البحث عن مواضيع

يعد الإدمان على المخدرات من الآفات الخطيرة التي انتشرت بين الشباب بشكلٍ كبيرٍ مؤخراً، ولهذا الإدمان أضراراً تقع على المدمن وعلى المحيطين به، لذلك لا بد من مساعدته على الإقلاع، ولكن تحتاج عملية الإقلاع عن الإدمان إلى الإصرار والعزيمة الكبيرة للاستمرار في العلاج وعدم قطعه، والدعم النفسي والمادي من قِبل المحيطين وإبعاده عن الصحبة السيئة، ويرغب العديد من المصابين وأسرهم بإبقاء عملية العلاج من الإدمان سراً للمحافظة على مكانتهم في المجتمع لذلك يلجؤون للعلاج في المنزل بالتعاون مع المتخصصين والأطباء المتابعين للحالة، ولهذا الأمر سنقدم طرق علاج الإدمان في المنزل خلال هذا المقال. طرق علاج الإدمان في المنزل تنقسم عملية معالجة الإدمان في المنزل إلى عدة أقسام وهي: المرحلة التمهيدية مرحلة التحذير والنصيحة: تكون هذه المرحلة بتنبيه المدمن وتحذيره، وتقديم النصيحة له بأهمية ترك ما يتناوله، وبيان عاقبة الاستمرار في الطريق. مرحلة ما قبل القرار: وتكون هذه المرحلة بمعرفة المدمن لمخاطر الإدمان وأضراره النفسية والجسدية والاقتصادية عليه وعلى المحيطين به، ولكنه يكون لم يتخذ بالإقلاع. مرحلة القرار الفعلي: تكون هذه المرحلة باتخاذ المدمن قراراً بالإقلاع عن الإدمان، وفي الغالب يطلب المساعدة والاستشارة الطبية. المرحلة الفعلية مرحلة الانسحاب: وتكون هذه المرحلة بمحاولة سحب المادة المخدرة من جسم المدمن، ويعطى مجموعةً من الأدوية التي تخفف آثار الانسحاب لكي لا يُصاب جسد المدمن بالصدمة التي قد تؤدي للوفاة، لذلك من الأفضل إدخال المدمن إلى المستشفى أو المصحة ليكون تحت الرقابة. مرحلة العلاج السلوكي والاستشارات النفسية :وتكون هذه المرحلة بخضوع المدمن للجلسات النفسية التي تساعده على الاستمرار في العلاج، وتعطيه الحافز لعدم العودة مرةً أخرى للإدمان، كما أنّ هذه الجلسات تفيد في تفريغ الطاقة السلبية للمدمن وتساعده على التعبير عن معاناته وقصته مع الإدمان، وبذلك يمكن معرفة الدوافع خلف إدمانه والقدرة على التعامل معها لضمان عدم عودته مرةً أخرى للإدمان، ويمكن أن تكون هذه الجلسات فردية أو جماعية. مرحلة الدعم الدوائي: وتكون هذه المرحلة بإعطاء المدمن بعض الأدوية التي تساعده على الاستمرار بمسيرة العلاج وعدم العودة للإدمان مرةً أخرى. مرحلة ما بعد العلاج الدعم النفسي المستمر: يحتاج المدمن إلى الدعم النفسي بعد العلاج لمنع الانتكاسات التي قد تصيبه وتعيده للإدمان، ويكون هذا الدعم النفسي من قِبل الأسرة والأصدقاء والمجتمع المحيط. العلاج النفسي والجسدي: قد يعاني بعض المدمنين من الأمراض النفسية مثل الاكتئاب، أو الأمراض الجسدية وخاصةً أمراض الجهاز العصبي، فمن الضروري علاج هذه الأمراض لمساعدة المدمن على العودة إلى حياته الطبيعية. الدعم الروحاني: يحتاج الشخص المعالج من الإدمان إلى الاندماج ببعض الأعمال الروحية مثل الصلاة وقراءة القرآن الكريم والأعمال الخيرية.

طرق علاج الإدمان في المنزل

طرق علاج الإدمان في المنزل
بواسطة: - آخر تحديث: 9 يوليو، 2017

يعد الإدمان على المخدرات من الآفات الخطيرة التي انتشرت بين الشباب بشكلٍ كبيرٍ مؤخراً، ولهذا الإدمان أضراراً تقع على المدمن وعلى المحيطين به، لذلك لا بد من مساعدته على الإقلاع، ولكن تحتاج عملية الإقلاع عن الإدمان إلى الإصرار والعزيمة الكبيرة للاستمرار في العلاج وعدم قطعه، والدعم النفسي والمادي من قِبل المحيطين وإبعاده عن الصحبة السيئة، ويرغب العديد من المصابين وأسرهم بإبقاء عملية العلاج من الإدمان سراً للمحافظة على مكانتهم في المجتمع لذلك يلجؤون للعلاج في المنزل بالتعاون مع المتخصصين والأطباء المتابعين للحالة، ولهذا الأمر سنقدم طرق علاج الإدمان في المنزل خلال هذا المقال.

طرق علاج الإدمان في المنزل

تنقسم عملية معالجة الإدمان في المنزل إلى عدة أقسام وهي:

المرحلة التمهيدية

  • مرحلة التحذير والنصيحة: تكون هذه المرحلة بتنبيه المدمن وتحذيره، وتقديم النصيحة له بأهمية ترك ما يتناوله، وبيان عاقبة الاستمرار في الطريق.
  • مرحلة ما قبل القرار: وتكون هذه المرحلة بمعرفة المدمن لمخاطر الإدمان وأضراره النفسية والجسدية والاقتصادية عليه وعلى المحيطين به، ولكنه يكون لم يتخذ بالإقلاع.
  • مرحلة القرار الفعلي: تكون هذه المرحلة باتخاذ المدمن قراراً بالإقلاع عن الإدمان، وفي الغالب يطلب المساعدة والاستشارة الطبية.

المرحلة الفعلية

  • مرحلة الانسحاب: وتكون هذه المرحلة بمحاولة سحب المادة المخدرة من جسم المدمن، ويعطى مجموعةً من الأدوية التي تخفف آثار الانسحاب لكي لا يُصاب جسد المدمن بالصدمة التي قد تؤدي للوفاة، لذلك من الأفضل إدخال المدمن إلى المستشفى أو المصحة ليكون تحت الرقابة.
  • مرحلة العلاج السلوكي والاستشارات النفسية :وتكون هذه المرحلة بخضوع المدمن للجلسات النفسية التي تساعده على الاستمرار في العلاج، وتعطيه الحافز لعدم العودة مرةً أخرى للإدمان، كما أنّ هذه الجلسات تفيد في تفريغ الطاقة السلبية للمدمن وتساعده على التعبير عن معاناته وقصته مع الإدمان، وبذلك يمكن معرفة الدوافع خلف إدمانه والقدرة على التعامل معها لضمان عدم عودته مرةً أخرى للإدمان، ويمكن أن تكون هذه الجلسات فردية أو جماعية.
  • مرحلة الدعم الدوائي: وتكون هذه المرحلة بإعطاء المدمن بعض الأدوية التي تساعده على الاستمرار بمسيرة العلاج وعدم العودة للإدمان مرةً أخرى.

مرحلة ما بعد العلاج

  • الدعم النفسي المستمر: يحتاج المدمن إلى الدعم النفسي بعد العلاج لمنع الانتكاسات التي قد تصيبه وتعيده للإدمان، ويكون هذا الدعم النفسي من قِبل الأسرة والأصدقاء والمجتمع المحيط.
  • العلاج النفسي والجسدي: قد يعاني بعض المدمنين من الأمراض النفسية مثل الاكتئاب، أو الأمراض الجسدية وخاصةً أمراض الجهاز العصبي، فمن الضروري علاج هذه الأمراض لمساعدة المدمن على العودة إلى حياته الطبيعية.
  • الدعم الروحاني: يحتاج الشخص المعالج من الإدمان إلى الاندماج ببعض الأعمال الروحية مثل الصلاة وقراءة القرآن الكريم والأعمال الخيرية.