البحث عن مواضيع

الجلطة الدماغية الجلطة الدماغية أو السكتة الاقفارية أحد أشكال السكتة الدماغية الناجمة عن عدم مقدرة الدم على نقل الكمية اللازمة من الجلوكوز والأكسجين إلى خلايا الدماغ، ممّا يترتب عليه الموت التدريجي لخلايا الدماغ بحسب مقدار النقص في المادتيّن الجلوكوز والأكسجين، وموت الخلايا إما أنّ يكون على شكل جلطةٍ نتيجة ضيق الشرايين المغذية للدماغ وتصلبها بسبب تراكم المواد التي عجز الدم عن حملها، أو نزفيًّا نتيجة انفجار وتمزق أحد الشرايين المغذية للدماغ، ونظرًا لخطر هذه الإصابة فقد تم اختيار 29 من شهر تشرين الأول/ أكتوبر من كل عامٍ كيومٍ عالميٍّ للسكتة الدماغية بشكليّها، من أجل التوعية بأسبابها وأعراضها ومضاعفاتها وكيفية الوقاية منها، لذلك سنقدم طرق الوقاية من الجلطة الدماغية خلال هذا المقال. أسباب الجلطة الدماغية مرض السكري. ارتفاع في ضغط الدم وعدم السيطرة عليه. ارتفاع في مستوى الكوليسترول الضار في الدم. الإفراط في التدخين. السمنة المفرطة. الكسل والخمول وعدم ممارسة أي نشاط رياضي. التاريخ العائلي المتكرر فيه حدوث الجلطات الدماغية. التقدم في العمر خاصةً لمن هم فوق الخامسة والخمسين. الجنس؛ فالرجال أكثر عرضة للإصابة من النساء. مرض الاختناق أثناء النوم. أمراض القلب الحادة والمزمنة. الإدمان على المخدرات. تناول بعض الأدوية كحبوب منع الحمل أو الأدوية الهرمونية التي تحتوي على هرمون الأستروجين. أعراض الجلطة الدماغية الصداع المفاجئ والشديد جدًا دون أي سببٍ معروفٍ. فقدان التوازن أثناء المشي أو صعوبة في المشي. الدوار المفاجئ. اضطراب فجائي في الرؤية وعدم الإبصار في واحدةٍ من العينيّن أو في كليهما. الارتباك الفجائي مع صعوبة في النطق والكلام أو فهم الحديث المقال للمريض. الضعف والتنميل الفجائي في الساق أو الوجه أو الذراع، وعادةً ما يكون في جهةٍ واحدةٍ من الجسم. الوقاية من الجلطة الدماغية الحفاظ على معدل ضغط الدم والتحكم به كي يبقى ضمن الحدود الطبيعية. التحكم بمستوى الجلوكوز في الدم وبالتالي ضبط السكري. الابتعاد عن تناول الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة أو الكوليسترول أو التقليل منها كالأطعمة المقلية، والوجبات السريعة. تناول كمياتٍ أكبر من الفواكه والخضراوات المحتوية على الألياف الغذائية. الإقلاع عن التدخين، والمخدرات، والكحول. تناول الطعام الصحي للحفاظ على الوزن الصحي. ممارسة الرياضة اليومية. الذهاب إلى الطبيب لعلاج مرض الاختناق أثناء النوم في حالة الإصابة به. تناول الأدوية المضادة للتجلُّط ومضادات الصفائح الدموية لمن تعرّض سابقًا للجلطة الدماغية العابرة. زيارة الطبيب في حال كنت تعاني من مشاكل في القلب أو عدم انتظام في ضرباته. المتابعة الدورية مع الطبيب إذا كنت من عائلةٍ عانى أفرادها من الإصابة بالسكتات أو الجلطات الدماغية. المراجع:   1

طرق الوقاية من الجلطة الدماغية

طرق الوقاية من الجلطة الدماغية
بواسطة: - آخر تحديث: 1 نوفمبر، 2017

الجلطة الدماغية

الجلطة الدماغية أو السكتة الاقفارية أحد أشكال السكتة الدماغية الناجمة عن عدم مقدرة الدم على نقل الكمية اللازمة من الجلوكوز والأكسجين إلى خلايا الدماغ، ممّا يترتب عليه الموت التدريجي لخلايا الدماغ بحسب مقدار النقص في المادتيّن الجلوكوز والأكسجين، وموت الخلايا إما أنّ يكون على شكل جلطةٍ نتيجة ضيق الشرايين المغذية للدماغ وتصلبها بسبب تراكم المواد التي عجز الدم عن حملها، أو نزفيًّا نتيجة انفجار وتمزق أحد الشرايين المغذية للدماغ، ونظرًا لخطر هذه الإصابة فقد تم اختيار 29 من شهر تشرين الأول/ أكتوبر من كل عامٍ كيومٍ عالميٍّ للسكتة الدماغية بشكليّها، من أجل التوعية بأسبابها وأعراضها ومضاعفاتها وكيفية الوقاية منها، لذلك سنقدم طرق الوقاية من الجلطة الدماغية خلال هذا المقال.

أسباب الجلطة الدماغية

  • مرض السكري.
  • ارتفاع في ضغط الدم وعدم السيطرة عليه.
  • ارتفاع في مستوى الكوليسترول الضار في الدم.
  • الإفراط في التدخين.
  • السمنة المفرطة.
  • الكسل والخمول وعدم ممارسة أي نشاط رياضي.
  • التاريخ العائلي المتكرر فيه حدوث الجلطات الدماغية.
  • التقدم في العمر خاصةً لمن هم فوق الخامسة والخمسين.
  • الجنس؛ فالرجال أكثر عرضة للإصابة من النساء.
  • مرض الاختناق أثناء النوم.
  • أمراض القلب الحادة والمزمنة.
  • الإدمان على المخدرات.
  • تناول بعض الأدوية كحبوب منع الحمل أو الأدوية الهرمونية التي تحتوي على هرمون الأستروجين.

أعراض الجلطة الدماغية

  • الصداع المفاجئ والشديد جدًا دون أي سببٍ معروفٍ.
  • فقدان التوازن أثناء المشي أو صعوبة في المشي.
  • الدوار المفاجئ.
  • اضطراب فجائي في الرؤية وعدم الإبصار في واحدةٍ من العينيّن أو في كليهما.
  • الارتباك الفجائي مع صعوبة في النطق والكلام أو فهم الحديث المقال للمريض.
  • الضعف والتنميل الفجائي في الساق أو الوجه أو الذراع، وعادةً ما يكون في جهةٍ واحدةٍ من الجسم.

الوقاية من الجلطة الدماغية

  • الحفاظ على معدل ضغط الدم والتحكم به كي يبقى ضمن الحدود الطبيعية.
  • التحكم بمستوى الجلوكوز في الدم وبالتالي ضبط السكري.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة أو الكوليسترول أو التقليل منها كالأطعمة المقلية، والوجبات السريعة.
  • تناول كمياتٍ أكبر من الفواكه والخضراوات المحتوية على الألياف الغذائية.
  • الإقلاع عن التدخين، والمخدرات، والكحول.
  • تناول الطعام الصحي للحفاظ على الوزن الصحي.
  • ممارسة الرياضة اليومية.
  • الذهاب إلى الطبيب لعلاج مرض الاختناق أثناء النوم في حالة الإصابة به.
  • تناول الأدوية المضادة للتجلُّط ومضادات الصفائح الدموية لمن تعرّض سابقًا للجلطة الدماغية العابرة.
  • زيارة الطبيب في حال كنت تعاني من مشاكل في القلب أو عدم انتظام في ضرباته.
  • المتابعة الدورية مع الطبيب إذا كنت من عائلةٍ عانى أفرادها من الإصابة بالسكتات أو الجلطات الدماغية.

المراجع:   1