الناسور العصعصي يعرف الناسور العصعصي بالعديد من الأسماء الأخرى والتي من أبرزها  الناصور العصعصي أو الناسور الشعري أو كيس الشعر، والناسور العصعصي هو عبارة عن خراج أو دمل يظهر في الظهر تحديداً في منطقة أسفل الظهر بالقرب من منطقة العصعص، ويسبب الألم الشديد للشخص وفي بعض الحالات قد يمتلئ هذا الدمل بالقيح ويسبب مشاكل أخرى، وقد يعاني المصابين بهذه الحالة من آلام وإفرازات صديدية أو دموية بشكل مستمر، وتحدث هذه الحالة نتيجة العديد من العوامل والأسباب، ويمكن علاجها بطرق عدة بما في ذلك الجراحة، وسنعرض في هذا المقال معلومات حول طرق علاج الناسور العصعصي. أسباب الناسور العصعصي في واقع الحال فإنه لا يوجد سبب محدد وواضح لحدوث هذه الحالة، إلا أنه يوجد العديد من الفرضيات والعوامل التي تفسر ذلك وتزيد من احتمالية الإصابة بتلك الحالة، وتأتي على النحو الآتي: إذا كان الشخص قد ولد به. إذا تعرض الشخص لإصابة أو صدمة في منطقة أسفل الظهر. وجود مجموعة من خلايا الجلد الميت إضافة إلى البكتيريا والشعر الذي لم ينمو، بحيث تجتمع جميعها وتشكل خراجاً تحت الجلد بحيث يظهر على شكل ندوب في منطقة أسفل الظهر، وتكون عرضة للإصابة بالعدوى بشكل متكرر. الجلوس لفترة زمنية طويلة خاصة أولئك الذين تتطلب طبيعة عملهم ذلك، مثل: الأعمال المكتبية أو القيادة المتواصلة لفترات طويلة تقدر بالساعات. الأشخاص الذين يعانون من كثافة الشعر خاصة في منطقة الظهر. إهمال النظافة الشخصية وعدم إزالة الشعر بشكل دوري. الأشخاص الكسولين قليلي الحركة. الأشخاص الذين يعانون من العرق الغزير. بعض العادات السيئة مثل استعمال المناديل الورقية للتنظيف والاكتفاء بذلك دون استخدام الماء. الأشخاص الذين يعانون من السمنة والزيادة في الوزن خاصة في منطقة الفخذ والأرداف. طرق علاج الناسور العصعصي يتم علاج هذا النوع من الحالات المرضية باتباع أحد الطرق الآتية: إجراء الجراحة المغلقة أو الجراحة المفتوحة والتي يكون الهدف منها استئصال الناسور وما يحيطه من الأنسجة الملتهبة، حيث تبلغ نسبة نجاح هذا النوع من العمليات حوالي 90%. إجراء جراحة الشق والصرف، والتي يتم من خلالها شق الخراج وتفريغه من الصديد، إضافة إلى إزالة بصيلات الشعر الموجودة. إجراء جراحة كاريداكس، والتي يتم من خلالها تحويل شق الفلقتين إلى اليمين أو اليسار حيث أن نسب الشفاء تكون أعلى وهذه الجراحة تعتبر أفضل من غيرها. إن العناية والمتابعة بعد الخضوع للجراحة أمر في غاية الأهمية وذلك لمنع حدوث أي التهاب أو عدوى أو الشعور بالألم أو حدوث المضاعفات. المراجع:  1

طرق علاج الناسور العصعصي

طرق علاج الناسور العصعصي

بواسطة: - آخر تحديث: 30 يناير، 2018

الناسور العصعصي

يعرف الناسور العصعصي بالعديد من الأسماء الأخرى والتي من أبرزها  الناصور العصعصي أو الناسور الشعري أو كيس الشعر، والناسور العصعصي هو عبارة عن خراج أو دمل يظهر في الظهر تحديداً في منطقة أسفل الظهر بالقرب من منطقة العصعص، ويسبب الألم الشديد للشخص وفي بعض الحالات قد يمتلئ هذا الدمل بالقيح ويسبب مشاكل أخرى، وقد يعاني المصابين بهذه الحالة من آلام وإفرازات صديدية أو دموية بشكل مستمر، وتحدث هذه الحالة نتيجة العديد من العوامل والأسباب، ويمكن علاجها بطرق عدة بما في ذلك الجراحة، وسنعرض في هذا المقال معلومات حول طرق علاج الناسور العصعصي.

أسباب الناسور العصعصي

في واقع الحال فإنه لا يوجد سبب محدد وواضح لحدوث هذه الحالة، إلا أنه يوجد العديد من الفرضيات والعوامل التي تفسر ذلك وتزيد من احتمالية الإصابة بتلك الحالة، وتأتي على النحو الآتي:

  • إذا كان الشخص قد ولد به.
  • إذا تعرض الشخص لإصابة أو صدمة في منطقة أسفل الظهر.
  • وجود مجموعة من خلايا الجلد الميت إضافة إلى البكتيريا والشعر الذي لم ينمو، بحيث تجتمع جميعها وتشكل خراجاً تحت الجلد بحيث يظهر على شكل ندوب في منطقة أسفل الظهر، وتكون عرضة للإصابة بالعدوى بشكل متكرر.
  • الجلوس لفترة زمنية طويلة خاصة أولئك الذين تتطلب طبيعة عملهم ذلك، مثل: الأعمال المكتبية أو القيادة المتواصلة لفترات طويلة تقدر بالساعات.
  • الأشخاص الذين يعانون من كثافة الشعر خاصة في منطقة الظهر.
  • إهمال النظافة الشخصية وعدم إزالة الشعر بشكل دوري.
  • الأشخاص الكسولين قليلي الحركة.
  • الأشخاص الذين يعانون من العرق الغزير.
  • بعض العادات السيئة مثل استعمال المناديل الورقية للتنظيف والاكتفاء بذلك دون استخدام الماء.
  • الأشخاص الذين يعانون من السمنة والزيادة في الوزن خاصة في منطقة الفخذ والأرداف.

طرق علاج الناسور العصعصي

يتم علاج هذا النوع من الحالات المرضية باتباع أحد الطرق الآتية:

  • إجراء الجراحة المغلقة أو الجراحة المفتوحة والتي يكون الهدف منها استئصال الناسور وما يحيطه من الأنسجة الملتهبة، حيث تبلغ نسبة نجاح هذا النوع من العمليات حوالي 90%.
  • إجراء جراحة الشق والصرف، والتي يتم من خلالها شق الخراج وتفريغه من الصديد، إضافة إلى إزالة بصيلات الشعر الموجودة.
  • إجراء جراحة كاريداكس، والتي يتم من خلالها تحويل شق الفلقتين إلى اليمين أو اليسار حيث أن نسب الشفاء تكون أعلى وهذه الجراحة تعتبر أفضل من غيرها.

إن العناية والمتابعة بعد الخضوع للجراحة أمر في غاية الأهمية وذلك لمنع حدوث أي التهاب أو عدوى أو الشعور بالألم أو حدوث المضاعفات.

المراجع:  1