المدرسة المدرسة هي البيث الثاني بالنسبة لطلابها؛ لأنهم يقضون فيها وقتًا طويلًا، وينهلون من العلم والمعرفة، ويتتلمذون فيها على يد أساتذتهم ومعلميهمن فالمدرسة هي المنارة التي تُشرق منها الأحلام لتتحقق فيما بعد، وهي الطريق المؤدي إلى دروب المجد، ولولاها لبقي الطلبة غارقين في ظلام الجهل الدامس، لهذا للمدرسة دورٌ كبيرٌ وبالغ الأهمية في حياة كل شخص، ولا يمكن بأيّ حالٍ من الأحوال تهميش دورها أو استثنائه من مسار العملية التعليمية والتربوية، فالمدرسة لا تُعلّم الطالب فقط، بل تُربيه وتثنشئه، لذلك يجب الحفاظ عليها وعلى مرافقها في كل وقت، وفي هذا المقال سيتم ذكر مجموعة من أبيات شعر عن المدرسة. شعر عن المدرسة قال الشعراء أبيات شعر عن المدرسة ووصفوها بأروع وصف، منه ما قيل من شعر عن المدرسة بوصفها منارة للعلم، ومنه شعر عن المدرسة باعتبارها المكان الذي يبدأ فيه الطالب بشق طريق المستقبل، ومنه ما يحمل الطابع الفكاهي المضحك، ومن أجمل ما قيل من شعر عن المدرسة ما يأتي: طلعت سفر: على جدران مدرستي     رسمْتُ طريقيَ الدامي وعلَّقْتُ المنى قدرًا      على أبواب أيامي سأركض خلف أحلامي      ويركض خلفيَ القدر أنا المهزوم في أمسي      ولكني سأنتصرُ البوصيري: أنشأتَ مدرسة      ومارستانا لتصححَ الأجسامَ والأبدانا شعر عن المدرسة لأحمد شوقي: أنا المدرسة اجعلني      كأمِّ، لا تملْ عنِّي ولا تفْزَعْ كمأخوذٍ       من البيتِ إلى السِّجن كأني وجهُ صيَّادٍ      وأَنت الطيرُ في الغصن ولا بُدَّ لك اليوْمَ       وإلا فغدًا مِنِّي أو استغنِ عن العقلِ      إذنْ عنِّيَ تستغني أنا المصباحُ للفكرِ       أنا المفتاحُ للذَّهنِ أنا البابُ إلى المجدِ     تعالَ ادخلْ على اليمن غدًا تَرْتَعُ في حَوْشِي      ولا تشبعُ من صحني وأَلقاكَ بإخوانٍ     يُدانونَكَ في السِّنِّ تناديهمْ بيا فكري     ويا شوقي، ويا حسني وآباءٍ أحبُّوكَ     وما أَنت لهم بابن حمدي هاشم: مدرستي أمن وأمان     مدرستي علم إيمان مدرستي أقصدها وحدي     صبحًا وبكل اطمئنان علومي أدرسها فيها     وسأجد هناك ترفيها مدرستي أمٌ حانيةٌ      فبربي كيف أوفيها يتجمع فيها أصحابي      فيها أترابي وأحبابي وكنوز العلم هنا فيها     ألقاها دومًا بكتابي محمد حسين: مدرستي حديقتي وبابها الكتاب أقرأ فيها قصصًا وأدرس الحساب في كل صبحٍ نذهب مع الرفاق نلعب ندرس في صفوفنا وفي المسا نكتب أنا الصغير الصالح بعملي أكافح وفي انتهاء عامنا أنا النشيط الناجح عبدالستار النعيمي: يا أيُّها النَّوارسْ      هيَّا إلى المَدارسْ عُودوا إلى الدُّروسِ      رياضةِ النُّفوسِ تعلَّموا العُلوما      فالجَهلُ لَن يدُوما كونـوا بُناةَ مجدِ      واسعَوا إلى التَّحدي أولادُنا الصغارُ      في عِلمِهم كبارُ نعمْ أبي سَأنجَحْ      عندَ النجاحِ أُفلحْ فالعِلمُ للصَّغيرِ      كالماءِ للبُذورِ في حصةِ العلومِ      أَرنو إلى الغُيومِ اجتمَعَتْ بُخارا      فأذكرُ القِطارا مشى على الخطوطْ      نبَّهَنا ب"طُوطْ" في سَيرهِ سَريعُ      في نَفقٍ يَضيع علّمَنا المعلِّمْ     أنَّ العُلومَ تَخدِمْ وكلَّما درَسنا      مِن نُورهـا اقتَبَسنا هيَّا إلى الفلاحِ     والخيـرِ والصَّلاحِ كلام عن المدرسة قيل عن المدرسة الكثير من العبارات والكلمات التي وصفت قيمتها في نفوس الطلبة، وعبارات أخرى وصفت الدور الذي تقوم به المدرسة على مستوى الفرد  والمجتمع، ومن أجمل ما قيل من كلام عن المدرسة ما يأتي: علي الطنطاوي: لقد تعلمنا في المدرسة ونحن صغار أن السنبلة الفارغة ترفع رأسها في الحقل، وأن الممتلئة بالقمح تخفضه، فلا يتواضع إلا كبير، ولا يتكبر إلا حقير. نابليون بونابرت: من فتح مدرسة أقفل سجنًا الفقر و الحرمان هما مدرسة الجندي الجيد ألبرت آينشتاين: في المدرسة يعلمونك الدرس ثم يختبرونك، أما الحياة فتختبرك ثم تعلمك الدرس. جورج سانتايانا: الطفل الذي اقتصر تعليمه على المدرسة هو طفل لم يتعلم. مثل منغولي: بعد أن يدخل ابن الإمبراطور إلى المدرسة يصبح مثل بقية أولاد الناس. أروى خميس: الكبار لا يذهبون إلى المدرسة ورغم ذلك يعرفون كل شيء في الدنيا. تودوروف: في المدرسة لا نتعلم عن ماذا تتحدث الأعمال الأدبية و إنما عن ماذا يتحدث النقاد. حسن كمال: إلذهاب الى المدرسة يختلف عن التعليم. رانية سليمان سلامة: دار الحنان التجربة لا المدرسة. نيلسون مانديلا: لم يكن تفوقي بالمدرسة نتيجة لنبوغي بل لإصراري و تصميمي على النجاح. هيثم دبور: الطلبة يقفزون خارج أدوار المدرسة في الثانوية، ويحاولون إلهاء الأمن لدخول أسوار الجامعة. المدرسة هي المكان الوحيد الذي تسبقه لافته تحذيرية: احذر مدرسة.

شعر عن المدرسة

شعر عن المدرسة

بواسطة: - آخر تحديث: 11 أكتوبر، 2018

المدرسة

المدرسة هي البيث الثاني بالنسبة لطلابها؛ لأنهم يقضون فيها وقتًا طويلًا، وينهلون من العلم والمعرفة، ويتتلمذون فيها على يد أساتذتهم ومعلميهمن فالمدرسة هي المنارة التي تُشرق منها الأحلام لتتحقق فيما بعد، وهي الطريق المؤدي إلى دروب المجد، ولولاها لبقي الطلبة غارقين في ظلام الجهل الدامس، لهذا للمدرسة دورٌ كبيرٌ وبالغ الأهمية في حياة كل شخص، ولا يمكن بأيّ حالٍ من الأحوال تهميش دورها أو استثنائه من مسار العملية التعليمية والتربوية، فالمدرسة لا تُعلّم الطالب فقط، بل تُربيه وتثنشئه، لذلك يجب الحفاظ عليها وعلى مرافقها في كل وقت، وفي هذا المقال سيتم ذكر مجموعة من أبيات شعر عن المدرسة.

شعر عن المدرسة

قال الشعراء أبيات شعر عن المدرسة ووصفوها بأروع وصف، منه ما قيل من شعر عن المدرسة بوصفها منارة للعلم، ومنه شعر عن المدرسة باعتبارها المكان الذي يبدأ فيه الطالب بشق طريق المستقبل، ومنه ما يحمل الطابع الفكاهي المضحك، ومن أجمل ما قيل من شعر عن المدرسة ما يأتي:

  • طلعت سفر:
    على جدران مدرستي     رسمْتُ طريقيَ الدامي
    وعلَّقْتُ المنى قدرًا      على أبواب أيامي
    سأركض خلف أحلامي      ويركض خلفيَ القدر
    أنا المهزوم في أمسي      ولكني سأنتصرُ
  • البوصيري:
    أنشأتَ مدرسة      ومارستانا لتصححَ الأجسامَ والأبدانا
  • شعر عن المدرسة لأحمد شوقي:
    أنا المدرسة اجعلني      كأمِّ، لا تملْ عنِّي
    ولا تفْزَعْ كمأخوذٍ       من البيتِ إلى السِّجن
    كأني وجهُ صيَّادٍ      وأَنت الطيرُ في الغصن
    ولا بُدَّ لك اليوْمَ       وإلا فغدًا مِنِّي
    أو استغنِ عن العقلِ      إذنْ عنِّيَ تستغني
    أنا المصباحُ للفكرِ       أنا المفتاحُ للذَّهنِ
    أنا البابُ إلى المجدِ     تعالَ ادخلْ على اليمن
    غدًا تَرْتَعُ في حَوْشِي      ولا تشبعُ من صحني
    وأَلقاكَ بإخوانٍ     يُدانونَكَ في السِّنِّ
    تناديهمْ بيا فكري     ويا شوقي، ويا حسني
    وآباءٍ أحبُّوكَ     وما أَنت لهم بابن
  • حمدي هاشم:
    مدرستي أمن وأمان     مدرستي علم إيمان
    مدرستي أقصدها وحدي     صبحًا وبكل اطمئنان
    علومي أدرسها فيها     وسأجد هناك ترفيها
    مدرستي أمٌ حانيةٌ      فبربي كيف أوفيها
    يتجمع فيها أصحابي      فيها أترابي وأحبابي
    وكنوز العلم هنا فيها     ألقاها دومًا بكتابي
  • محمد حسين:
    مدرستي حديقتي وبابها الكتاب
    أقرأ فيها قصصًا وأدرس الحساب
    في كل صبحٍ نذهب مع الرفاق نلعب
    ندرس في صفوفنا وفي المسا نكتب
    أنا الصغير الصالح بعملي أكافح
    وفي انتهاء عامنا أنا النشيط الناجح
  • عبدالستار النعيمي:
    يا أيُّها النَّوارسْ      هيَّا إلى المَدارسْ
    عُودوا إلى الدُّروسِ      رياضةِ النُّفوسِ
    تعلَّموا العُلوما      فالجَهلُ لَن يدُوما
    كونـوا بُناةَ مجدِ      واسعَوا إلى التَّحدي
    أولادُنا الصغارُ      في عِلمِهم كبارُ
    نعمْ أبي سَأنجَحْ      عندَ النجاحِ أُفلحْ
    فالعِلمُ للصَّغيرِ      كالماءِ للبُذورِ
    في حصةِ العلومِ      أَرنو إلى الغُيومِ
    اجتمَعَتْ بُخارا      فأذكرُ القِطارا
    مشى على الخطوطْ      نبَّهَنا ب”طُوطْ”
    في سَيرهِ سَريعُ      في نَفقٍ يَضيع
    علّمَنا المعلِّمْ     أنَّ العُلومَ تَخدِمْ
    وكلَّما درَسنا      مِن نُورهـا اقتَبَسنا
    هيَّا إلى الفلاحِ     والخيـرِ والصَّلاحِ

كلام عن المدرسة

قيل عن المدرسة الكثير من العبارات والكلمات التي وصفت قيمتها في نفوس الطلبة، وعبارات أخرى وصفت الدور الذي تقوم به المدرسة على مستوى الفرد  والمجتمع، ومن أجمل ما قيل من كلام عن المدرسة ما يأتي:

  • علي الطنطاوي: لقد تعلمنا في المدرسة ونحن صغار أن السنبلة الفارغة ترفع رأسها في الحقل، وأن الممتلئة بالقمح تخفضه، فلا يتواضع إلا كبير، ولا يتكبر إلا حقير.
  • نابليون بونابرت:
  1. من فتح مدرسة أقفل سجنًا
  2. الفقر و الحرمان هما مدرسة الجندي الجيد
  • ألبرت آينشتاين: في المدرسة يعلمونك الدرس ثم يختبرونك، أما الحياة فتختبرك ثم تعلمك الدرس.
  • جورج سانتايانا: الطفل الذي اقتصر تعليمه على المدرسة هو طفل لم يتعلم.
  • مثل منغولي: بعد أن يدخل ابن الإمبراطور إلى المدرسة يصبح مثل بقية أولاد الناس.
  • أروى خميس: الكبار لا يذهبون إلى المدرسة ورغم ذلك يعرفون كل شيء في الدنيا.
  • تودوروف: في المدرسة لا نتعلم عن ماذا تتحدث الأعمال الأدبية و إنما عن ماذا يتحدث النقاد.
  • حسن كمال: إلذهاب الى المدرسة يختلف عن التعليم.
  • رانية سليمان سلامة: دار الحنان التجربة لا المدرسة.
  • نيلسون مانديلا: لم يكن تفوقي بالمدرسة نتيجة لنبوغي بل لإصراري و تصميمي على النجاح.
  • هيثم دبور:
  1. الطلبة يقفزون خارج أدوار المدرسة في الثانوية، ويحاولون إلهاء الأمن لدخول أسوار الجامعة.
  2. المدرسة هي المكان الوحيد الذي تسبقه لافته تحذيرية: احذر مدرسة.