الحمى القلاعية يعتبر مرض الحمى القلاعية أحد الأمراض التي تصيب الحيوانات بشكل أساسي إلا أنه قد يصيب الإنسان وذلك بشكل نادر، ويحدث هذا المرض نتيجة فيروس يطلق عليه اسم فيروس الحمى القلاعية والذي يتواجد بأنماط مختلفة، حيث أن النمط "O" هو أكثر الأنماط التي تصيب الإنسان، ومن ثم النمط "C"، ويعتبر النمط "A" هو أندر الأنماط التي تصيب الإنسان، وغيره من الأمراض فإن الإصابة بهذا المرض تتطلب التوجه إلى الطبيب فوراً وذلك لتشخيص الحالة ووضع الخطة العلاجية المناسبة لحالة المريض إضافة إلى اتخاذ التدابير الوقائية لمنع انتشار العدوى، و سنتحدث في هذا المقال حول طرق علاج الحمى القلاعية. أعراض الحمى القلاعية الحيوانات تظهر أعراض الإصابة بالحمى على الحيوانات على النحو التالي: حدوث ارتفاع في درجة حرارة جسم الحيوان المصاب وذلك خلال فترة تتراوح بين الأربع وعشرين إلى ست وثلاثين ساعة من دخول الفيروس للجسم. حدوث تورم في شفتي الحيوان المصاب إضافة إلى زيادة كمية اللعاب التي تخرج من فمه. انتشار الفقاعات على الأجزاء المختلفة من الجسم بما في ذلك اللثة والفم والبلعوم والأقدام، وعند انفجار هذه الفقاعات فإنها تشكل تقرحات مؤلمة، وقد تكون هذه الفقاعات هي السبب وراء حدوث صعوبة في المشي وفقدان الشهية لدى الحيوان. الإنسان تظهر أعراض الإصابة بالحمى على الإنسان على النحو التالي: ظهور حبوب غير مريحة على اليدين بشكل خاص. حدوث ارتفاع في درجة الحرارة (الحمى). حدوث التهاب في الحلق. ظهور نفطات في المناطق المختلفة من الجسم خاصة المنطقة داخل الفم واللسان إضافة إلى القدمين. غالباً ما تبدأ الأعراض بالتلاشي خلال فترة أسبوع بعد ظهورها حيث أنها لا تعتبر خطيرة إلا أنه وعند استمرار ظهورها لفترة أطول من ذلك أو في حال ازدياد شدتها فإن ذلك يتطلب مراجعة الطبيب لتشخيص الحالة بدقة. طرق علاج الحمى القلاعية يأتي علاج هذا النوع من الحمى على النحو التالي: يتم العمل على الحقن بخافضات الحرارة وذلك لتقليل درجة حرارة الجسم. استخدام غسولات الفم خاصة محلول الشبة وذلك بتركيز 1% أو حمض البوريك بتركيز 5%، كما يتم استخدام مراهم معينة وذلك لعلاج التقرحات الظاهرة على الجسم. فيما يخث قروح القدم فإنه يتم القيام بتنظيفها وتطهيرها باستخدام محاليل معينة وبخاصة محلول كبريتات النحاس بتركيز 10% . يتم إعطاء الحيوان أنواع معينة من المضادات الحيوية للسيطرة على حالته في الكثير من الأحيان. كما يعتبر التدبير الوقائي إجراء أساسي حيث يتم عزل الحيوان المصاب عن الإنسان والحيوانات الأخرى.

طرق علاج الحمى القلاعية

طرق علاج الحمى القلاعية

بواسطة: - آخر تحديث: 2 يناير، 2018

تصفح أيضاً

الحمى القلاعية

يعتبر مرض الحمى القلاعية أحد الأمراض التي تصيب الحيوانات بشكل أساسي إلا أنه قد يصيب الإنسان وذلك بشكل نادر، ويحدث هذا المرض نتيجة فيروس يطلق عليه اسم فيروس الحمى القلاعية والذي يتواجد بأنماط مختلفة، حيث أن النمط “O” هو أكثر الأنماط التي تصيب الإنسان، ومن ثم النمط “C”، ويعتبر النمط “A” هو أندر الأنماط التي تصيب الإنسان، وغيره من الأمراض فإن الإصابة بهذا المرض تتطلب التوجه إلى الطبيب فوراً وذلك لتشخيص الحالة ووضع الخطة العلاجية المناسبة لحالة المريض إضافة إلى اتخاذ التدابير الوقائية لمنع انتشار العدوى، و سنتحدث في هذا المقال حول طرق علاج الحمى القلاعية.

أعراض الحمى القلاعية

  • الحيوانات
    تظهر أعراض الإصابة بالحمى على الحيوانات على النحو التالي:
  1. حدوث ارتفاع في درجة حرارة جسم الحيوان المصاب وذلك خلال فترة تتراوح بين الأربع وعشرين إلى ست وثلاثين ساعة من دخول الفيروس للجسم.
  2. حدوث تورم في شفتي الحيوان المصاب إضافة إلى زيادة كمية اللعاب التي تخرج من فمه.
  3. انتشار الفقاعات على الأجزاء المختلفة من الجسم بما في ذلك اللثة والفم والبلعوم والأقدام، وعند انفجار هذه الفقاعات فإنها تشكل تقرحات مؤلمة، وقد تكون هذه الفقاعات هي السبب وراء حدوث صعوبة في المشي وفقدان الشهية لدى الحيوان.
  • الإنسان
    تظهر أعراض الإصابة بالحمى على الإنسان على النحو التالي:
  1. ظهور حبوب غير مريحة على اليدين بشكل خاص.
    حدوث ارتفاع في درجة الحرارة (الحمى).
  2. حدوث التهاب في الحلق.
  3. ظهور نفطات في المناطق المختلفة من الجسم خاصة المنطقة داخل الفم واللسان إضافة إلى القدمين.
  4. غالباً ما تبدأ الأعراض بالتلاشي خلال فترة أسبوع بعد ظهورها حيث أنها لا تعتبر خطيرة إلا أنه وعند استمرار ظهورها لفترة أطول من ذلك أو في حال ازدياد شدتها فإن ذلك يتطلب مراجعة الطبيب لتشخيص الحالة بدقة.

طرق علاج الحمى القلاعية

يأتي علاج هذا النوع من الحمى على النحو التالي:

  • يتم العمل على الحقن بخافضات الحرارة وذلك لتقليل درجة حرارة الجسم.
  • استخدام غسولات الفم خاصة محلول الشبة وذلك بتركيز 1% أو حمض البوريك بتركيز 5%، كما يتم استخدام مراهم معينة وذلك لعلاج التقرحات الظاهرة على الجسم.
  • فيما يخث قروح القدم فإنه يتم القيام بتنظيفها وتطهيرها باستخدام محاليل معينة وبخاصة محلول كبريتات النحاس بتركيز 10% .
  • يتم إعطاء الحيوان أنواع معينة من المضادات الحيوية للسيطرة على حالته في الكثير من الأحيان.
  • كما يعتبر التدبير الوقائي إجراء أساسي حيث يتم عزل الحيوان المصاب عن الإنسان والحيوانات الأخرى.