البحث عن مواضيع

السالمونيلا وهي عبارة عن عدوى بكتيرية عضوية تصيب الجهاز المعوي عند الإنسان والحيوانات بالتسمم الغذائي، ويتم إخراجها مع البراز، وتكثر العدوى والإصابة بها عند الإنسان خلال فصل الصيف الحار، وذلك عن طريق تناول الأطعمة والمياه الملوثة، وقد لا تظهر أعراضها بشكل مباشر، لتأخذ بالظهور على المصاب بعد تناوله للأطعمة الملوثة ما بين (12) ساعة إلى (48) ساعة، والمتمثلة أعراضه الإصابة بالإسهال وتشنجات بالبطن والتهاب بالمعدة والأمعاء وحمى وجفاف شديد، ويمكن تحت الرعاية الطبية السليمة التعافي والشفاء منها خلال أيام، وسنتعرف خلال مقالنا هذا على طرق علاج السالمونيلا. أعراض عدوى السالمونيلا الغثيان والتقيؤ. الإسهال الشديد والجفاف. حمى ورعشة. الصداع الشديد والدوخة. ظهور دم بالبراز. تقلصات وتشنجات في البطن. طرق علاج السالمونيلا بعد أن يقوم الطبيب بتقييم أعراض العدوى، يطلب إجراء فحوصات مخبرية لعيّنة من براز ودم المريض، وذلك للتأكد من إصابته بجرثومة السالمونيلا، والبدء بالعلاج الطبي والوقائي المناسب من خلال الخطوات التالية: ينصح الطبيب مريض السالمونيلا بشرب كميات كبيرة من السوائل والماء، وذلك لمعالجة مشكلة الجفاف الناتجة عن كثرة الإسهال والتقيؤ وفقدان السوائل بالجسم، وقد ينصحه بتناول محلول معالج للجفاف كالبيدالايت (Pedialyte) المساعد بتزويد الجسم بالأملاح والسوائل اللازمة. تناول الأدوية المضادة للإسهال مثل اللوبيراميد (Imodium A-D) والتي تساعد بتخفيف التشنجات المرافقة للإسهال. وصف أدوية المضاد الحيوي مثل مضاد سيبروفلوكساسين (ciprofloxacin) ، والالتزام بتناوله لمدة عشرة أيام . التقليل من كمية الطعام المتناول، وخصوصاً الأطعمة الدهنية، وتخفيف تناول الأكل المالح أو الحار، وذلك لتجنب إصابة الجهاز الهضمي بالحساسية المزعجة. الاستعانة بوسادة دافئة أو ضمادة يتم الضغط بها على منطقة البطن لتخفيف التشنجات، والتي تمنح الجسم الوصول للاسترخاء والراحة حتى يتم الشفاء. الاهتمام بطهي المنتجات الحيوانية على درجة حرارة عالية مثل الحليب والبيض ولحوم الدواجن والمأكولات البحرية المتواجدة بالمياه الملوثة، وذلك للقضاء على بكتيريا السالمونيلا الموجودة بها. العمل على غسل اليدين بعد ملامسة الحيوانات الأليفة والطيور والزواحف وفضلاتها أو بعد استخدام الحمام بالاستراحة والأماكن العامة، وبعد تغيير حفاظات الأطفال والفوط النسائية. الأسباب المؤدية لخطر الإصابة بالسالمونيلا عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية، وإهمال غسل الخضروات والفواكه بالشكل الصحي والسليم. تدني المستوى المعيشي والبيئي ومشكلة الفقر ونقص الخدمات الصحية. الإقبال الشديد على تناول الأطعمة الجاهزة بالمطاعم التي ينقصها النظافة والجودة بالطهي، والغير ملتزمة بالشروط الصحية القانونية. تناول أطعمة ملوثة ببراز إنسان مصاب بمرض التيفوئيد. نقص وضعف المناعة وخصوصاً عند الأطفال دون سن الخامسة والكبار بالسن. المراجع:  1

طرق علاج السالمونيلا

طرق علاج السالمونيلا
بواسطة: - آخر تحديث: 11 يناير، 2018

السالمونيلا

وهي عبارة عن عدوى بكتيرية عضوية تصيب الجهاز المعوي عند الإنسان والحيوانات بالتسمم الغذائي، ويتم إخراجها مع البراز، وتكثر العدوى والإصابة بها عند الإنسان خلال فصل الصيف الحار، وذلك عن طريق تناول الأطعمة والمياه الملوثة، وقد لا تظهر أعراضها بشكل مباشر، لتأخذ بالظهور على المصاب بعد تناوله للأطعمة الملوثة ما بين (12) ساعة إلى (48) ساعة، والمتمثلة أعراضه الإصابة بالإسهال وتشنجات بالبطن والتهاب بالمعدة والأمعاء وحمى وجفاف شديد، ويمكن تحت الرعاية الطبية السليمة التعافي والشفاء منها خلال أيام، وسنتعرف خلال مقالنا هذا على طرق علاج السالمونيلا.

أعراض عدوى السالمونيلا

  • الغثيان والتقيؤ.
  • الإسهال الشديد والجفاف.
  • حمى ورعشة.
  • الصداع الشديد والدوخة.
  • ظهور دم بالبراز.
  • تقلصات وتشنجات في البطن.

طرق علاج السالمونيلا

بعد أن يقوم الطبيب بتقييم أعراض العدوى، يطلب إجراء فحوصات مخبرية لعيّنة من براز ودم المريض، وذلك للتأكد من إصابته بجرثومة السالمونيلا، والبدء بالعلاج الطبي والوقائي المناسب من خلال الخطوات التالية:

  • ينصح الطبيب مريض السالمونيلا بشرب كميات كبيرة من السوائل والماء، وذلك لمعالجة مشكلة الجفاف الناتجة عن كثرة الإسهال والتقيؤ وفقدان السوائل بالجسم، وقد ينصحه بتناول محلول معالج للجفاف كالبيدالايت (Pedialyte) المساعد بتزويد الجسم بالأملاح والسوائل اللازمة.
  • تناول الأدوية المضادة للإسهال مثل اللوبيراميد (Imodium A-D) والتي تساعد بتخفيف التشنجات المرافقة للإسهال.
  • وصف أدوية المضاد الحيوي مثل مضاد سيبروفلوكساسين (ciprofloxacin) ، والالتزام بتناوله لمدة عشرة أيام .
  • التقليل من كمية الطعام المتناول، وخصوصاً الأطعمة الدهنية، وتخفيف تناول الأكل المالح أو الحار، وذلك لتجنب إصابة الجهاز الهضمي بالحساسية المزعجة.
  • الاستعانة بوسادة دافئة أو ضمادة يتم الضغط بها على منطقة البطن لتخفيف التشنجات، والتي تمنح الجسم الوصول للاسترخاء والراحة حتى يتم الشفاء.
  • الاهتمام بطهي المنتجات الحيوانية على درجة حرارة عالية مثل الحليب والبيض ولحوم الدواجن والمأكولات البحرية المتواجدة بالمياه الملوثة، وذلك للقضاء على بكتيريا السالمونيلا الموجودة بها.
  • العمل على غسل اليدين بعد ملامسة الحيوانات الأليفة والطيور والزواحف وفضلاتها أو بعد استخدام الحمام بالاستراحة والأماكن العامة، وبعد تغيير حفاظات الأطفال والفوط النسائية.

الأسباب المؤدية لخطر الإصابة بالسالمونيلا

  • عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية، وإهمال غسل الخضروات والفواكه بالشكل الصحي والسليم.
  • تدني المستوى المعيشي والبيئي ومشكلة الفقر ونقص الخدمات الصحية.
  • الإقبال الشديد على تناول الأطعمة الجاهزة بالمطاعم التي ينقصها النظافة والجودة بالطهي، والغير ملتزمة بالشروط الصحية القانونية.
  • تناول أطعمة ملوثة ببراز إنسان مصاب بمرض التيفوئيد.
  • نقص وضعف المناعة وخصوصاً عند الأطفال دون سن الخامسة والكبار بالسن.

المراجع:  1