أكزيما الأطفال يتعرض الأطفال في صغرهم خاصة في أعمار ما قبل الخمس سنوات بالعديد من المشاكل الصحية خاصة تلك التي تظهر آثارها على الجلد، وتعتبر أكزيما الأطفال أحد أشهر تلك الأمراض حيث أن نسبة الأطفال الذين يصابون بتلك الحالة تقدر بحوالي 20%، وغالباً ما يرتبط ظهور تلك الأكزيما بالأطفال الذين يملكون تاريخاً عائلياً للإصابة بالأكزيما أو التهاب الأنف الأرجي أو الربو، وغالباً ما تظهر أعراض هذا المرض على فترات حيث أن بعض الفترات منها تكون الأعراض فيها حادة وفترات أخرة تختفي فيها الأعراض، وتظهر الإصابة بهذه الحالة على هيئة احمرار وتهيج في الجلد كما أن الطفح يكون مثيراً للحكة، وسنتحدث في هذا المقال حول طرق علاج أكزيما الأطفال. طرق علاج أكزيما الأطفال يتم تشخيص الإصابة بتلك الحالة وعلاجها على النحو الآتي: غالباً ما تكون أعراض هذه الحالة المرضية متشابهة بشكل كبير مع أعراض الأمراض الجلدية الأخرى. يعتمد الطبيب على نتائج مجموعة من الفحوصات المخبرية والسريرية في تشخيص حالة الطفل. فيما يخص العلاج فإنه في معظم الأحيان يكون باستخدام العلاجات الموضعية التي تحتوي على مادة «الكورتيزون» مثل مراهم «الستيرويد». إن الطبيب وحده هو القادر على تحديد طول مدة العلاج ويكون ذلك بالاعتماد على استجابة الطفل للعلاج. في بعض الحالات يقوم الطبيب بوصف مضادات «الهيستامين» وذلك بهدف تقليل إحساس الطفل بالحكة. قد يضطر الطبيب في بعض الحالات إلى وصف المضادات الحيوية خاصة في حال تواجد التهابات. في حال إصابة الأطفال الأكبر عمراً بالأكزيما المزمنة فمن الممكن استخدام الأشعة فوق البنفسجية لعلاج هذه الحالة. النصائح للتعامل مع أكزيما الأطفال فيما يلي مجموعة من النصائح والإرشادات الموجهة للأهل عند التعامل مع الطفل المصاب بهذا النوع من الأمراض الجلدية: يجب إبعاد الطفل عن جميع الأشياء التي قد تثير الحكة لديه والتي من أبرزها الغبار، الملابس الصوف، والعشب، وأنواع معينة من الصابون، والعطور، والمطهرات. يجب الحرص على استخدام الشامبو والمنظفات المخصصة للأطفال الذين يملكون بشرة حساسة. يجب الحرص على تحميم الطفل عدة مرات بحيث تتراوح مدة الاستحمام لكل منها بين خمس إلى عشر دقائق وأن يكون ذلك في ماء دافئ وليس ساخن، كما ويجب تجفيف بشرة الطفل بعد الاستحمام باستخدام منشفة ناعمة ومن ثم تدليك بشره باستخدام مرطب. يجب الحرص على تجنب استخدام منتجات العناية بالبشرة خاصة تلك التي تحتوي على كحول الكاكولونيا. إن تناول منتجات الألبان أو الأطعمة الحامضية قد تثير الحكة والأكزيما لدى الطفل لذلك ينصح بتجنبها.

طرق علاج أكزيما الأطفال

طرق علاج أكزيما الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: 16 يناير، 2018

أكزيما الأطفال

يتعرض الأطفال في صغرهم خاصة في أعمار ما قبل الخمس سنوات بالعديد من المشاكل الصحية خاصة تلك التي تظهر آثارها على الجلد، وتعتبر أكزيما الأطفال أحد أشهر تلك الأمراض حيث أن نسبة الأطفال الذين يصابون بتلك الحالة تقدر بحوالي 20%، وغالباً ما يرتبط ظهور تلك الأكزيما بالأطفال الذين يملكون تاريخاً عائلياً للإصابة بالأكزيما أو التهاب الأنف الأرجي أو الربو، وغالباً ما تظهر أعراض هذا المرض على فترات حيث أن بعض الفترات منها تكون الأعراض فيها حادة وفترات أخرة تختفي فيها الأعراض، وتظهر الإصابة بهذه الحالة على هيئة احمرار وتهيج في الجلد كما أن الطفح يكون مثيراً للحكة، وسنتحدث في هذا المقال حول طرق علاج أكزيما الأطفال.

طرق علاج أكزيما الأطفال

يتم تشخيص الإصابة بتلك الحالة وعلاجها على النحو الآتي:

  • غالباً ما تكون أعراض هذه الحالة المرضية متشابهة بشكل كبير مع أعراض الأمراض الجلدية الأخرى.
  • يعتمد الطبيب على نتائج مجموعة من الفحوصات المخبرية والسريرية في تشخيص حالة الطفل.
  • فيما يخص العلاج فإنه في معظم الأحيان يكون باستخدام العلاجات الموضعية التي تحتوي على مادة «الكورتيزون» مثل مراهم «الستيرويد».
  • إن الطبيب وحده هو القادر على تحديد طول مدة العلاج ويكون ذلك بالاعتماد على استجابة الطفل للعلاج.
  • في بعض الحالات يقوم الطبيب بوصف مضادات «الهيستامين» وذلك بهدف تقليل إحساس الطفل بالحكة.
  • قد يضطر الطبيب في بعض الحالات إلى وصف المضادات الحيوية خاصة في حال تواجد التهابات.
  • في حال إصابة الأطفال الأكبر عمراً بالأكزيما المزمنة فمن الممكن استخدام الأشعة فوق البنفسجية لعلاج هذه الحالة.

النصائح للتعامل مع أكزيما الأطفال

فيما يلي مجموعة من النصائح والإرشادات الموجهة للأهل عند التعامل مع الطفل المصاب بهذا النوع من الأمراض الجلدية:

  • يجب إبعاد الطفل عن جميع الأشياء التي قد تثير الحكة لديه والتي من أبرزها الغبار، الملابس الصوف، والعشب، وأنواع معينة من الصابون، والعطور، والمطهرات.
  • يجب الحرص على استخدام الشامبو والمنظفات المخصصة للأطفال الذين يملكون بشرة حساسة.
  • يجب الحرص على تحميم الطفل عدة مرات بحيث تتراوح مدة الاستحمام لكل منها بين خمس إلى عشر دقائق وأن يكون ذلك في ماء دافئ وليس ساخن، كما ويجب تجفيف بشرة الطفل بعد الاستحمام باستخدام منشفة ناعمة ومن ثم تدليك بشره باستخدام مرطب.
  • يجب الحرص على تجنب استخدام منتجات العناية بالبشرة خاصة تلك التي تحتوي على كحول الكاكولونيا.
  • إن تناول منتجات الألبان أو الأطعمة الحامضية قد تثير الحكة والأكزيما لدى الطفل لذلك ينصح بتجنبها.