انحراف الوتيرة الأنفية يعتبر الحاجز الأنفي أحد أجزاء الأنف الرئيسية لدى الإنسان، ويقوم هذا الحاجز على فصل الجزء الأيمن من الأنف عن الجزء الأيسر منه، بحيث يتكون الحاجز الأنفي من الأمام من الغضروف ومن الخلف من حاجز عظمي، ويتعرض هذا الأنف في كثير من الحالات إلى ما يسمى بانحراف الوتيرة الأنفية أو انحراف الحاجز الأنفي، حيث أن هذه الحالة قد تولد مع الطفل أو تحدث فيما بعد نتيجة التعرض للظروف للمختلفة، وتتراوح شدة هذه الحالة بين الخفيفة إلى الشديدة بحيث يعتمد العلاج على شدة الإصابة لدى المريض، وسنتحدث في هذا المقال حول طرق علاج انحراف الوتيرة. أسباب انحراف الوتيرة الأنفية تحدث لدى البعض في أثناء عملية الولادة، وذلك بسبب الضغط على الحاجز الأنفي مما يسبب الانحراف. قد تحدث هذه الحالة نتيجة التعرض للسقوط من المرتفعات وما يسببه من ضرر على الأنف. أعراض انحراف الوتيرة الأنفية الشعور بانسداد في الأنف. الرعاف خاصة في جهة الانحراف. تفاقم في أعراض الحساسية. الشعور بالضغط على الأنفين نتيجة ضغط هذا الانحراف على قناة استاكيوس والتي تمتد من خلف الأنف وحتى الأذن الوسطى. طرق علاج انحراف الوتيرة في البداية فإن التشخيص يتم عن طريق أخذ معلومات من المريض بطريقة تفصيلية، وإجراء الفحص السريري. يتم إجراء صورة طبقية للأنف والجيوب الأنفية ومنطقة خلف الأنف للوتيرة الأنفية، حيث أن هذه الصورة تساهم في توضيح موقع الانحراف بدقة إضافة إلى شدة الانحراف. في الحالات البسيطة دون وجود مشاكل في التنفس يقوم الأطباء بمراقبة المريض بشكل دوري دون الحاجة لإجراء الجراحة، حيث أن الجراحة يتم إجراؤها في الحالات الخطيرة. في الحالات الشديدة يضطر الأطباء لإجراء الجراحة للتغلب على هذه المشكلة لدى المريض. يتم إجراء الجراحة تحت تأثير تخدير كامل، حيث تستغرق مدة إجراء العملية حوالي ساعة. في معظم الحالات فإن المريض يخرج في نفس اليوم الذي تم إجراء العملية فيه. بعد إجراء العملية يقوم الطبيب بوضع مادة معينة داخل الأنف، حيث أن هذه المادة تنفخ بشكل تلقائي داخل الأنف وتسكر جميع منافذ الأنف، ويكون الهدف من وضعها الوقاية من حدوث نزيف لدى المريض، ويتم إبقاؤها في الأنف مدة ثماني وأربعين ساعة، بعدها يتوجه المريض إلى العيادة لفك الحشوات وتنظيف بقاياها. يتم إخضاع المريض لبرنامج الرعاية بعد العملية لمدة ستة أسابيع بعد إجراء هذا النوع من العمليات، بحيث يتم التأكد من الطريقة التي يقوم فيها المريض بتنظيف الأنف والتأكد من حالة المريض والاطمئنان على وضعه.   لمزيد من المعلومات ننصحكم بمشاهدة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه الدكتور محمد الدجاني طبيب أنف وأذن وحنجرة عن أسباب انحراف الوتيرة الأنفية وطريقة علاجها.

طرق علاج انحراف الوتيرة

طرق علاج انحراف الوتيرة

بواسطة: - آخر تحديث: 11 ديسمبر، 2017

انحراف الوتيرة الأنفية

يعتبر الحاجز الأنفي أحد أجزاء الأنف الرئيسية لدى الإنسان، ويقوم هذا الحاجز على فصل الجزء الأيمن من الأنف عن الجزء الأيسر منه، بحيث يتكون الحاجز الأنفي من الأمام من الغضروف ومن الخلف من حاجز عظمي، ويتعرض هذا الأنف في كثير من الحالات إلى ما يسمى بانحراف الوتيرة الأنفية أو انحراف الحاجز الأنفي، حيث أن هذه الحالة قد تولد مع الطفل أو تحدث فيما بعد نتيجة التعرض للظروف للمختلفة، وتتراوح شدة هذه الحالة بين الخفيفة إلى الشديدة بحيث يعتمد العلاج على شدة الإصابة لدى المريض، وسنتحدث في هذا المقال حول طرق علاج انحراف الوتيرة.

أسباب انحراف الوتيرة الأنفية

  • تحدث لدى البعض في أثناء عملية الولادة، وذلك بسبب الضغط على الحاجز الأنفي مما يسبب الانحراف.
  • قد تحدث هذه الحالة نتيجة التعرض للسقوط من المرتفعات وما يسببه من ضرر على الأنف.

أعراض انحراف الوتيرة الأنفية

  • الشعور بانسداد في الأنف.
  • الرعاف خاصة في جهة الانحراف.
  • تفاقم في أعراض الحساسية.
  • الشعور بالضغط على الأنفين نتيجة ضغط هذا الانحراف على قناة استاكيوس والتي تمتد من خلف الأنف وحتى الأذن الوسطى.

طرق علاج انحراف الوتيرة

  • في البداية فإن التشخيص يتم عن طريق أخذ معلومات من المريض بطريقة تفصيلية، وإجراء الفحص السريري.
  • يتم إجراء صورة طبقية للأنف والجيوب الأنفية ومنطقة خلف الأنف للوتيرة الأنفية، حيث أن هذه الصورة تساهم في توضيح موقع الانحراف بدقة إضافة إلى شدة الانحراف.
  • في الحالات البسيطة دون وجود مشاكل في التنفس يقوم الأطباء بمراقبة المريض بشكل دوري دون الحاجة لإجراء الجراحة، حيث أن الجراحة يتم إجراؤها في الحالات الخطيرة.
  • في الحالات الشديدة يضطر الأطباء لإجراء الجراحة للتغلب على هذه المشكلة لدى المريض.
  • يتم إجراء الجراحة تحت تأثير تخدير كامل، حيث تستغرق مدة إجراء العملية حوالي ساعة.
  • في معظم الحالات فإن المريض يخرج في نفس اليوم الذي تم إجراء العملية فيه.
  • بعد إجراء العملية يقوم الطبيب بوضع مادة معينة داخل الأنف، حيث أن هذه المادة تنفخ بشكل تلقائي داخل الأنف وتسكر جميع منافذ الأنف، ويكون الهدف من وضعها الوقاية من حدوث نزيف لدى المريض، ويتم إبقاؤها في الأنف مدة ثماني وأربعين ساعة، بعدها يتوجه المريض إلى العيادة لفك الحشوات وتنظيف بقاياها.
  • يتم إخضاع المريض لبرنامج الرعاية بعد العملية لمدة ستة أسابيع بعد إجراء هذا النوع من العمليات، بحيث يتم التأكد من الطريقة التي يقوم فيها المريض بتنظيف الأنف والتأكد من حالة المريض والاطمئنان على وضعه.

 

لمزيد من المعلومات ننصحكم بمشاهدة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه الدكتور محمد الدجاني طبيب أنف وأذن وحنجرة عن أسباب انحراف الوتيرة الأنفية وطريقة علاجها.