يحتاج الجسم كغيره من الأمور اليومية إلى التنظيف, و المتابعة, فغالبا ما نكرس أوقاتنا في تنظيف المنازل, و ننسى بأن الجسم هو جزء من حياتنا, الذي ينبغي أن نحافظ عليه  و نطهره من السموم اليومية, التي يواجهها من جراء تناولنا للأطعمة التي تحتوي على المواد الكيميائية, أو المستحضرات التي نستخدمها في كل صباح, فالكبد من دون شك هو أحد الأجهزة الطبيعية الذي يساعد في التخلص من السموم عن طريق منع الأنسجة الدهنية و الخلايا  من امتصاص الدهون, و تحويلها إلى دهون قابلة للذوبان في الماء بحيث يمكن للجسم التخلص منها بسهولة, و من أجل تعزيز عمل الكبد في التخلص من هذه السموم, فإنه لابد من اتباع بعض النصائح الآتية: عدم إرهاق الكبد و ذلك بالمحافظة على عمل الكبد من دون إرهاقه بتناول جرعات كبيرة من المسكنات, أو الكحول, التي تثبط من عمله, و تسبب الكثير من الأمراض و الفشل الكلوي. شرب الكثير من ماء الليمون يعتبر الماء من من أهم الأنظمة الطبيعية المستخدمة للتخلص من السموم الموجودة في الجسم, كما يقوم حمض الستريك الموجود في عصير الليمون بتشجيع الكبد على إنتاج العصارة الصفراوية التي يستخدمها الجسم لإفراز السموم. تناول مكملات الكبد الداعمة من المكملات المهمة التي يمكن أن تدعم عمل الكبد و تعززه, الكركم, و حليب الشوك, و مستخلص نبات الهندباء, بحيث تساعد في تطهير و حماية الكبد, و ذلك بأخذ 50 ميليغرام من الكركم, و 500 ميليغرام من مستخرج الهندباء, أو حليب الشوك يوميا, كما يمكن نقع جذور نبات الهندباء بماء مغلي, و تناولها مع الشاي. تناول الخضراوات كالقرنبيط, و الملفوف, و اللفت, و الجرجير, و الكرنب, التي تساعد في التخلص من السموم, و ذلك بتناول نوع واحد على الأقل يوميا. الحصول على ما يكفي من المعادن تعتبر المعادن من الأمور الضرورية لعملية إزالة السموم من الكبد, عن طريق تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالمعادن, و المكملات المعدنية, و التي تشمل الكالسيوم, و المغنيسيوم, و البوتاسيوم, و الصوديوم, و النحاس, والحديد, و السيلينيوم, و الزنك, و المنغنيز.

طرق تعزيز عمل الكبد

طرق تعزيز عمل الكبد

بواسطة: - آخر تحديث: 16 يوليو، 2018

تصفح أيضاً

يحتاج الجسم كغيره من الأمور اليومية إلى التنظيف, و المتابعة, فغالبا ما نكرس أوقاتنا في تنظيف المنازل, و ننسى بأن الجسم هو جزء من حياتنا, الذي ينبغي أن نحافظ عليه  و نطهره من السموم اليومية, التي يواجهها من جراء تناولنا للأطعمة التي تحتوي على المواد الكيميائية, أو المستحضرات التي نستخدمها في كل صباح, فالكبد من دون شك هو أحد الأجهزة الطبيعية الذي يساعد في التخلص من السموم عن طريق منع الأنسجة الدهنية و الخلايا  من امتصاص الدهون, و تحويلها إلى دهون قابلة للذوبان في الماء بحيث يمكن للجسم التخلص منها بسهولة, و من أجل تعزيز عمل الكبد في التخلص من هذه السموم, فإنه لابد من اتباع بعض النصائح الآتية:

عدم إرهاق الكبد

و ذلك بالمحافظة على عمل الكبد من دون إرهاقه بتناول جرعات كبيرة من المسكنات, أو الكحول, التي تثبط من عمله, و تسبب الكثير من الأمراض و الفشل الكلوي.

شرب الكثير من ماء الليمون

يعتبر الماء من من أهم الأنظمة الطبيعية المستخدمة للتخلص من السموم الموجودة في الجسم, كما يقوم حمض الستريك الموجود في عصير الليمون بتشجيع الكبد على إنتاج العصارة الصفراوية التي يستخدمها الجسم لإفراز السموم.

تناول مكملات الكبد الداعمة

من المكملات المهمة التي يمكن أن تدعم عمل الكبد و تعززه, الكركم, و حليب الشوك, و مستخلص نبات الهندباء, بحيث تساعد في تطهير و حماية الكبد, و ذلك بأخذ 50 ميليغرام من الكركم, و 500 ميليغرام من مستخرج الهندباء, أو حليب الشوك يوميا, كما يمكن نقع جذور نبات الهندباء بماء مغلي, و تناولها مع الشاي.

تناول الخضراوات

كالقرنبيط, و الملفوف, و اللفت, و الجرجير, و الكرنب, التي تساعد في التخلص من السموم, و ذلك بتناول نوع واحد على الأقل يوميا.

الحصول على ما يكفي من المعادن

تعتبر المعادن من الأمور الضرورية لعملية إزالة السموم من الكبد, عن طريق تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالمعادن, و المكملات المعدنية, و التي تشمل الكالسيوم, و المغنيسيوم, و البوتاسيوم, و الصوديوم, و النحاس, والحديد, و السيلينيوم, و الزنك, و المنغنيز.