المقدمة يعلم الجميع بأن المكابح تستخدم من أجل خفض سرعة المركبة أو أيقافها عن الحركة عند الحاجة, و بالتالي فأنها تستخدم بشكل كبير خلال القيادة, و إن صدور صرير للمكابح عن استخدامها أمر مزعج و قد يسبب القلق عند بعض الاشخاص, في الواقع إن صرير المكابح ليس بالضرورة ناتج عن أمر خطير يمنع المرء من قيادة مركبته,بل إنه ينتج أحيانا لاسباب بسيطة يمكن معالجتها بسهولة, و للتعرف على اسباب صرير المكابح في ما يلي أبرزها.     اسباب صرير المكابح خشونة الدسك (بلاطة البريك) إن الدسك في المكابح هو الجزء المتحرك و الذي ترتبط حركته بحركة الدولاب ( العجل ), و عندما يدوس السائق على المكابح فأن جزء أخر من المكابح يضغط على الدسك ليبطئ حركته, و إن وجود تفاوت في سماكة الدسك أو خشونة على سطحه يمكن أن يؤدي إلى صدور صرير أو أي صوت أخر, و يمكن التخلص من هذا الخلل عن طريق مسح سطح الدسك و جعله أملس و متساوي السماكة, و يمكن مسح الدسك باستخدام ألة الخراطة و تحتاج لفني مختص. وسائد المكابح (البريكات) إن و سائد المكابح أكثر الأجزاء التي يتم استبدالها, حيث أنها مصنعة من الفايبر و هي التي تضغط على الدسك لتوقفه, و من طبيعة المادة المصنعة منها الوسائدة فأنها تتلف بسرعة مقارنة بالأجزاء الأخرى للمكابح, و و قد ينتج الصرير بسبب تلف الوسائد بشكل جزئي أو كامل , حيث يجب استبدالها فورا لمنع حدوث خلل أكبر, و الجدير بالذكر بأن بعض الوسائد التي تصدر صرير حتى و هي جديدة, و هذا يعتمد على المصنع, و لذلك عند تبديل الوسائد يفضل شراء أنواع موثوق بها. اسطوانة المكابح (الدرم أو مخ البريك) الاسطوانة هي الجزء الذي ينقل ضغط الهيدروليك من الخراطيم إلى الوسائد لكي تضغط على الدسك, و يمكن للاسطوانة أن تسبب الصرير في حال دخول برادة الحديد أو الفايبر إلى داخلها, و يمكن التخلص من هذا المسبب دون استبدال أي جزء, إذ أن فك الاسطوانة و تنظيفها كافي من أجل التخلص من الصوت الناتج عنها.

صرير المكابح أسبابه و علاجه

صرير المكابح أسبابه و علاجه

بواسطة: - آخر تحديث: 10 يوليو، 2018

تصفح أيضاً

المقدمة

يعلم الجميع بأن المكابح تستخدم من أجل خفض سرعة المركبة أو أيقافها عن الحركة عند الحاجة, و بالتالي فأنها تستخدم بشكل كبير خلال القيادة, و إن صدور صرير للمكابح عن استخدامها أمر مزعج و قد يسبب القلق عند بعض الاشخاص, في الواقع إن صرير المكابح ليس بالضرورة ناتج عن أمر خطير يمنع المرء من قيادة مركبته,بل إنه ينتج أحيانا لاسباب بسيطة يمكن معالجتها بسهولة, و للتعرف على اسباب صرير المكابح في ما يلي أبرزها.

 

 

اسباب صرير المكابح

خشونة الدسك (بلاطة البريك)

إن الدسك في المكابح هو الجزء المتحرك و الذي ترتبط حركته بحركة الدولاب ( العجل ), و عندما يدوس السائق على المكابح فأن جزء أخر من المكابح يضغط على الدسك ليبطئ حركته, و إن وجود تفاوت في سماكة الدسك أو خشونة على سطحه يمكن أن يؤدي إلى صدور صرير أو أي صوت أخر, و يمكن التخلص من هذا الخلل عن طريق مسح سطح الدسك و جعله أملس و متساوي السماكة, و يمكن مسح الدسك باستخدام ألة الخراطة و تحتاج لفني مختص.

وسائد المكابح (البريكات)

إن و سائد المكابح أكثر الأجزاء التي يتم استبدالها, حيث أنها مصنعة من الفايبر و هي التي تضغط على الدسك لتوقفه, و من طبيعة المادة المصنعة منها الوسائدة فأنها تتلف بسرعة مقارنة بالأجزاء الأخرى للمكابح, و و قد ينتج الصرير بسبب تلف الوسائد بشكل جزئي أو كامل , حيث يجب استبدالها فورا لمنع حدوث خلل أكبر, و الجدير بالذكر بأن بعض الوسائد التي تصدر صرير حتى و هي جديدة, و هذا يعتمد على المصنع, و لذلك عند تبديل الوسائد يفضل شراء أنواع موثوق بها.

اسطوانة المكابح (الدرم أو مخ البريك)

الاسطوانة هي الجزء الذي ينقل ضغط الهيدروليك من الخراطيم إلى الوسائد لكي تضغط على الدسك, و يمكن للاسطوانة أن تسبب الصرير في حال دخول برادة الحديد أو الفايبر إلى داخلها, و يمكن التخلص من هذا المسبب دون استبدال أي جزء, إذ أن فك الاسطوانة و تنظيفها كافي من أجل التخلص من الصوت الناتج عنها.