البحث عن مواضيع

يحاول المرء التطيب برائحة طيبة ما أمكن سواء أكان ذكراً أو أنثى وذلك لما للرائحة الطيبة من ترك تأثير وطابع طيب عن الشخص فلو إلتقيت بشخص سيء الرائحة فسيظل هذا ما يعلق ببالك عنه طوال حياتك، وبالمثل إن كانت رائحته طيبة وجيدة فستظل تستذكر رائحته الطيبة والزكية دوما لكن ماذا عن تعطير المنطقة الحساسة جسم الإنسان؟ هل ينبغي للمرء إهمالها لكونها غير ظاهرة أم غير ذلك؟ رائحة المناطق الحساسة في الجسم على المرء الإهتمام برائحة المناطق والأماكن الحساسة بشكل كبير وذلك للأسباب التالية: النظافة من الإيمان وعلى الإنسان الحفاظ على نفسه نظيفاً ما أمكن مستخدماً الماء والصابون ذو الرائحة الطيبة. المناطق الحساسة تعتبر مرتعاً للأمراض إذا ما تم إهمالها فبسبب الحرارة فيها قد تنمو الفطريات والبكتيريا وتتضاعف لتسبب أمراضا خطيرة. تعتبر الرائحة الطيبة سبب في توطيد العلاقة الخاصة بين المتزوجين فيقبل كلاهما على الآخر بسعادة وطيب أما إن كانت سيئة ومنفرة فسيبتعد أحدهما عن الآخر وهذا يؤثر بالسلب على علاقتهما فقد يتباعدا أو يكرها بعضهما البعض. وسائل تعطير المنطقة الحساسة في الجسم المسك وهو معروف برائحته العطرة والطيبة وله الكثير من الأنواع التي تترك أجمل الأثر وأطيبه فمن أفضل أنواع المسك ذاك الأبيض اللون ويمكن وضعه على الملابس الداخلية من الخارج أو على الجلد دون مماس الأعضاء بشكل مباشر فالمسك مادة طبيعية وآمنة وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يستخدمها. ماء الورد وهو معروف منذ أن استخدمته الفرعونيات وملكات الجمال اللاتي كن يستخلصنه من الورد بعد تخميره ثم يضعنه على أجسادهن فهو يمتص الروائح السيئة ويبقي الجسم برائحة زكية. زيت اللوز وهو من المواد الطبيعية التي يتم استخلاصها من زهر اللوز في الربيع لأنه يكون قد ارتوى بماء المطر وتخمرت الرائحة الزكية فيه ويتم وضع القليل منه على المواضع الحساسة مع التأكد من أنه مادة طبيعيه لا تحتوي على مركبات كيميائية. الصوابين الطبيعية، ويتم صنعها من خلاصات النباتات والأشجار وقد أصبحت تشهد إقبالا في الفترة الأخيرة بشكل متزايد ومن أهمها: 1- صابون الغار والزيتون. 2- صابون زبدة الشيا الطبيعية. 3- - صابون اللوز المر. 4- صابون الياسمين. 5- صابون اللافندر. ويمكن وضعها في الأماكن التي تنبعث منها روائح كريهة كالمناطق الحساسة ( الأعضاء التناسلية ) و تحت الإبط وحول الرقبة وعند المفاصل والأيدي والأقدام ومختلف مواضع الجسم. المراجع: 1

طرق تعطير المنطقة الحساسة

طرق تعطير المنطقة الحساسة
بواسطة: - آخر تحديث: 23 فبراير، 2017

يحاول المرء التطيب برائحة طيبة ما أمكن سواء أكان ذكراً أو أنثى وذلك لما للرائحة الطيبة من ترك تأثير وطابع طيب عن الشخص فلو إلتقيت بشخص سيء الرائحة فسيظل هذا ما يعلق ببالك عنه طوال حياتك، وبالمثل إن كانت رائحته طيبة وجيدة فستظل تستذكر رائحته الطيبة والزكية دوما لكن ماذا عن تعطير المنطقة الحساسة جسم الإنسان؟ هل ينبغي للمرء إهمالها لكونها غير ظاهرة أم غير ذلك؟

رائحة المناطق الحساسة في الجسم

على المرء الإهتمام برائحة المناطق والأماكن الحساسة بشكل كبير وذلك للأسباب التالية:

  • النظافة من الإيمان وعلى الإنسان الحفاظ على نفسه نظيفاً ما أمكن مستخدماً الماء والصابون ذو الرائحة الطيبة.
  • المناطق الحساسة تعتبر مرتعاً للأمراض إذا ما تم إهمالها فبسبب الحرارة فيها قد تنمو الفطريات والبكتيريا وتتضاعف لتسبب أمراضا خطيرة.
  • تعتبر الرائحة الطيبة سبب في توطيد العلاقة الخاصة بين المتزوجين فيقبل كلاهما على الآخر بسعادة وطيب أما إن كانت سيئة ومنفرة فسيبتعد أحدهما عن الآخر وهذا يؤثر بالسلب على علاقتهما فقد يتباعدا أو يكرها بعضهما البعض.

وسائل تعطير المنطقة الحساسة في الجسم

  • المسك وهو معروف برائحته العطرة والطيبة وله الكثير من الأنواع التي تترك أجمل الأثر وأطيبه فمن أفضل أنواع المسك ذاك الأبيض اللون ويمكن وضعه على الملابس الداخلية من الخارج أو على الجلد دون مماس الأعضاء بشكل مباشر فالمسك مادة طبيعية وآمنة وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يستخدمها.
  • ماء الورد وهو معروف منذ أن استخدمته الفرعونيات وملكات الجمال اللاتي كن يستخلصنه من الورد بعد تخميره ثم يضعنه على أجسادهن فهو يمتص الروائح السيئة ويبقي الجسم برائحة زكية.
  • زيت اللوز وهو من المواد الطبيعية التي يتم استخلاصها من زهر اللوز في الربيع لأنه يكون قد ارتوى بماء المطر وتخمرت الرائحة الزكية فيه ويتم وضع القليل منه على المواضع الحساسة مع التأكد من أنه مادة طبيعيه لا تحتوي على مركبات كيميائية.
  • الصوابين الطبيعية، ويتم صنعها من خلاصات النباتات والأشجار وقد أصبحت تشهد إقبالا في الفترة الأخيرة بشكل متزايد ومن أهمها:
    1- صابون الغار والزيتون.
    2- صابون زبدة الشيا الطبيعية.
    3- – صابون اللوز المر.
    4- صابون الياسمين.
    5- صابون اللافندر.

ويمكن وضعها في الأماكن التي تنبعث منها روائح كريهة كالمناطق الحساسة ( الأعضاء التناسلية ) و تحت الإبط وحول الرقبة وعند المفاصل والأيدي والأقدام ومختلف مواضع الجسم.

المراجع: 1