تعتبر الزراعة من أهم الأنشطة التي مارسها الإنسان منذ القدم، لما لها من أهميةٍ كبيرةٍ في حصوله على الغذاء، إذ أن زراعة النباتات والأشجار تعدّ من أولويات الأفراد والدول، لتأمين الغذاء من مختلف أنواع المزروعات، سواء كانت نباتاتٍ حولية او أشجار مثمرة، وقد تطورت الزراعة منذ فجر التاريخ، وتعددت الأدوات المستخدمة فيها، فبعد أن كانت تعتمد على أدواتٍ بسيطةٍ وطرقٍ بدائيةٍ، أصبحت الزراعة الآن تعتمد على طرق الزراعة الحديثة والمتطورة، والآلات الحديثة التي وفرت الوقت والجهد. طرق الزراعة الحديثة تسميد التربة: يعتمد أسلوب الزراعة الحديث على استخدام الأسمدة العضوية والكيميائية لزيادة خصوبة التربة. يستخدم المزارعين إضافاتٍ عدة لزيادة كمية الإنتاج. من أشهر الأسمدة التي يتم استخدامها هي الأسمدة النيتروجينية. يفضل المزارعون إضافة العديد من العناصر للتربة مثل الكالسيوم والحديد والفوسفات والبوتاس. حراثة الأراضي: أصبحت حراثة الأراضي تتم بالتراكتورات الزراعية السريعة والتي تزيد من فعالية الإنتاج عن طريق تهوية الأرض وتقليب التربة والقضاء على الأعشاب الضارة. الري: تُستخدم في الوقت الحاضر طرق الري الحديثة بكثرة، وتشتمل على الري بالتنقيط، أو الري بالرشاشات، وذلك تبعاً لنوع النبات المنوي ريه. قد سهلت هذه الطرق في الري عملية سقاية النباتات، وحلت محل طرق الري التقليدية. الزراعة: تم استحداث آلات زراعية حديثة لزراعة البذور المختلفة في المساحات الشاسعة من الأراضي، وقد حلت هذه الآلات محل آلاف العمال الذين كانوا يزرعون البذور ويستهلكون الكثير من الوقت والجهد. كما أصبح الحصول على الشتلات الصغيرة من الأشجار من مشاتل خاصة، بحيث تكون هذه الشجيرات مجهزة ومهياة للزراعة. المبيدات الحشرية: ساهمت المبيدات الحشرية التي تعتبر من أساليب الزراعة الحديثة، في مكافحة الحشرات الضارة التي تسبب تلف النباتات. كما قضت على الامراض التي تقلل من كمية المحصول، وتسبب الخسائر للمزارعين. آلات الحصاد: تقوم هذه الآلات بحصاد النباتات وفصل البذور عن التبن بطريقةٍ رائعة، مما اتاح إنجاز مساحاتٍ شاسعة من الأراضي في وقتٍ قياسي. تستخدم مثل هذه الآلات في حصاد القمح والشعير والعدس والقطن والأرز، وغيرها. كما تم استخدام آلات مشابهة لقطف الزيتون وغيره من الثمار. تقنيات التكنولوجيا الحيوية: ساهمت هذه التقنيات في تحسين جودة الثمار والنباتات التي يتم إنتاجها، عن طريق زراعة البذور المحسنة والنباتات المهجنة للحصول على أصناف أكثر مقاومةً للأمراض، وأفضل من حيث كمية الإنتاج، وثمار أكبر خجماً. البيوت البلاستيكية: ساهمت في إنتاج أصنافٍ عدة من الثمار والخضروات على مدار العام، بدلاً من إنتاجها في موسمٍ معين. اقرأ أيضا: أغرب طريقة للزراعة لم تسمع بها من قبل ما هي مكونات البذرة كيفية غرس الأشجار

طرق الزراعة الحديثة

طرق الزراعة الحديثة

بواسطة: - آخر تحديث: 9 يناير، 2017

تصفح أيضاً

تعتبر الزراعة من أهم الأنشطة التي مارسها الإنسان منذ القدم، لما لها من أهميةٍ كبيرةٍ في حصوله على الغذاء، إذ أن زراعة النباتات والأشجار تعدّ من أولويات الأفراد والدول، لتأمين الغذاء من مختلف أنواع المزروعات، سواء كانت نباتاتٍ حولية او أشجار مثمرة، وقد تطورت الزراعة منذ فجر التاريخ، وتعددت الأدوات المستخدمة فيها، فبعد أن كانت تعتمد على أدواتٍ بسيطةٍ وطرقٍ بدائيةٍ، أصبحت الزراعة الآن تعتمد على طرق الزراعة الحديثة والمتطورة، والآلات الحديثة التي وفرت الوقت والجهد.

طرق الزراعة الحديثة

تسميد التربة:

  • يعتمد أسلوب الزراعة الحديث على استخدام الأسمدة العضوية والكيميائية لزيادة خصوبة التربة.
  • يستخدم المزارعين إضافاتٍ عدة لزيادة كمية الإنتاج.
  • من أشهر الأسمدة التي يتم استخدامها هي الأسمدة النيتروجينية.
  • يفضل المزارعون إضافة العديد من العناصر للتربة مثل الكالسيوم والحديد والفوسفات والبوتاس.

حراثة الأراضي:
أصبحت حراثة الأراضي تتم بالتراكتورات الزراعية السريعة والتي تزيد من فعالية الإنتاج عن طريق تهوية الأرض وتقليب التربة والقضاء على الأعشاب الضارة.

الري:

  • تُستخدم في الوقت الحاضر طرق الري الحديثة بكثرة، وتشتمل على الري بالتنقيط، أو الري بالرشاشات، وذلك تبعاً لنوع النبات المنوي ريه.
  • قد سهلت هذه الطرق في الري عملية سقاية النباتات، وحلت محل طرق الري التقليدية.

الزراعة:

  • تم استحداث آلات زراعية حديثة لزراعة البذور المختلفة في المساحات الشاسعة من الأراضي، وقد حلت هذه الآلات محل آلاف العمال الذين كانوا يزرعون البذور ويستهلكون الكثير من الوقت والجهد.
  • كما أصبح الحصول على الشتلات الصغيرة من الأشجار من مشاتل خاصة، بحيث تكون هذه الشجيرات مجهزة ومهياة للزراعة.

المبيدات الحشرية:

  • ساهمت المبيدات الحشرية التي تعتبر من أساليب الزراعة الحديثة، في مكافحة الحشرات الضارة التي تسبب تلف النباتات.
  • كما قضت على الامراض التي تقلل من كمية المحصول، وتسبب الخسائر للمزارعين.

آلات الحصاد:

  • تقوم هذه الآلات بحصاد النباتات وفصل البذور عن التبن بطريقةٍ رائعة، مما اتاح إنجاز مساحاتٍ شاسعة من الأراضي في وقتٍ قياسي.
  • تستخدم مثل هذه الآلات في حصاد القمح والشعير والعدس والقطن والأرز، وغيرها.
  • كما تم استخدام آلات مشابهة لقطف الزيتون وغيره من الثمار.

تقنيات التكنولوجيا الحيوية:
ساهمت هذه التقنيات في تحسين جودة الثمار والنباتات التي يتم إنتاجها، عن طريق زراعة البذور المحسنة والنباتات المهجنة للحصول على أصناف أكثر مقاومةً للأمراض، وأفضل من حيث كمية الإنتاج، وثمار أكبر خجماً.

البيوت البلاستيكية:
ساهمت في إنتاج أصنافٍ عدة من الثمار والخضروات على مدار العام، بدلاً من إنتاجها في موسمٍ معين.

اقرأ أيضا:
أغرب طريقة للزراعة لم تسمع بها من قبل
ما هي مكونات البذرة
كيفية غرس الأشجار