التهاب اللسان اللسان من الأعضاء الحساسة والمهمة في جسم الأنسان فهو يساهم في عملية هضم الطعام في الفم، كما يساهم أيضاً في إتمام عملية التحدث بالإضافة إلى دوره البارز في تذوق الأطعمة، لذلك فإن إصابته بالالتهاب يسبب العديد من الأضرار والآثار السلبية على الشخص، ولهذا الالتهاب الكثير من الأسباب، ويشعر الشخص بأعراض الإصابة في وقتٍ مبكرٍ، ولابد من الإسراع في علاج المشكلة قبل تطورها إلى مشاكل أكبر، وللتمكن من اختيار طريقة العلاج المناسبة لابد من التعرف على المسببات، وسنتحدث عن طرق علاج التهاب اللسان بشكلٍ خاص، كما سنتطرق للحديث عن أسباب الإصابة وأعراضها. أسباب التهاب اللسان هناك عدة أسباب تقف خلف الإصابة بالتهاب اللسان وعلى رأسها: الإصابة بالعدوى الجرثومية أو الفطرية. نقص بعض الفيتامينات في الجسم مثل فيتامين B تعرض اللسان للمواد الكيميائية. تناول المشروبات الساخنة أو الأطعمة الساخنة. الإدمان على المشروبات الكحولية. تناول بعض الأنواع من الأدوية التي قد تسبب الضرر للسان. أعراض التهاب اللسان انتفاخ واضح في اللسان. ظهور التقرحات على اللسان. تغير لون اللسان. الشعور بصعوبةٍ في الكلام والمضغ والبلع. طرق علاج التهاب اللسان عند استمرار ظهور أعراض التهاب اللسان لابد من مراجعة الطبيب لوصف العلاج المناسب قبل أن تتطور الحالة لتؤثر على التنفس، ومن طرق العلاج المتبعة: تناول بعض الأنواع من المضادات الحيوية التي يصفها الطبيب، ويكون ذلك في حالة الإصابة بسبب البكتيريا. تناول الأدوية المضادة للفطريات إذا كان المسبب أحد أنواع الفطريات. استخدام معجون الأسنان المناسب والأفضل هو الذي يحتوي على الأوكسجين. استخدام غسول مناسب مثل أقراص الأوكسجين التي يتم وضعها في كوب من الماء ومن ثم يغسل الفم به فهذا المحلول يساهم لقتل البكتيريا والفيروسات. استخدام أقراص الاستحلاب فهي تحتوي على مسكن للألم وبعض المواد المطهرة التي تساهم في قتل الفيروسات والجراثيم، ويتم استخدامها كل ساعتين إلى ثلاث ساعات، ويجب امتصاص هذه الأقراص بشكل كامل والامتناع عن ابتلاعها نهائيا ً لأن تأثيرها موضعياً مما قد يسبب ضرراً عل البلعوم والمريء. عمل كمادات من الثلج ووضعها على المناطق المصابة من اللسان، فهو يساهم بتبريد هذه المناطق والتقليل من الالتهاب والتهيج، ويسبب الثلج شعورا ً بالحرقة في البداية إلا أنه يختفي فيما بعد. صنع محلول للغرغرة يتكون من الثوم والزنجبيل مع الماء، فالزنجبيل والثوم يساهمان بتعزيز جهاز المناعة ومن ثم مقاومة الجراثيم كما يقتلان البكتيريا والفيروسات المسببة للالتهاب. شرب مغلي أوراق النعناع يومياً مرتين، فالنعناع يساهم بالشعور بالانتعاش في الفم ويقتل البكتيريا والفيروسات المسببة للالتهاب. المراجع:   1

طرق علاج التهاب اللسان

طرق علاج التهاب اللسان

بواسطة: - آخر تحديث: 9 يناير، 2018

التهاب اللسان

اللسان من الأعضاء الحساسة والمهمة في جسم الأنسان فهو يساهم في عملية هضم الطعام في الفم، كما يساهم أيضاً في إتمام عملية التحدث بالإضافة إلى دوره البارز في تذوق الأطعمة، لذلك فإن إصابته بالالتهاب يسبب العديد من الأضرار والآثار السلبية على الشخص، ولهذا الالتهاب الكثير من الأسباب، ويشعر الشخص بأعراض الإصابة في وقتٍ مبكرٍ، ولابد من الإسراع في علاج المشكلة قبل تطورها إلى مشاكل أكبر، وللتمكن من اختيار طريقة العلاج المناسبة لابد من التعرف على المسببات، وسنتحدث عن طرق علاج التهاب اللسان بشكلٍ خاص، كما سنتطرق للحديث عن أسباب الإصابة وأعراضها.

أسباب التهاب اللسان

هناك عدة أسباب تقف خلف الإصابة بالتهاب اللسان وعلى رأسها:

  • الإصابة بالعدوى الجرثومية أو الفطرية.
  • نقص بعض الفيتامينات في الجسم مثل فيتامين B
  • تعرض اللسان للمواد الكيميائية.
  • تناول المشروبات الساخنة أو الأطعمة الساخنة.
  • الإدمان على المشروبات الكحولية.
  • تناول بعض الأنواع من الأدوية التي قد تسبب الضرر للسان.

أعراض التهاب اللسان

  • انتفاخ واضح في اللسان.
  • ظهور التقرحات على اللسان.
  • تغير لون اللسان.
  • الشعور بصعوبةٍ في الكلام والمضغ والبلع.

طرق علاج التهاب اللسان

عند استمرار ظهور أعراض التهاب اللسان لابد من مراجعة الطبيب لوصف العلاج المناسب قبل أن تتطور الحالة لتؤثر على التنفس، ومن طرق العلاج المتبعة:

  • تناول بعض الأنواع من المضادات الحيوية التي يصفها الطبيب، ويكون ذلك في حالة الإصابة بسبب البكتيريا.
  • تناول الأدوية المضادة للفطريات إذا كان المسبب أحد أنواع الفطريات.
  • استخدام معجون الأسنان المناسب والأفضل هو الذي يحتوي على الأوكسجين.
  • استخدام غسول مناسب مثل أقراص الأوكسجين التي يتم وضعها في كوب من الماء ومن ثم يغسل الفم به فهذا المحلول يساهم لقتل البكتيريا والفيروسات.
  • استخدام أقراص الاستحلاب فهي تحتوي على مسكن للألم وبعض المواد المطهرة التي تساهم في قتل الفيروسات والجراثيم، ويتم استخدامها كل ساعتين إلى ثلاث ساعات، ويجب امتصاص هذه الأقراص بشكل كامل والامتناع عن ابتلاعها نهائيا ً لأن تأثيرها موضعياً مما قد يسبب ضرراً عل البلعوم والمريء.
  • عمل كمادات من الثلج ووضعها على المناطق المصابة من اللسان، فهو يساهم بتبريد هذه المناطق والتقليل من الالتهاب والتهيج، ويسبب الثلج شعورا ً بالحرقة في البداية إلا أنه يختفي فيما بعد.
  • صنع محلول للغرغرة يتكون من الثوم والزنجبيل مع الماء، فالزنجبيل والثوم يساهمان بتعزيز جهاز المناعة ومن ثم مقاومة الجراثيم كما يقتلان البكتيريا والفيروسات المسببة للالتهاب.
  • شرب مغلي أوراق النعناع يومياً مرتين، فالنعناع يساهم بالشعور بالانتعاش في الفم ويقتل البكتيريا والفيروسات المسببة للالتهاب.

المراجع:   1