البحث عن مواضيع

يحدث الفتق لدى الإنسان نتيجة حدوث فتح أو ضعف في الغشاء الذي يبطن عضلات جدار أحد أجزاء الجسم، وعادة ما يحدث الفتق في منطقة البطن أو منطقة الفخذ أكثر من غيرهما من مناطق الجسم، ويظهر الفتق جلياً على الإنسان من خلال حدوث انتفاخ في المنطقة التي حدث فيها هذا الفتق، وإذا ما كان الفتق قد حدث في منطقة البطن فإنه يسمى في هذه الحالة بالفتق الأربي وتظهر الانتفاخات في هذه المنطقة بصورة كبيرة عند حدوث شد في عضلات البطن، ويحدث الفتق لعدة أسباب من أبرزها تلك التي تنتج نتيجة ممارسات الإنسان أو عمله والتي تحدث ضغطاً على منطقة البطن، إلا أن الوقاية من الإصابة بالفتق أمر في غاية السهولة حيث يتحقق عن طريق الوقاية والابتعاد عن الأسباب التي أدت إلى حدوث هذا الفتق، وسنعرض في هذا المقال المعلومات حول طرق الوقاية من الفتق الأربي. طرق الوقاية من الفتق الأربي إذا كان سبب حدوث الفتق الإربي هو السعال المزمن، فإن الوقاية تكون عن طريق تناول الأدوية التي تعالج هذا السعال. إذا كان سبب حدوث الفتق الإربي هو الإمساك المزمن، فإن الوقاية تكون عن طريق تناول الأدوية التي تعالج هذا الإمساك، والإكثار من الأطعمة الغنية بالألياف. ينصح بالابتعاد عن حمل ورفع الأوزان الثقيلة إذا ما كانت هي السبب وراء حدوث الفتق. يجب الحرص على ممارسة التمارين الرياضية التي تلعب دوراً في تقوية عضلات البطن، إلا أنه يجب الابتعاد عن تلك التمارين التي تعتمد على حمل الأوزان الثقيلة. علاج الفتق الأربي غالباً ما يتم علاج الفتق الإربي عن طريق الخضوع لعملية جراحية على يد طبيب مختص. في بداية العملية وقبل إجراؤها فإنه يتم القيام بتعقيم المنطقة التي يوجد بها الفتق ومن ثم تخديرها. يكون الهدف من إجراء هذه العملية هو القيام بعزل الأنسجة الطبيعية عن الأنسجة التي تعاني من الخلل والموجودة في منطقة الفتق. يتم القيام بفتح الأنسجة وإجراء العزل ومن ثم القيام بإصلاح الأنسجة التي تعاني من وجود خلل. بعد الانتهاء من إجراء هذه العملية فإنه يتم القيام بإغلاق الفتق بطريقة الخياطة المناسبة لذلك. يجب توخي الانتباه والدقة عن إجراء هذه العملية وذلك تجنباً لحدوث أي مضاعفات في الأنسجة المحيطة بالفتق. قد يعاني المريض من حدوث ضعف في الأنسجة بعد إجراء العملية وهذا يسبب حدوث عدة فتوق أخرى. يوجد العديد من التقنيات الحالية والحديثة والتي تجنب الإنسان تلك المضاعفات ومنها تقنية المناظير.

طرق الوقاية من الفتق الأربي

طرق الوقاية من الفتق الأربي
بواسطة: - آخر تحديث: 3 يوليو، 2017

يحدث الفتق لدى الإنسان نتيجة حدوث فتح أو ضعف في الغشاء الذي يبطن عضلات جدار أحد أجزاء الجسم، وعادة ما يحدث الفتق في منطقة البطن أو منطقة الفخذ أكثر من غيرهما من مناطق الجسم، ويظهر الفتق جلياً على الإنسان من خلال حدوث انتفاخ في المنطقة التي حدث فيها هذا الفتق، وإذا ما كان الفتق قد حدث في منطقة البطن فإنه يسمى في هذه الحالة بالفتق الأربي وتظهر الانتفاخات في هذه المنطقة بصورة كبيرة عند حدوث شد في عضلات البطن، ويحدث الفتق لعدة أسباب من أبرزها تلك التي تنتج نتيجة ممارسات الإنسان أو عمله والتي تحدث ضغطاً على منطقة البطن، إلا أن الوقاية من الإصابة بالفتق أمر في غاية السهولة حيث يتحقق عن طريق الوقاية والابتعاد عن الأسباب التي أدت إلى حدوث هذا الفتق، وسنعرض في هذا المقال المعلومات حول طرق الوقاية من الفتق الأربي.

طرق الوقاية من الفتق الأربي

  • إذا كان سبب حدوث الفتق الإربي هو السعال المزمن، فإن الوقاية تكون عن طريق تناول الأدوية التي تعالج هذا السعال.
  • إذا كان سبب حدوث الفتق الإربي هو الإمساك المزمن، فإن الوقاية تكون عن طريق تناول الأدوية التي تعالج هذا الإمساك، والإكثار من الأطعمة الغنية بالألياف.
  • ينصح بالابتعاد عن حمل ورفع الأوزان الثقيلة إذا ما كانت هي السبب وراء حدوث الفتق.
  • يجب الحرص على ممارسة التمارين الرياضية التي تلعب دوراً في تقوية عضلات البطن، إلا أنه يجب الابتعاد عن تلك التمارين التي تعتمد على حمل الأوزان الثقيلة.

علاج الفتق الأربي

  • غالباً ما يتم علاج الفتق الإربي عن طريق الخضوع لعملية جراحية على يد طبيب مختص.
  • في بداية العملية وقبل إجراؤها فإنه يتم القيام بتعقيم المنطقة التي يوجد بها الفتق ومن ثم تخديرها.
  • يكون الهدف من إجراء هذه العملية هو القيام بعزل الأنسجة الطبيعية عن الأنسجة التي تعاني من الخلل والموجودة في منطقة الفتق.
  • يتم القيام بفتح الأنسجة وإجراء العزل ومن ثم القيام بإصلاح الأنسجة التي تعاني من وجود خلل.
  • بعد الانتهاء من إجراء هذه العملية فإنه يتم القيام بإغلاق الفتق بطريقة الخياطة المناسبة لذلك.
  • يجب توخي الانتباه والدقة عن إجراء هذه العملية وذلك تجنباً لحدوث أي مضاعفات في الأنسجة المحيطة بالفتق.
  • قد يعاني المريض من حدوث ضعف في الأنسجة بعد إجراء العملية وهذا يسبب حدوث عدة فتوق أخرى.
  • يوجد العديد من التقنيات الحالية والحديثة والتي تجنب الإنسان تلك المضاعفات ومنها تقنية المناظير.