النحافة الشديدة يعاني الكثير من الأشخاص من مشكلة النحافة الشديدة أو المفرطة، حيث يكون وزن الجسم لهؤلاء الأشخاص أقل من الوزن الطبيعي، مما يُسبب ظهورهم بمظهر هزيل ويسبب لهم الإحراج، والجدير بالذكر أن الشخص يعتبر نحيفاً إذا كان مؤشر كتلة الجسم بالنسبة إلى طوله وعمره وجنسه أقل من الحد الأدنى للوزن الطبيعي بعدة درجات، ولا يتوقف الأمر بكون النحافة تؤثر على الشكل الخارجي فقط، بل إنها قد تسبب الإصابة بالكثير من الأمراض العضوية للشخص، وقد تكون مؤشراً على الإصابة بعدة أمراض، وفي هذا المقال سنذكر طرق علاج النحافة الشديدة. أسباب النحافة الشديدة وجود عامل جيني وراثي، حيث تلعب الوراثة دوراً مهماً في هذا الأمر، فالبعض يتمتعون بمستويات أيض مرتفعة مقارنة بغيرهم. النشاط والحركة الزائدة، مما يسبب حرق الكثير من السعرات الحرارية. الإصابة بمرض عضوي ما، كالأمراض المزمنة التي تتعلق بوجود خلل في الهرمونات، أو السرطان الذي يسبب انخفاض وزن الجسم بشكل واضح، أو متلازمة نقص المناعة المكتسبة، وغيرها من الأمراض. التحسس من بعض أنواع الطعام مثل حساسية الجلوتين، أو حساسية اللاكتوز. الإصابة بفقدان الشهية العصبي. تناول بعض أنواع العقاقير والأدوية، خصوصاً تلك التي تسبب فقدان الشهية. الإصابة بالأمراض النفسية المختلفة مثل البوليميا أو الأبروكسيا. طرق علاج النحافة الشديدة تسبب النحافة الكثير من الامراض مثل بطء النمو والتخلف العقلي، وهشاشة العظام وغيرها لذلك يجب البحث عن طرق علاجية سريعة، وأهمها ما يلي: إجراء فحص عام للجسم يشمل فحص مستوى الهرمونات ووظائف الغدد، وفحص للتأكد من خلو الجسم من أي أمراض محتملة. زيادة كمية السعرات الحرارية المتناولة يومياً، حيث يحتاج الجسم يومياً ما بين 40 إلى 45 سعر حراري لكل واحد كيلو غرام من وزنه، وذلك لضمان زيادة وزن الجسم. ممارسة رياضة كمال الأجسام، إذ أنها تزيد من حجم الكتلة العضلية في الجسم، وتشدّه، وتساعد في إعطائه مظهر ممتلئ بطريقة صحية وجذابة. التركيز على تناول الأطعمة التي تزيد وزن الجسم بطريقة صحية، بحيث تكون محتوية على دهون صحية مثل المكسرات التي تحتوي على أحماض الأوميغا 3، بالإضافة إلى العصائر الطبيعية الغنية بالسكريات الطبيعية والسعرات الحرارية، والحليب كامل الدسم، بالإضافة إلى الخضراوات والفواكه الطازجة، والفواكه المجففة. إضافة الصلصات إلى مختلف أصناف الطعام مثل الكريمات والكاتش أب والمايونيز. تناول المكملات الغذائية الصيدلانية التي تزيد الوزن مثل زيت السمك وغيرها. زيادة كمية البروتين المتناولة خلال اليوم. إضافة المنكهات والمطيبات إلى الطعام. تناول وجبات جانبية بحيث يصبح عدد الوجبات 6 وجبات في اليوم. المراجع:  1

طرق علاج النحافة الشديدة

طرق علاج النحافة الشديدة

بواسطة: - آخر تحديث: 14 فبراير، 2018

النحافة الشديدة

يعاني الكثير من الأشخاص من مشكلة النحافة الشديدة أو المفرطة، حيث يكون وزن الجسم لهؤلاء الأشخاص أقل من الوزن الطبيعي، مما يُسبب ظهورهم بمظهر هزيل ويسبب لهم الإحراج، والجدير بالذكر أن الشخص يعتبر نحيفاً إذا كان مؤشر كتلة الجسم بالنسبة إلى طوله وعمره وجنسه أقل من الحد الأدنى للوزن الطبيعي بعدة درجات، ولا يتوقف الأمر بكون النحافة تؤثر على الشكل الخارجي فقط، بل إنها قد تسبب الإصابة بالكثير من الأمراض العضوية للشخص، وقد تكون مؤشراً على الإصابة بعدة أمراض، وفي هذا المقال سنذكر طرق علاج النحافة الشديدة.

أسباب النحافة الشديدة

  • وجود عامل جيني وراثي، حيث تلعب الوراثة دوراً مهماً في هذا الأمر، فالبعض يتمتعون بمستويات أيض مرتفعة مقارنة بغيرهم.
  • النشاط والحركة الزائدة، مما يسبب حرق الكثير من السعرات الحرارية.
  • الإصابة بمرض عضوي ما، كالأمراض المزمنة التي تتعلق بوجود خلل في الهرمونات، أو السرطان الذي يسبب انخفاض وزن الجسم بشكل واضح، أو متلازمة نقص المناعة المكتسبة، وغيرها من الأمراض.
  • التحسس من بعض أنواع الطعام مثل حساسية الجلوتين، أو حساسية اللاكتوز.
  • الإصابة بفقدان الشهية العصبي.
  • تناول بعض أنواع العقاقير والأدوية، خصوصاً تلك التي تسبب فقدان الشهية.
  • الإصابة بالأمراض النفسية المختلفة مثل البوليميا أو الأبروكسيا.

طرق علاج النحافة الشديدة

تسبب النحافة الكثير من الامراض مثل بطء النمو والتخلف العقلي، وهشاشة العظام وغيرها لذلك يجب البحث عن طرق علاجية سريعة، وأهمها ما يلي:

  • إجراء فحص عام للجسم يشمل فحص مستوى الهرمونات ووظائف الغدد، وفحص للتأكد من خلو الجسم من أي أمراض محتملة.
  • زيادة كمية السعرات الحرارية المتناولة يومياً، حيث يحتاج الجسم يومياً ما بين 40 إلى 45 سعر حراري لكل واحد كيلو غرام من وزنه، وذلك لضمان زيادة وزن الجسم.
  • ممارسة رياضة كمال الأجسام، إذ أنها تزيد من حجم الكتلة العضلية في الجسم، وتشدّه، وتساعد في إعطائه مظهر ممتلئ بطريقة صحية وجذابة.
  • التركيز على تناول الأطعمة التي تزيد وزن الجسم بطريقة صحية، بحيث تكون محتوية على دهون صحية مثل المكسرات التي تحتوي على أحماض الأوميغا 3، بالإضافة إلى العصائر الطبيعية الغنية بالسكريات الطبيعية والسعرات الحرارية، والحليب كامل الدسم، بالإضافة إلى الخضراوات والفواكه الطازجة، والفواكه المجففة.
  • إضافة الصلصات إلى مختلف أصناف الطعام مثل الكريمات والكاتش أب والمايونيز.
  • تناول المكملات الغذائية الصيدلانية التي تزيد الوزن مثل زيت السمك وغيرها.
  • زيادة كمية البروتين المتناولة خلال اليوم.
  • إضافة المنكهات والمطيبات إلى الطعام.
  • تناول وجبات جانبية بحيث يصبح عدد الوجبات 6 وجبات في اليوم.

المراجع:  1