النسيان يعدّ النسيان من المشاكل الأكثر انتشاراً في عصرنا هذا، وهي حالةٌ من عدم القدرة على استرجاع المعلومات التي سبَق دراستها أو قراءتها أو فقد التذكّر بشكلٍ كاملٍ، خلق الله عزّ وجلَ الإنسان وأنعم عليه بذاكرةٍ قويّةٍ وكذلك أنعم عليه بالنسيان بدرجته الطبيعيّة فالإنسان يحتاج إلى نسيان مواقف الألم والأحزان ليستطيع إكمال الحياة، كما أنّ للعقل مدى محدداً لتخزين المعلومات ومع تقدّم العمر وزيادة الخبرات يمحو العقل معلومةً ليضع مكانها معلومةً جديدةً، أما اذا زاد معدّل النسيان فإنّه يصبح مشكلةً ويجب علاجها قبل تفاهمها، وفي هذا المقال سيتمّ توضيح طرق علاج النسيان المختلفة. طرق علاج النسيان يوجد العديد من طرق علاج النسيان ويمكن للشخص اختيار أيٍّ منها، وهي: بالفيتامينات هناك العديد نم الفيتامينات التي من شأنها تحسين الذاكرة وتقليل النسيان ومنها فيتامين B بمختلف أنواعه B6، وB9 الذي يساعد على تنشيط الدورة الدموية من خلال تحفيز إنتاج خلايا الدم الحمراء وبالتالي تحسين الذاكرة، والأهم هو B12 الذي يحافظ على صحّة خلايا الدماغ مع تقدّم العمر. بالأعشاب والأطعمة هناك  أنواعٌ من الأعشاب والأطعمة تعدّ علاجاً للنسيان وضعف الذاكرة، ومنها: القرفة، المواظبة على أكلها يومياً ولمدّةٍ جيّدةٍ فهي تقوّي الذاكرة. الثوم، ابتلاع فِصٍّ من الثوم يومياً وشرب الماء الدافئ بعده لتجنّب رائحته القويّة، ويمكن أيضاً خلطه مع القليل من العسل الطبيعيّ وتناوله على الريق. إكليل الجبل أو الروزماري أو الحصلبان، وذلك بنقع مقدار ملعقتَين منه  في كوبٍ من الماء المغليّ مدة 10 دقائق وشربه. الجزر، بتناوله طازجاً أو شرب عصيره بانتظامٍ فهو يعزّز الذاكرة بسبب ارتفاع نسبة مادة الكاروتين فيه. الباميا، الانتباه إلى ضرورة إدراجها في الجدول الغذائي بشكلٍ منتظمٍ. العنب البريّ، من أفضل النباتات ووأكثرها فائدةً للذاكرة فهو يحتوي على مضادّات الأكسدة بنسبةٍ ككبيرةٍ مما يحافظ على خلايا الدماغ وحمايتها من التلف إضافةً إلى تقوية الذاكرة قصيرة الأمد. ممارسات تساعد في علاج النسيان بالإضافة إلى الأعشاب والأدوية التي تساعد في التخلّص من ضعف الذاكرة فإنّ هناك عاداتٍ وممارساتٍ تسرّع في الحصول على نتائج في حال تمّ اتّباعها، ومنها الآتي: الحفاظ على ممارشة التمارين الرياضيّة المختلفة كلّ يومٍ، فالرياضة تعمل على زيادة معدّل ضخّ الدم إلى الدماغ الأمر الذي يزيد من قوّة الذاكرة. التأكد من أخذ القسط الكافي من النّوم دون الزيادة فيه إو النقص منه لأنّ هذا يؤثر سلباً على خلايا الدماغ ويقوم بتدميرها وبالتالي يُضعف قدرة الذاكرة ويزيد من النسيان. ممارسة ألعاب الذاكرة والقوى العقليّة المختلفة من أجل تنشيط خلاياها وزيادة مقدرتها على التذكّر، ويمكن أيضاً اللجوء إلى التقليل من كميّة الملاحظات أو المهام المكتوبة والاعتماد على الذاكرة في ذلك. المراجع:  1  

طرق علاج النسيان

طرق علاج النسيان

بواسطة: - آخر تحديث: 24 ديسمبر، 2017

تصفح أيضاً

النسيان

يعدّ النسيان من المشاكل الأكثر انتشاراً في عصرنا هذا، وهي حالةٌ من عدم القدرة على استرجاع المعلومات التي سبَق دراستها أو قراءتها أو فقد التذكّر بشكلٍ كاملٍ، خلق الله عزّ وجلَ الإنسان وأنعم عليه بذاكرةٍ قويّةٍ وكذلك أنعم عليه بالنسيان بدرجته الطبيعيّة فالإنسان يحتاج إلى نسيان مواقف الألم والأحزان ليستطيع إكمال الحياة، كما أنّ للعقل مدى محدداً لتخزين المعلومات ومع تقدّم العمر وزيادة الخبرات يمحو العقل معلومةً ليضع مكانها معلومةً جديدةً، أما اذا زاد معدّل النسيان فإنّه يصبح مشكلةً ويجب علاجها قبل تفاهمها، وفي هذا المقال سيتمّ توضيح طرق علاج النسيان المختلفة.

طرق علاج النسيان

يوجد العديد من طرق علاج النسيان ويمكن للشخص اختيار أيٍّ منها، وهي:

  • بالفيتامينات
  1. هناك العديد نم الفيتامينات التي من شأنها تحسين الذاكرة وتقليل النسيان ومنها فيتامين B بمختلف أنواعه B6، وB9 الذي يساعد على تنشيط الدورة الدموية من خلال تحفيز إنتاج خلايا الدم الحمراء وبالتالي تحسين الذاكرة، والأهم هو B12 الذي يحافظ على صحّة خلايا الدماغ مع تقدّم العمر.
  • بالأعشاب والأطعمة
    هناك  أنواعٌ من الأعشاب والأطعمة تعدّ علاجاً للنسيان وضعف الذاكرة، ومنها:
  1. القرفة، المواظبة على أكلها يومياً ولمدّةٍ جيّدةٍ فهي تقوّي الذاكرة.
  2. الثوم، ابتلاع فِصٍّ من الثوم يومياً وشرب الماء الدافئ بعده لتجنّب رائحته القويّة، ويمكن أيضاً خلطه مع القليل من العسل الطبيعيّ وتناوله على الريق.
  3. إكليل الجبل أو الروزماري أو الحصلبان، وذلك بنقع مقدار ملعقتَين منه  في كوبٍ من الماء المغليّ مدة 10 دقائق وشربه.
  4. الجزر، بتناوله طازجاً أو شرب عصيره بانتظامٍ فهو يعزّز الذاكرة بسبب ارتفاع نسبة مادة الكاروتين فيه.
  5. الباميا، الانتباه إلى ضرورة إدراجها في الجدول الغذائي بشكلٍ منتظمٍ.
  6. العنب البريّ، من أفضل النباتات ووأكثرها فائدةً للذاكرة فهو يحتوي على مضادّات الأكسدة بنسبةٍ ككبيرةٍ مما يحافظ على خلايا الدماغ وحمايتها من التلف إضافةً إلى تقوية الذاكرة قصيرة الأمد.

ممارسات تساعد في علاج النسيان

بالإضافة إلى الأعشاب والأدوية التي تساعد في التخلّص من ضعف الذاكرة فإنّ هناك عاداتٍ وممارساتٍ تسرّع في الحصول على نتائج في حال تمّ اتّباعها، ومنها الآتي:

  • الحفاظ على ممارشة التمارين الرياضيّة المختلفة كلّ يومٍ، فالرياضة تعمل على زيادة معدّل ضخّ الدم إلى الدماغ الأمر الذي يزيد من قوّة الذاكرة.
  • التأكد من أخذ القسط الكافي من النّوم دون الزيادة فيه إو النقص منه لأنّ هذا يؤثر سلباً على خلايا الدماغ ويقوم بتدميرها وبالتالي يُضعف قدرة الذاكرة ويزيد من النسيان.
  • ممارسة ألعاب الذاكرة والقوى العقليّة المختلفة من أجل تنشيط خلاياها وزيادة مقدرتها على التذكّر، ويمكن أيضاً اللجوء إلى التقليل من كميّة الملاحظات أو المهام المكتوبة والاعتماد على الذاكرة في ذلك.

المراجع:  1