التهاب العظم يعتبر التهاب العظم من الأمراض المؤلمة التي تُصيب أعداداً كبيرة من الناس، وبشكلٍ عام يُصيب هذا المرض عظام الأطفال، وخصوصاً العظام الطويلة، مثل عظم الذراع وعظم الفخذ وعظم الساق، أما عند البالغين فإنه يُصيب بشكلٍ رئيسي فقرات العمود الفقري، أما بالنسبة للمصابين بالسكري فإنه يُصيب بشكلٍ رئيسي كف القدم، وفي هذا المقال سنذكر أعراض التهاب العظام، وطرق علاج التهاب العظام. أعراض التهاب العظام يحدث التهاب العظام نتيجة اختراق البكتيريا العنقودية للعظام، حيث يمكن أن تصل هذه البكتيريا للعظام عن طريق مجرى الدم أو كسر العظام أو عن طريق انتقال العدوى من الأنسجة المجاورة للعظم والمصابة بالالتهاب، وأهم أعراض الالتهاب ما يلي: ارتفاع درجة حرارة الجسم والإصابة بالقشعريرة. احمرار منطقة العظم الملتهبة، وارتفاع حرارتها. الإحساس بالألم في منطقة الإصابة. الشعور بالغضب والانزعاج والتوتر، ويظهر هذا العَرَض واضحاً عند الأطفال بشكل خاص. يمكن أن يحدث العديد من المضاعفات الخطرة نتيجة هذا الالتهاب مثل موت العظام، أو ما يُسمى بالغرغرينا، وهو أخطر مرحلة يمكن الوصول إليها. الإصابة بالتهابات المفاصل، وتأخر النمو، وخصوصاً للأطفال، وقد تتطور الحالة إلى الإصابة بسرطان العظم. تشخيص وعلاج التهاب العظام يتم تشخيص الإصابة بإجراء مسح للعظام، بالإضافة إلى تصويرها بالأشعة السينية، بالإضافة إلى إجراء فحوصات مخبرية لمعرفة درجة الالتهاب، وملاحظة الأعراض الظاهرة، كما يتم إجراء تصوير بالرنين المغناطيسي، وفي الكثير من الحالات يمكن أخذ خزعة من العظام وإجراء فحوصات عليها. إعطاء المريض الأدوية التي تقضي على الالتهاب، والتي تعمل على اختراق مجرى الدم بشكل مباشر للوصول إلى منطقة الإصابة مثل الدياليزا (dialysis)، أو يمكن عن طريق القسطرة أو باستخدام خط التوجيه المركزي (central line). أهم الأدوية التي تعطى للمريض المضادات الحيوية التي تُعطى عن طريق الوريد أو عن طريق الفم لمدة لا تقل عن ستة أسابيع. إعطاء المريض مسكنات الألم وخافضات الحرارة. إزالة أنسجة العظام التي تعرضت للموت نتيجة الالتهاب الشديد، لكن للأسف يمكن أن تشمل هذه الأجزاء الأطراف، لذلك يجب الإسراع بالعلاج كي لا يتطور الأمر إلى هنا. يجب أخذ التدابير الوقائية اللازمة التي تحافظ على صحة العظام، وأهمها الفحص الدوري وخصوصاً بالنسبة للأطفال والأشخاص المصابين بمرض السكري، الذين يتوجب عليهم فحص كفتي القدمين بشكلٍ دائم، لأنهما الأكثر عرضة للإصابة. يجب تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة التي تقوي مناعة الجسم وتُساعد في التغلب على الالتهاب، وتُسرع من عملية الشفاء.

طرق علاج التهاب العظام

طرق علاج التهاب العظام

بواسطة: - آخر تحديث: 31 يوليو، 2018

التهاب العظم

يعتبر التهاب العظم من الأمراض المؤلمة التي تُصيب أعداداً كبيرة من الناس، وبشكلٍ عام يُصيب هذا المرض عظام الأطفال، وخصوصاً العظام الطويلة، مثل عظم الذراع وعظم الفخذ وعظم الساق، أما عند البالغين فإنه يُصيب بشكلٍ رئيسي فقرات العمود الفقري، أما بالنسبة للمصابين بالسكري فإنه يُصيب بشكلٍ رئيسي كف القدم، وفي هذا المقال سنذكر أعراض التهاب العظام، وطرق علاج التهاب العظام.

أعراض التهاب العظام

يحدث التهاب العظام نتيجة اختراق البكتيريا العنقودية للعظام، حيث يمكن أن تصل هذه البكتيريا للعظام عن طريق مجرى الدم أو كسر العظام أو عن طريق انتقال العدوى من الأنسجة المجاورة للعظم والمصابة بالالتهاب، وأهم أعراض الالتهاب ما يلي:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم والإصابة بالقشعريرة.
  • احمرار منطقة العظم الملتهبة، وارتفاع حرارتها.
  • الإحساس بالألم في منطقة الإصابة.
  • الشعور بالغضب والانزعاج والتوتر، ويظهر هذا العَرَض واضحاً عند الأطفال بشكل خاص.
  • يمكن أن يحدث العديد من المضاعفات الخطرة نتيجة هذا الالتهاب مثل موت العظام، أو ما يُسمى بالغرغرينا، وهو أخطر مرحلة يمكن الوصول إليها.
  • الإصابة بالتهابات المفاصل، وتأخر النمو، وخصوصاً للأطفال، وقد تتطور الحالة إلى الإصابة بسرطان العظم.

تشخيص وعلاج التهاب العظام

  • يتم تشخيص الإصابة بإجراء مسح للعظام، بالإضافة إلى تصويرها بالأشعة السينية، بالإضافة إلى إجراء فحوصات مخبرية لمعرفة درجة الالتهاب، وملاحظة الأعراض الظاهرة، كما يتم إجراء تصوير بالرنين المغناطيسي، وفي الكثير من الحالات يمكن أخذ خزعة من العظام وإجراء فحوصات عليها.
  • إعطاء المريض الأدوية التي تقضي على الالتهاب، والتي تعمل على اختراق مجرى الدم بشكل مباشر للوصول إلى منطقة الإصابة مثل الدياليزا (dialysis)، أو يمكن عن طريق القسطرة أو باستخدام خط التوجيه المركزي (central line).
  • أهم الأدوية التي تعطى للمريض المضادات الحيوية التي تُعطى عن طريق الوريد أو عن طريق الفم لمدة لا تقل عن ستة أسابيع.
  • إعطاء المريض مسكنات الألم وخافضات الحرارة.
  • إزالة أنسجة العظام التي تعرضت للموت نتيجة الالتهاب الشديد، لكن للأسف يمكن أن تشمل هذه الأجزاء الأطراف، لذلك يجب الإسراع بالعلاج كي لا يتطور الأمر إلى هنا.
  • يجب أخذ التدابير الوقائية اللازمة التي تحافظ على صحة العظام، وأهمها الفحص الدوري وخصوصاً بالنسبة للأطفال والأشخاص المصابين بمرض السكري، الذين يتوجب عليهم فحص كفتي القدمين بشكلٍ دائم، لأنهما الأكثر عرضة للإصابة.
  • يجب تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة التي تقوي مناعة الجسم وتُساعد في التغلب على الالتهاب، وتُسرع من عملية الشفاء.