلونه الطبيعي الأحمر القاني وخلوه من الجراثيم، مما ينعكس إيجابياً على صحة الإنسان، ولكن قد يصبح الدم ملوثاً بدخول البكتيريا إليه؛ نتيجة بعض حالات العدوى المرضية، وعمليات القسطرة والجراحة، وتعاطي المخدرات، فكلها وسائل تساهم بفتح المجرى للبكتيريا للدخول إلى الدم وتسبب التسمم والتلوث، وسنتعرف على طرق علاج بكتيريا الدم من خلال هذا المقال.

أسباب بكتيريا الدم

الفئات الأكثر عرضة للإصابة بتلوث الدم

  • الأطفال الرضع الصغار.
  • الشباب اليافعين، والمسنين.
  • المصابين بمرض الإيدز، وتليف الكبد، والسكري لفترة طويلة، والحروق الكبيرة والخطيرة.
  • الفئة التي تخضع للعلاج الكيميائي، أو الإشعاع.
  • الفئة التي تتناول المنشطات.
  • الفئة التي أزالت الطحال من أجسامها، فالطحال عضو رئيسي لمكافحة الأمراض المعدية.
  • الفئة التي تتناول أدوية المناعة.

أعراض الإصابة بتسمم الدم

  • الإصابة بالحمى، والقشعريرة.
  • سرعة التنفس، وسرعة ضربات القلب.
  • انخفاض في ضغط الدم.
  • الدوخة، والانفعال، والارتباك.
  • انخفاض التبول.
  • ظهور طفح جلدي أحمر اللون.
  • الشعور بألم في الجسم.

طرق علاج بكتيريا الدم

تستدعي هذه الحالة الذهاب فوراً إلى الطبيب، ويقوم مباشرة بتشخيص الحالة، وأن يخضع تحت المراقبة الطبية، ويكون علاج جرثومة الدم كالتالي:

  • إعطاء المريض مباشرة كمية من الأوكسجين من خلال قناع بلاستيكي شفاف، أو من خلال أنبوب قرب الأنف.
  • صرف الأدوية التي تحتوي على مضادات حيوية التي تعطى في الوريد.
  • تناول الأدوية التي ترفع ضغط الدم، أو من خلال شرب محلول الملح.

مضاعفات الإصابة ببكتيريا الدم

  • المعاناة من انخفاض ضغط الدم بشكل متكرر.
  • الإصابة بالانتشار الدموي، حيث تنتشر البكتيريا إلى كافة أنحاء الجسم وتسبب التهابات.
  • الإصابة بالإنتان، والصدمة الإنتاتية.
  • اضطراب في خلايا الدم البيضاء، ودرجة الحرارة، والتنفس، ونبضات القلب.
  • الوفاة.

الوقاية من بكتيريا الدم

  • الابتعاد عن تعاطي المخدرات، وحقن الوشم.
  • تعقيم الأدوات الطبية والجراحية المستخدمة في عيادات الأسنان.
  • تعقيم الأدوات الجراحية قبل القيام بالعمليات الجراحية في المستشفيات.
  • الحفاظ على نظافة المستشفيات وكافة الأجهزة الطبية.
  • الحرص على نظافة الأيدي بشكل جيد.
  • تجنب استخدام المضادات الحيوية بكثرة، حتى لا تصبح البكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية.

المراجع:  1