التفكير خلق الله تعالى الإنسان، وميزه بالعقل على سائر المخلوقات الأخرى كي يتمكن من خلافته في الأرض، وعبادته على الوجه الذي يرضاه سبحانه، ويرتبط وجود العقل في جسم الإنسان بالعديد من العمليات العقلية المختلفة، ويعد التفكير إحدى أهم العمليات العقلية التي تتم في دماغ الإنسان، ومن خلال التفكير يستطيع الإنسان اتخاذ القرارات، والحكم على المواقف، وتحليل الأفكار، والوصول إلى النتائج، وهناك العديد من المهارات الخاصة بعملية التفكير، والتي يجب على الإنسان أن يهتم بها وينمّيها من أجل تحفيز العقل على الأداء بأفضل شكل ممكن، وفي هذا المقال سيتم التركيز على طرق تنمية مهارات التفكير. طرق تنمية مهارات التفكير هناك العديد من طرق تنمية مهارات التفكير، والتي تساعد على زيادة القدرة الذهنية للإنسان، وتحفيز العقل البشري على التفكير بشكل أفضل، وتنمية مهارات الإنسان التي ترتبط بسلوك العقل في عملية التفكير ذاتها، وفيما يلي بعض طرق تنمية مهارات التفكير: تحليل المعلومات: من طرق تنمية مهارات التفكير ألا يأخذ الإنسان المعلومات التي يحصل عليها بتجرّد تام، بل عليه أن يبحث في الأسباب التي أدت إلى أن تكون هذه المعلومات على ما هي عليه، وقد يكون ذلك عن طريق توجيه بعض الأسئلة إلى نفسه، والإجابة عن هذه الأسئلة بأسلوب تحليلي يتمكن من خلاله من كشف الخبايا، وتفسير الظواهر التي تحدث من حوله. إطلاق العنان للخيال: يلعب الخيال دورًا بارزًا في إثراء العقل، الأمر الذي يجعله من أهم طرق تنمية مهارات التفكير، ويتم تعزيز قدرة الإنسان على التخيل من خلال وضع بعض الفرضيات التي قد لا تنطبق على أرض الواقع، وتخيل فيما لو حدثت هذه الفرضيات، ويحاول أن يحول الخيال إلى وقائع، ويعيش ضمنها. التعلّم المستمر: إن من أهم ما يعزز قدرة الإنسان على التفكير، ويعزز مهارات التفكير لديه أن ينهل من شتى العلوم والمعارف، وأن يربط بين ما يتم تعلّمه أكاديميًا، وما ينطبق من هذه العلوم على أرض الواقع، فهذا يعزز قدرة الإنسان على الفهم، ويثري العقل، ويمكّن الإنسان من التفكير بطريقة غير نمطية يظهر فيها التفكير الإبداعي. النقاش العلمي: تعزز مسألة الحوار وتشارك المعرفة قدرة الإنسان على حفظ وتلقي المعلومات المختلفة، وهذا ما يجعل النقاش من طرق تنمية مهارات التفكير لدى الإنسان، فهو يشارك الآخرين المعلومات التي يحصل عليها، ويشاركهُ الآخرون بما لديهم من معلومات، الأمر الذي يحفز العقل. أنواع التفكير هناك العديد من أنواع التفكير التي يمارسها الإنسان في حياته، والتي تختلف من شخص إلى آخر، وأهم هذه الأنواع ما يلي: التفكير التقليدي: وهو ذلك التفكير النمطي الذي يرى الأشياء على وضعها الراهن. التفكير الناقد: وهو الذي يهتم بتحليل التفاصيل والتعقيب عليها. التفكير الإبداعي: وهو الذي يتميز بالتفرد، ووجود نظرة مختلفة للأمور على كافة النواحي. التفكير المعرفي: وهو الذي يستخدم في تحصيل وحفظ كافة أنواع المعارف، وربط ما هو موجود بما يتم تعلّمه.

طرق تنمية مهارات التفكير

طرق تنمية مهارات التفكير

بواسطة: - آخر تحديث: 30 أبريل، 2018

التفكير

خلق الله تعالى الإنسان، وميزه بالعقل على سائر المخلوقات الأخرى كي يتمكن من خلافته في الأرض، وعبادته على الوجه الذي يرضاه سبحانه، ويرتبط وجود العقل في جسم الإنسان بالعديد من العمليات العقلية المختلفة، ويعد التفكير إحدى أهم العمليات العقلية التي تتم في دماغ الإنسان، ومن خلال التفكير يستطيع الإنسان اتخاذ القرارات، والحكم على المواقف، وتحليل الأفكار، والوصول إلى النتائج، وهناك العديد من المهارات الخاصة بعملية التفكير، والتي يجب على الإنسان أن يهتم بها وينمّيها من أجل تحفيز العقل على الأداء بأفضل شكل ممكن، وفي هذا المقال سيتم التركيز على طرق تنمية مهارات التفكير.

طرق تنمية مهارات التفكير

هناك العديد من طرق تنمية مهارات التفكير، والتي تساعد على زيادة القدرة الذهنية للإنسان، وتحفيز العقل البشري على التفكير بشكل أفضل، وتنمية مهارات الإنسان التي ترتبط بسلوك العقل في عملية التفكير ذاتها، وفيما يلي بعض طرق تنمية مهارات التفكير:

  • تحليل المعلومات: من طرق تنمية مهارات التفكير ألا يأخذ الإنسان المعلومات التي يحصل عليها بتجرّد تام، بل عليه أن يبحث في الأسباب التي أدت إلى أن تكون هذه المعلومات على ما هي عليه، وقد يكون ذلك عن طريق توجيه بعض الأسئلة إلى نفسه، والإجابة عن هذه الأسئلة بأسلوب تحليلي يتمكن من خلاله من كشف الخبايا، وتفسير الظواهر التي تحدث من حوله.
  • إطلاق العنان للخيال: يلعب الخيال دورًا بارزًا في إثراء العقل، الأمر الذي يجعله من أهم طرق تنمية مهارات التفكير، ويتم تعزيز قدرة الإنسان على التخيل من خلال وضع بعض الفرضيات التي قد لا تنطبق على أرض الواقع، وتخيل فيما لو حدثت هذه الفرضيات، ويحاول أن يحول الخيال إلى وقائع، ويعيش ضمنها.
  • التعلّم المستمر: إن من أهم ما يعزز قدرة الإنسان على التفكير، ويعزز مهارات التفكير لديه أن ينهل من شتى العلوم والمعارف، وأن يربط بين ما يتم تعلّمه أكاديميًا، وما ينطبق من هذه العلوم على أرض الواقع، فهذا يعزز قدرة الإنسان على الفهم، ويثري العقل، ويمكّن الإنسان من التفكير بطريقة غير نمطية يظهر فيها التفكير الإبداعي.
  • النقاش العلمي: تعزز مسألة الحوار وتشارك المعرفة قدرة الإنسان على حفظ وتلقي المعلومات المختلفة، وهذا ما يجعل النقاش من طرق تنمية مهارات التفكير لدى الإنسان، فهو يشارك الآخرين المعلومات التي يحصل عليها، ويشاركهُ الآخرون بما لديهم من معلومات، الأمر الذي يحفز العقل.

أنواع التفكير

هناك العديد من أنواع التفكير التي يمارسها الإنسان في حياته، والتي تختلف من شخص إلى آخر، وأهم هذه الأنواع ما يلي:

  • التفكير التقليدي: وهو ذلك التفكير النمطي الذي يرى الأشياء على وضعها الراهن.
  • التفكير الناقد: وهو الذي يهتم بتحليل التفاصيل والتعقيب عليها.
  • التفكير الإبداعي: وهو الذي يتميز بالتفرد، ووجود نظرة مختلفة للأمور على كافة النواحي.
  • التفكير المعرفي: وهو الذي يستخدم في تحصيل وحفظ كافة أنواع المعارف، وربط ما هو موجود بما يتم تعلّمه.