الإكتئاب مرض العصر وهو من أصعب الأمراض وأخطرها وأكثرها تأثيراً على المريض صحيا و نفسيا، ويقول أحد الفلاسفة إن كان السيف يقتل الجسد، فالإكتئاب يقتل النفس ويبقيك ميتا في جسد حي، إلا أن مرض الاكتئاب كغيره من الأمراض النفسية، لديه أعراض وأسباب وطرق علاج خاصة مضمونة، لذلك سنقوم بتقديم أهم المعلومات حول صفات الشخص المكتئب خلال هذا المقال بالتفصيل.  ما هو الإكتئاب؟ الإكتئاب هو فقدان السعادة والشعور بها، حيث يصبح المكتئب يائسا وفاقد للأمل في كل شيء من حوله، حتى وإن كان كل شيء متوفر له. الإكتئاب غالبا يكون بسبب عضوي وذلك بسبب كسل في أحد غدد الدماغ المسؤولة عن إفراز بعض الإنزيمات، وأحيانا يصاب الشخص بالاكتئاب بعد صدمة نفسية قوية تلقي بظلالها على كامل تفاصيل حياته لمدة طويلة. يصيب الإكتئاب الأشخاص ذوي الأعمار من 16-60، العلاج الحالي للإكتئاب هو مضادات الإكتئاب وبعض الأدوية الأخرى المثبطة للمزاج ويكون العلاج النفسي والجلسات مع المعالج النفسي ذات تأثير كبير ايجابي على المرضى. صفات الشخص المكتئب حزن دائم وبكاء بين الفترة والأخرى وضيق شديد في الصدر دون أن يكون هناك سبب لهذا الحزن. التشاؤم وفقدان الأمل في كل شيء والنظرة السلبية لكل شيء من حوله. الشعور بالفشل وعدم أهلية المريض لاستلام أي مهمة مهما كانت، فهو بنظره معدوم الشخصية و فاشل ولا يصلح لشيء. الشعور بالندم والأسف والحزن على أشياء ارتكبها المريض بنظره كبيرة، ولكنها بسيطة في الحقيقة ولا تحتاج كل هذا الحزن والندم. الإنطوائية وعدم حب الخروج من البيت ولا الرغبة في تكوين أصدقاء أو الاختلاط بالآخرين.  الميل لإستماع أغاني حزينة وقصص حزينة والأخبار السيئة. عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية ولا لنظافة المكان الذي يجلس فيه المريض، واهمال نظافة الملابس واهمال المظهر الخارجي. العصبية الشديدة والتوتر والثورة لأتفه الأسباب. مشاكل في النوم بعض الحالات يعاني المرضى من أرق شبه دائم، وحالات أخرى ينام المرضى ساعات طويلة ضعف عدد الساعات التي يحتاجها جسم الإنسان. المكتئبون دائما لديهم مشاكل في الوزن، إما نحولة شديدة أو سمنة مفرطة. طرق علاج الإكتئاب مع تطور العلم وتطور صناعة الأدوية وزيادة وعي الناس لمخاطر هذا المرض وضرورة علاجه طبيا قبل اللجوء إلى أي طرق غير علمية، أصبح الاكتئاب سهل العلاج فيما لو تم تشخيصه بطريقة سليمة وتحديد نوع الاكتئاب بدقة يساعد بسرعة الشفاء. الشخص الذي تنطبق عليها الأعراض التي تم ذكرها عليه مراجعة طبيب نفسي يشخص حالته المرضية و يرسم له خطة علاجية بضع جلسات علاج سلوكي والتزام بالأدوية المضادة للاكتئاب يشفى كثير من المرضى وتتحسن حالتهم النفسية بشكل كبير.

صفات الشخص المكتئب

صفات الشخص المكتئب

بواسطة: - آخر تحديث: 24 مايو، 2017

الإكتئاب مرض العصر وهو من أصعب الأمراض وأخطرها وأكثرها تأثيراً على المريض صحيا و نفسيا، ويقول أحد الفلاسفة إن كان السيف يقتل الجسد، فالإكتئاب يقتل النفس ويبقيك ميتا في جسد حي، إلا أن مرض الاكتئاب كغيره من الأمراض النفسية، لديه أعراض وأسباب وطرق علاج خاصة مضمونة، لذلك سنقوم بتقديم أهم المعلومات حول صفات الشخص المكتئب خلال هذا المقال بالتفصيل.

 ما هو الإكتئاب؟

  • الإكتئاب هو فقدان السعادة والشعور بها، حيث يصبح المكتئب يائسا وفاقد للأمل في كل شيء من حوله، حتى وإن كان كل شيء متوفر له.
  • الإكتئاب غالبا يكون بسبب عضوي وذلك بسبب كسل في أحد غدد الدماغ المسؤولة عن إفراز بعض الإنزيمات، وأحيانا يصاب الشخص بالاكتئاب بعد صدمة نفسية قوية تلقي بظلالها على كامل تفاصيل حياته لمدة طويلة.
  • يصيب الإكتئاب الأشخاص ذوي الأعمار من 16-60، العلاج الحالي للإكتئاب هو مضادات الإكتئاب وبعض الأدوية الأخرى المثبطة للمزاج ويكون العلاج النفسي والجلسات مع المعالج النفسي ذات تأثير كبير ايجابي على المرضى.

صفات الشخص المكتئب

  • حزن دائم وبكاء بين الفترة والأخرى وضيق شديد في الصدر دون أن يكون هناك سبب لهذا الحزن.
  • التشاؤم وفقدان الأمل في كل شيء والنظرة السلبية لكل شيء من حوله.
  • الشعور بالفشل وعدم أهلية المريض لاستلام أي مهمة مهما كانت، فهو بنظره معدوم الشخصية و فاشل ولا يصلح لشيء.
  • الشعور بالندم والأسف والحزن على أشياء ارتكبها المريض بنظره كبيرة، ولكنها بسيطة في الحقيقة ولا تحتاج كل هذا الحزن والندم.
  • الإنطوائية وعدم حب الخروج من البيت ولا الرغبة في تكوين أصدقاء أو الاختلاط بالآخرين. 
  • الميل لإستماع أغاني حزينة وقصص حزينة والأخبار السيئة.
  • عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية ولا لنظافة المكان الذي يجلس فيه المريض، واهمال نظافة الملابس واهمال المظهر الخارجي.
  • العصبية الشديدة والتوتر والثورة لأتفه الأسباب.
  • مشاكل في النوم بعض الحالات يعاني المرضى من أرق شبه دائم، وحالات أخرى ينام المرضى ساعات طويلة ضعف عدد الساعات التي يحتاجها جسم الإنسان.
  • المكتئبون دائما لديهم مشاكل في الوزن، إما نحولة شديدة أو سمنة مفرطة.

طرق علاج الإكتئاب

  • مع تطور العلم وتطور صناعة الأدوية وزيادة وعي الناس لمخاطر هذا المرض وضرورة علاجه طبيا قبل اللجوء إلى أي طرق غير علمية، أصبح الاكتئاب سهل العلاج فيما لو تم تشخيصه بطريقة سليمة وتحديد نوع الاكتئاب بدقة يساعد بسرعة الشفاء.
  • الشخص الذي تنطبق عليها الأعراض التي تم ذكرها عليه مراجعة طبيب نفسي يشخص حالته المرضية و يرسم له خطة علاجية بضع جلسات علاج سلوكي والتزام بالأدوية المضادة للاكتئاب يشفى كثير من المرضى وتتحسن حالتهم النفسية بشكل كبير.