يحتاج الطفل في بداية حياته إلى الاهتمام الشديد من أجل تعليمه ما يحتاج إليه وما يجنّبه الوقوع في المشاكل، وتزداد متطلبات الطفل من العناية عندما يبدأ في مرحلة الدراسة فهذه الفترة مهمةً جداً في تأسيسه لبقية حياته الأكاديمية، فينتقل الطفل من مرحلة التعلّم غير المُمنهج إلى التعلم المُمنهج ضمن أطرٍ واضحةٍ ومحددةٍ، وإعداد الطفل لتعلم القراءة والكتابة بما فيها اللغة العربية ليس بالمهمة السهلة فيحتاج أن يكون المربي ذو مهارةٍ كبيرةٍ ليستطيع الانتقال بالطفل إلى مرحلة التعليم الأكاديمي لتعلّم اللغة العربية، فاللغة العربية هي لغة القرآن الكريم وفيها أنزل على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ومن الأولى تعويد الطفل على التحدث باللغة العربية بدلاً من اللغات الأخرى، وسنقدم خلال هذا المقال طرق تعليم اللغة العربية للأطفال. طرق تعليم اللغة العربية للأطفال لابد من أن يستطيع المربي سواء كان معلماً أو أباً أو أماً تمييز قدرات الطفل الذي لديه، وبذلك يستطيع معرفة المستوى والطرق المناسبة للتعليم، ويمكن اتباع النصائح التالية بشكلٍ عام لتعليم اللغة العربية: التأكد من نطق الطفل للأحرف العربية بشكلٍ صحيح وذلك قبل تعليمه كتابتها وقراءتها، ويكون ذلك من خلال التحدث معهم باللغة العربية بشكلٍ سليم ونطق الأحرف الأبجدية، كما يمكن اختيار بعض الأفلام الكرتونية التي تتحدث اللغة العربية الفصحى السليمة ومشاهدتها معه، أو يمكن قراءة بعض القصص القصيرة التي تحتوي على الصور فهذه الصور تشجّع الطفل على التفاعل مع القصة والإنصات الجيد لمجرياتها وبالتالي تأْلف أذنه اللغة العربية. البدء بتعليم الطفل الأحرف العربية بالحركات، فمن الأفضل كتابتها أمامه وتعليمه نطقها بحركاتها مثل (تَ، تُ، تِ) وهكذا مع جميع الأحرف، وتركه يكتبها بالتدريج مع نطقها بصوته العالي، فبذلك يرسخ شكل الحرف بعقله مع لفظه، ويمكن استخدام لعبة الورق التي مرسومٌ عليها الأحرف بحركاتها وجعله يبحث عن الحرف الذي ننطقه. البدء بتعليم الطفل أشكال الحروف حسب موقعها في الكلمات، وذلك بعد التأكد من قدرته على كتابتها مجردةً وبالحركات ونطقها بشكلٍ سليم، ويمكن استخدام السبورة أو الورقة والألوان لتقطيع أحرف الكلمة وتوضيح شكل الحرف الذي نريد تعليمه إياه، مثل (بـَ ، ـبـ َ، ـب َ ،بـُ ،ـبـِ)، وبذلك يكون الطفل على استعداد لتهجئة الكلمات القصيرة مثل ذَهَبَ، شَرِبَ، وهكذا. بعد التأكد من إتمام الطفل لمرحلة نطق الأحرف وتمييزها مع الحركات وقدرته على التهجئة يمكن تشجيعه من خلال الذهاب معه في رحلات للتسوق ومحاولة تهجئة الكلمات التي تصادفه في طريقه فذلك يزيد من مهارته في القراءة ومن ثم الكتابة.

طرق تعليم اللغة العربية للأطفال

طرق تعليم اللغة العربية للأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: 16 أغسطس، 2017

تصفح أيضاً

يحتاج الطفل في بداية حياته إلى الاهتمام الشديد من أجل تعليمه ما يحتاج إليه وما يجنّبه الوقوع في المشاكل، وتزداد متطلبات الطفل من العناية عندما يبدأ في مرحلة الدراسة فهذه الفترة مهمةً جداً في تأسيسه لبقية حياته الأكاديمية، فينتقل الطفل من مرحلة التعلّم غير المُمنهج إلى التعلم المُمنهج ضمن أطرٍ واضحةٍ ومحددةٍ، وإعداد الطفل لتعلم القراءة والكتابة بما فيها اللغة العربية ليس بالمهمة السهلة فيحتاج أن يكون المربي ذو مهارةٍ كبيرةٍ ليستطيع الانتقال بالطفل إلى مرحلة التعليم الأكاديمي لتعلّم اللغة العربية، فاللغة العربية هي لغة القرآن الكريم وفيها أنزل على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ومن الأولى تعويد الطفل على التحدث باللغة العربية بدلاً من اللغات الأخرى، وسنقدم خلال هذا المقال طرق تعليم اللغة العربية للأطفال.

طرق تعليم اللغة العربية للأطفال

لابد من أن يستطيع المربي سواء كان معلماً أو أباً أو أماً تمييز قدرات الطفل الذي لديه، وبذلك يستطيع معرفة المستوى والطرق المناسبة للتعليم، ويمكن اتباع النصائح التالية بشكلٍ عام لتعليم اللغة العربية:

  • التأكد من نطق الطفل للأحرف العربية بشكلٍ صحيح وذلك قبل تعليمه كتابتها وقراءتها، ويكون ذلك من خلال التحدث معهم باللغة العربية بشكلٍ سليم ونطق الأحرف الأبجدية، كما يمكن اختيار بعض الأفلام الكرتونية التي تتحدث اللغة العربية الفصحى السليمة ومشاهدتها معه، أو يمكن قراءة بعض القصص القصيرة التي تحتوي على الصور فهذه الصور تشجّع الطفل على التفاعل مع القصة والإنصات الجيد لمجرياتها وبالتالي تأْلف أذنه اللغة العربية.
  • البدء بتعليم الطفل الأحرف العربية بالحركات، فمن الأفضل كتابتها أمامه وتعليمه نطقها بحركاتها مثل (تَ، تُ، تِ) وهكذا مع جميع الأحرف، وتركه يكتبها بالتدريج مع نطقها بصوته العالي، فبذلك يرسخ شكل الحرف بعقله مع لفظه، ويمكن استخدام لعبة الورق التي مرسومٌ عليها الأحرف بحركاتها وجعله يبحث عن الحرف الذي ننطقه.
  • البدء بتعليم الطفل أشكال الحروف حسب موقعها في الكلمات، وذلك بعد التأكد من قدرته على كتابتها مجردةً وبالحركات ونطقها بشكلٍ سليم، ويمكن استخدام السبورة أو الورقة والألوان لتقطيع أحرف الكلمة وتوضيح شكل الحرف الذي نريد تعليمه إياه، مثل (بـَ ، ـبـ َ، ـب َ ،بـُ ،ـبـِ)، وبذلك يكون الطفل على استعداد لتهجئة الكلمات القصيرة مثل ذَهَبَ، شَرِبَ، وهكذا.
  • بعد التأكد من إتمام الطفل لمرحلة نطق الأحرف وتمييزها مع الحركات وقدرته على التهجئة يمكن تشجيعه من خلال الذهاب معه في رحلات للتسوق ومحاولة تهجئة الكلمات التي تصادفه في طريقه فذلك يزيد من مهارته في القراءة ومن ثم الكتابة.