الإنسان وتباين الصفات خلقَ اللهُ تعالى الناسَ، وجعلَهم مختلفين في أشكالهم، وأطوالهم، وأصواتهم، وطبائعهم الخاصة، وبالإضافة إلى وجود التباين في الصفات المظهرية فإن الناس يختلفون عن بعضهم في المظاهر السلوكية، والتي تنتج عن عدة عوامل أهمها تربية الإنسان، وما تؤثر به البيئة الاجتماعية والأسرية التي يعيش فيها على تكوين شخصيته، واكتسابه لبعض العادات ممّا يحيط به، كما يؤثّر التعليم بدوره على تكوين الشخصية الإنسانية من خلال مكتسبات العملية التعليمية، وتأثير التعليم على المخزون الفكري والثقافي للإنسان، وتظهر صفات الشخصية القوية من خلال التعاملات اليومية والمواقف الخاصة، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن صفات الشخصية القوية. صفات الشخصية القوية هناك العديدُ من صفات الشخصيّة القويّة التي يمكنُ ملاحظتُها على الأشخاص الذي يمتلكون حضورًا خاصًا في كيانهم الإنسانيّ، وتعمل هذه الصفات على تدعيم الشخصية الإنسانية، وجعلها قادرة على مواجهة المواقف وحل المشكلات بشكل أفضل، ومن أهم صفات الشخصية القوية ما يأتي: الحزم في المواقف: من أهم صفات الشخصية القوية أنها حازمة في اتخاذ القرارات، وفي عملية تقييم النتائج، فلا تقبل التقصير في أداء العمل، كما أنها لا تقبل الأعذار، وكل ذلك يصبّ في تحقيق النجاحات الشخصيّة والإدارية. الفصل بين الشخصي والمهني: تتميّز الشخصية القوية بأنها تفصل بين العلاقات الشخصية وبين العلاقات المهنية، فلا يكون لديها تداخل في المواقف التي تخصّ الحياة المهنية وطبيعة الشخص الذي يتم التعامل معه في العلاقة المهنية. الاعتماد على الذات: تتميز الشخصية القوية بأن جميع إنجازاتها ينبع من ذاتها، وهذا لا يعني أنها لا تستفيد من الآخر، ولكن تحرص الشخصيات القوية على التعلم الذاتي، ويكون لديها القابلية لاستيعاب الآخر، لكنها في الوقت ذاته تبذل الجهد الشخصي الحقيقي من أجل الوصول إلى الأهداف التي تضعها، ولا تعتمد على الآخرين في تحقيق هذه الأهداف، كما أنها لا تحاول اتخاذ الطرق الملتوية التي يمكن أن تستخدم في ذلك. الحديث المختصر: من أهم صفات الشخصية القوية أنها تحاول اختصار الحديث، والحديث بما يتعلق بالموضوع الذي تريده فحسب، فلا تهتمّ بالأحاديث الجانبية التي لا تصب في مصلحة تحقيق الأهداف، فالكلام في غير موضعه يقلل هيبة الإنسان، ويضيع من وقته، ويجعله يصرف جهدًا زائدًا يمكن أن يتم استغلاله في تحقيق الذات والوصول إلى الأهداف. صناعة قوة الشخصية إن الشخصية القوية لا تولد قوية كما هي عليه في الواقع، لكنها تمر بالعديد من الظروف والأحداث الخاصة التي تؤثر على تكوينها، وتجعلها تمتلك هذه الصفات الخاصة، ويمكن تمييز الشخصية القوية عن غيرها من خلال ما يأتي: الواقعية في التصرف. الصدق في الحديث. الاهتمام بالمظهر العامّ. تدعيم اللغة الأم وتطوير اللغات الأخرى. التركيز على الأهداف والبحث عن أقصر الطرق للوصول إليها. استغلال الوقت وعدم إضاعته في الحديث الذي لا قيمة له.

صفات الشخصية القوية

صفات الشخصية القوية

بواسطة: - آخر تحديث: 8 أغسطس، 2018

الإنسان وتباين الصفات

خلقَ اللهُ تعالى الناسَ، وجعلَهم مختلفين في أشكالهم، وأطوالهم، وأصواتهم، وطبائعهم الخاصة، وبالإضافة إلى وجود التباين في الصفات المظهرية فإن الناس يختلفون عن بعضهم في المظاهر السلوكية، والتي تنتج عن عدة عوامل أهمها تربية الإنسان، وما تؤثر به البيئة الاجتماعية والأسرية التي يعيش فيها على تكوين شخصيته، واكتسابه لبعض العادات ممّا يحيط به، كما يؤثّر التعليم بدوره على تكوين الشخصية الإنسانية من خلال مكتسبات العملية التعليمية، وتأثير التعليم على المخزون الفكري والثقافي للإنسان، وتظهر صفات الشخصية القوية من خلال التعاملات اليومية والمواقف الخاصة، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن صفات الشخصية القوية.

صفات الشخصية القوية

هناك العديدُ من صفات الشخصيّة القويّة التي يمكنُ ملاحظتُها على الأشخاص الذي يمتلكون حضورًا خاصًا في كيانهم الإنسانيّ، وتعمل هذه الصفات على تدعيم الشخصية الإنسانية، وجعلها قادرة على مواجهة المواقف وحل المشكلات بشكل أفضل، ومن أهم صفات الشخصية القوية ما يأتي:

  • الحزم في المواقف: من أهم صفات الشخصية القوية أنها حازمة في اتخاذ القرارات، وفي عملية تقييم النتائج، فلا تقبل التقصير في أداء العمل، كما أنها لا تقبل الأعذار، وكل ذلك يصبّ في تحقيق النجاحات الشخصيّة والإدارية.
  • الفصل بين الشخصي والمهني: تتميّز الشخصية القوية بأنها تفصل بين العلاقات الشخصية وبين العلاقات المهنية، فلا يكون لديها تداخل في المواقف التي تخصّ الحياة المهنية وطبيعة الشخص الذي يتم التعامل معه في العلاقة المهنية.
  • الاعتماد على الذات: تتميز الشخصية القوية بأن جميع إنجازاتها ينبع من ذاتها، وهذا لا يعني أنها لا تستفيد من الآخر، ولكن تحرص الشخصيات القوية على التعلم الذاتي، ويكون لديها القابلية لاستيعاب الآخر، لكنها في الوقت ذاته تبذل الجهد الشخصي الحقيقي من أجل الوصول إلى الأهداف التي تضعها، ولا تعتمد على الآخرين في تحقيق هذه الأهداف، كما أنها لا تحاول اتخاذ الطرق الملتوية التي يمكن أن تستخدم في ذلك.
  • الحديث المختصر: من أهم صفات الشخصية القوية أنها تحاول اختصار الحديث، والحديث بما يتعلق بالموضوع الذي تريده فحسب، فلا تهتمّ بالأحاديث الجانبية التي لا تصب في مصلحة تحقيق الأهداف، فالكلام في غير موضعه يقلل هيبة الإنسان، ويضيع من وقته، ويجعله يصرف جهدًا زائدًا يمكن أن يتم استغلاله في تحقيق الذات والوصول إلى الأهداف.

صناعة قوة الشخصية

إن الشخصية القوية لا تولد قوية كما هي عليه في الواقع، لكنها تمر بالعديد من الظروف والأحداث الخاصة التي تؤثر على تكوينها، وتجعلها تمتلك هذه الصفات الخاصة، ويمكن تمييز الشخصية القوية عن غيرها من خلال ما يأتي:

  • الواقعية في التصرف.
  • الصدق في الحديث.
  • الاهتمام بالمظهر العامّ.
  • تدعيم اللغة الأم وتطوير اللغات الأخرى.
  • التركيز على الأهداف والبحث عن أقصر الطرق للوصول إليها.
  • استغلال الوقت وعدم إضاعته في الحديث الذي لا قيمة له.