الشعر البدوي من أشهر أنواع الشعر الذي يعتمد على اللهجة البدوية في النظم، وقد اشتهر الشعر البدوي بإسم الشعر النبطي، الذي يُقال باللهجة المحكية لأهل الحجاز ونجد وغيرها من مناطق البادية الموجودة في الأردن وفلسطين وسوريا والعراق والسعودية، وقد تعددت مواضيع الشعر البدوي كثيراً ما بين الغزل بالمحبوب والحنين والاشتياق وفي وصف الأخلاق والرجولة والبطولة والنصر على الأعداء وغيرها من المواضيع التي تخص الحياة البدوية، وفي هذا المقال سنعرض لمحات شعر بدوي عن الرجولة تحديداً خلال هذا المقال. شعر بدوي عن الرجولة أبيات شعر بدوي عن الرجولة : للـــطيب مـــواقف وللــمرجلة رجاجيل  ... وللخيل فـــرسانها فــي ســاعة الشدّة. وللبيوت أمــراس وللــقهوة الفنجاجيل ... على مضايف نشامة لـــها رجـالٍ تعده. حنا هل المواقف مواقف الشهم الأصيل ... يشهد لنــا السيــف ويشـهد لنا حـده. حنا نخــاوي الدنيا خـــوة نـجوم اللـيل ... عــد الـــنواظر ما طـــاوعتــنا بـــعــدّه. حنـــا الــنشامة يشـــــهد لنا دمٍ يسيل ... نحر الذبـــايح دوم ساعة اللين والشده. حنــا النشامة وتشهد لنا سروج الخيل ... ســـروج الركايب فـــزعة اللي نــوده. حنـــا النشـــامة تشـــهد لـــنا الفناجيل ... نســـهر لها ما حــنا مــكبّرين المخدة. حـــنا الــــنشامة وتشــــهد لنا التعاليل ... علي الخــوة تربينا وعلى حب ومودة. حنا النشامة عند المرجلة فزعة رجاجيل ... حنا على الميدان سيــلٍ لا طــــم ما تهدا. حنا النشامة هـــل المــــــواعين المثاقيل .... هل دلالٍ عامرة ما طفى نارها ولا هــدا. حنا النشامة كرام ما نعد الشات الهــزيل . . نقدم المــيسور لو طال الزمـن ونـــــمده. لا مال الزمن بالردي ما تنفعه التــهاويل ... ولا تنفعه ثـــروة أبوه ولا قـــروش جده. وش حيـــاته شيـــخٍ ايـــدينه مــــكابـــيل ... يشـــوف العـــفن متـباهي وما يقدر يرده. حنا النشامة وتشهد لنا مواقف الف جيل ...درب الوفى نمشيه ونهاب دروب الردى. حنا النشـــامة فـــزعة المضيوم الدخيل ... هقوة الند بالند ويا زين الهــــقاوي بندّه. أبيات شعر بدوي عن الرجولة : إذا المراجـل لبسـة شمـاغ وعقـال قــل للـعـذاري يلبـسـن العمـايـم مـا عـاد يـفـرق زول حـرمــة ورجـــال دام الفعايـل تشبـه البعـض دايــم المرجـلـة ما هـيـب كلـمـة وتـنـقـال وتـروح ما راحـت هـبـوب النسـايـم ولا خشـونـة صــوت أو رفــع الاثـقـال أو رزة صــــدور وفــعــل الــزلايـــم ولا هـي بـعـد مفـتـاح مـوتـر وجــوال والا ردى لسانـن حديـثـة شتـايـم المرجلة شيمـه عـن القيـل والقـال رفـيـع نفـسـن حــر بـاجـو حـايــم المرجـلـة عـقـل وزن وزنـــه جـبــال ودون العقـل وش فرقنـا والبهايـم يا مسندي لومايـل الوقـت بـي مـال يـا ولــد أبـويــه يا عـظـيـم الـعـزايـم يا معـرب الجديـن مـن العـم والـخـال يا نـخـوة المـفـزوع وقــت الهـزايـم المرجلـة يا خـوي هـي طولـة البـال هي العـزم هـي الصبـر فالظلايـم فيـهـا الـكـرم عـــزة دلـــه وفـنـجـال فيها الكرامه عن ردى الطبع شايم والديـن لا منـه خــذا القـلـب مـنـزال مشى طريق الحق وابليـس نايـم ومن لاعـرف ربـه فـي طيـب الحـال لابـد وقـت الضـيـق بالـهـم هـايـم حتـى صلاتـك مـع جماعـات ورجـال فـي خيرهـا يا خـوي نعـم الغنايـم ولا من نصف ليلـك قـم صفـي البـال يا عظـم اجـرك بيـن ساجـد وقايـم ولا مـن رفـع ربـي لـه كــل الاعـمـال حسـن الذكـر لا قالـوا فـلان صايـم وخلك شريف القصـد يا طيـب الفـال سـوء المقاصـد فالبيـوت الهـدايـم واحذر تبيع النفس فـي دب الأنـذال وتتبـع خـوي ابليـس راع النمـايـم النفـس خيـل لــك اذا كـنـت خـيـال ومن لا قـوى نفسـه قوتـه الهزايـم ولا صـرت ما تـدري لـوش انـت رجـال والله خسـارة فيـك ذبــح التمـايـم شعر بدوي عن الرجولة: والله ماني على مدح الرياجيل بخيل خاصه لا جيت امدح في زحول الرّجال المشكلة مدحهم حمل لا شلته ثقيل من ثقلها ما يقدر عليها كبار الجمال حتى لو تحاملت على حملها لا بد يميل مال الجمل حيلة على حمل الاثقال أجل وش حيله قلم بالقصايد يخيل في معانيها صدق من مزون الخيال قصيدة ما هي غزل فالطرف الكحيل ولا هي عتاب وشكوة حال دون حال قصيدة مدح في ذاك الشهم الأصيل ابو عبدالله اللي يشهد له فوح الدّلال سلام يا ابو عبدالله يازحول الرياجيل سلام عد ما على الصحاري من رمال سلام عد ماهل المطر وسال المسيل سلام عد ما أشرقت الشمس وطل الهلال سلام ياللي له في قلبي مقر ومقيل فداك العمر لو ان العمر للفنا والزوال قالوا عن حاتم ماله في الكرم مثيل ومن ذيك العصور تضرب به الأمثال وانا اقول ابو عبدالله حاتم هالجيل قولوا لهتّان الكرم عندنا للكرم زلال فديت كل حرف من اسمه به خصل نبيل ويا حيّ الحروف اللي لها فالقلب منزال الصّاد (صدقك) فالكلام من دون تأويل ويا حيّ الرّجال اللي تثبت أقوالها بأفعال الألف (آهاتك)عطني ياها لو توريني الويل ماهمني غير شوفة بسمتك ياطيب الفال اللام (لومك) فالحياة على كل شخص ذليل عاش في هالدنيا وتطبع بطبع الانذال الحاء (حبك) للمساكين وعابرين السبيل وشموخك في هالدنيا كنّه شموخ الجبال شوف حالي مال السّعادة بحياتي دليل وفي غيبتك مال الصبر عندي أي مجال النّهار اسود ما عاد به فرق مع الليل أسهر عيوني ودمعها على الخد همال واتجه للقبلة واطلب من الله الجليل يالله يالله ترد من بغيابه علينا طال تكفى تراني دخيل الله ثم عليك دخيل مال السهر والصبر عندي أي احتمال عطنا من باقي عمرك ووقتك القليل ودي أدفى بك وأحس ان للعز ظلال ليه لا شفتك تقتل فرحتي بالرّحيل ما مداني أقولك وشلونك وكيف الحال طلبتك تدور لأسلوب حياتك بديل ما عاد اطيق بهالدنيا سالفه الترحال

شعر بدوي عن الرجولة

شعر بدوي عن الرجولة

بواسطة: - آخر تحديث: 2 أكتوبر، 2017

الشعر البدوي من أشهر أنواع الشعر الذي يعتمد على اللهجة البدوية في النظم، وقد اشتهر الشعر البدوي بإسم الشعر النبطي، الذي يُقال باللهجة المحكية لأهل الحجاز ونجد وغيرها من مناطق البادية الموجودة في الأردن وفلسطين وسوريا والعراق والسعودية، وقد تعددت مواضيع الشعر البدوي كثيراً ما بين الغزل بالمحبوب والحنين والاشتياق وفي وصف الأخلاق والرجولة والبطولة والنصر على الأعداء وغيرها من المواضيع التي تخص الحياة البدوية، وفي هذا المقال سنعرض لمحات شعر بدوي عن الرجولة تحديداً خلال هذا المقال.

شعر بدوي عن الرجولة

  • أبيات شعر بدوي عن الرجولة :

للـــطيب مـــواقف وللــمرجلة رجاجيل  … وللخيل فـــرسانها فــي ســاعة الشدّة.

وللبيوت أمــراس وللــقهوة الفنجاجيل … على مضايف نشامة لـــها رجـالٍ تعده.

حنا هل المواقف مواقف الشهم الأصيل … يشهد لنــا السيــف ويشـهد لنا حـده.

حنا نخــاوي الدنيا خـــوة نـجوم اللـيل … عــد الـــنواظر ما طـــاوعتــنا بـــعــدّه.

حنـــا الــنشامة يشـــــهد لنا دمٍ يسيل … نحر الذبـــايح دوم ساعة اللين والشده.

حنــا النشامة وتشهد لنا سروج الخيل … ســـروج الركايب فـــزعة اللي نــوده.

حنـــا النشـــامة تشـــهد لـــنا الفناجيل … نســـهر لها ما حــنا مــكبّرين المخدة.

حـــنا الــــنشامة وتشــــهد لنا التعاليل … علي الخــوة تربينا وعلى حب ومودة.

حنا النشامة عند المرجلة فزعة رجاجيل … حنا على الميدان سيــلٍ لا طــــم ما تهدا.

حنا النشامة هـــل المــــــواعين المثاقيل …. هل دلالٍ عامرة ما طفى نارها ولا هــدا.

حنا النشامة كرام ما نعد الشات الهــزيل . . نقدم المــيسور لو طال الزمـن ونـــــمده.

لا مال الزمن بالردي ما تنفعه التــهاويل … ولا تنفعه ثـــروة أبوه ولا قـــروش جده.

وش حيـــاته شيـــخٍ ايـــدينه مــــكابـــيل … يشـــوف العـــفن متـباهي وما يقدر يرده.

حنا النشامة وتشهد لنا مواقف الف جيل …درب الوفى نمشيه ونهاب دروب الردى.

حنا النشـــامة فـــزعة المضيوم الدخيل … هقوة الند بالند ويا زين الهــــقاوي بندّه.

  • أبيات شعر بدوي عن الرجولة :

إذا المراجـل لبسـة شمـاغ وعقـال
قــل للـعـذاري يلبـسـن العمـايـم

مـا عـاد يـفـرق زول حـرمــة ورجـــال
دام الفعايـل تشبـه البعـض دايــم

المرجـلـة ما هـيـب كلـمـة وتـنـقـال
وتـروح ما راحـت هـبـوب النسـايـم

ولا خشـونـة صــوت أو رفــع الاثـقـال
أو رزة صــــدور وفــعــل الــزلايـــم

ولا هـي بـعـد مفـتـاح مـوتـر وجــوال
والا ردى لسانـن حديـثـة شتـايـم

المرجلة شيمـه عـن القيـل والقـال
رفـيـع نفـسـن حــر بـاجـو حـايــم

المرجـلـة عـقـل وزن وزنـــه جـبــال
ودون العقـل وش فرقنـا والبهايـم

يا مسندي لومايـل الوقـت بـي مـال
يـا ولــد أبـويــه يا عـظـيـم الـعـزايـم

يا معـرب الجديـن مـن العـم والـخـال
يا نـخـوة المـفـزوع وقــت الهـزايـم

المرجلـة يا خـوي هـي طولـة البـال
هي العـزم هـي الصبـر فالظلايـم

فيـهـا الـكـرم عـــزة دلـــه وفـنـجـال
فيها الكرامه عن ردى الطبع شايم

والديـن لا منـه خــذا القـلـب مـنـزال
مشى طريق الحق وابليـس نايـم

ومن لاعـرف ربـه فـي طيـب الحـال
لابـد وقـت الضـيـق بالـهـم هـايـم

حتـى صلاتـك مـع جماعـات ورجـال
فـي خيرهـا يا خـوي نعـم الغنايـم

ولا من نصف ليلـك قـم صفـي البـال
يا عظـم اجـرك بيـن ساجـد وقايـم

ولا مـن رفـع ربـي لـه كــل الاعـمـال
حسـن الذكـر لا قالـوا فـلان صايـم

وخلك شريف القصـد يا طيـب الفـال
سـوء المقاصـد فالبيـوت الهـدايـم

واحذر تبيع النفس فـي دب الأنـذال
وتتبـع خـوي ابليـس راع النمـايـم

النفـس خيـل لــك اذا كـنـت خـيـال
ومن لا قـوى نفسـه قوتـه الهزايـم

ولا صـرت ما تـدري لـوش انـت رجـال
والله خسـارة فيـك ذبــح التمـايـم

  • شعر بدوي عن الرجولة:

والله ماني على مدح الرياجيل بخيل
خاصه لا جيت امدح في زحول الرّجال

المشكلة مدحهم حمل لا شلته ثقيل
من ثقلها ما يقدر عليها كبار الجمال

حتى لو تحاملت على حملها لا بد يميل
مال الجمل حيلة على حمل الاثقال

أجل وش حيله قلم بالقصايد يخيل
في معانيها صدق من مزون الخيال

قصيدة ما هي غزل فالطرف الكحيل
ولا هي عتاب وشكوة حال دون حال

قصيدة مدح في ذاك الشهم الأصيل
ابو عبدالله اللي يشهد له فوح الدّلال

سلام يا ابو عبدالله يازحول الرياجيل
سلام عد ما على الصحاري من رمال

سلام عد ماهل المطر وسال المسيل
سلام عد ما أشرقت الشمس وطل الهلال

سلام ياللي له في قلبي مقر ومقيل
فداك العمر لو ان العمر للفنا والزوال

قالوا عن حاتم ماله في الكرم مثيل
ومن ذيك العصور تضرب به الأمثال

وانا اقول ابو عبدالله حاتم هالجيل
قولوا لهتّان الكرم عندنا للكرم زلال

فديت كل حرف من اسمه به خصل نبيل
ويا حيّ الحروف اللي لها فالقلب منزال

الصّاد (صدقك) فالكلام من دون تأويل
ويا حيّ الرّجال اللي تثبت أقوالها بأفعال

الألف (آهاتك)عطني ياها لو توريني الويل
ماهمني غير شوفة بسمتك ياطيب الفال

اللام (لومك) فالحياة على كل شخص ذليل
عاش في هالدنيا وتطبع بطبع الانذال

الحاء (حبك) للمساكين وعابرين السبيل
وشموخك في هالدنيا كنّه شموخ الجبال

شوف حالي مال السّعادة بحياتي دليل
وفي غيبتك مال الصبر عندي أي مجال

النّهار اسود ما عاد به فرق مع الليل
أسهر عيوني ودمعها على الخد همال

واتجه للقبلة واطلب من الله الجليل
يالله يالله ترد من بغيابه علينا طال

تكفى تراني دخيل الله ثم عليك دخيل
مال السهر والصبر عندي أي احتمال

عطنا من باقي عمرك ووقتك القليل
ودي أدفى بك وأحس ان للعز ظلال

ليه لا شفتك تقتل فرحتي بالرّحيل
ما مداني أقولك وشلونك وكيف الحال

طلبتك تدور لأسلوب حياتك بديل
ما عاد اطيق بهالدنيا سالفه الترحال