البحث عن مواضيع

تشارلي شابلن هو تشارلز سبنسر تشارلي شابلن، ولد في 16 أبريل من عام 1889 لندن، المملكة المتحدة، يعتبر من أشهر الممثلين الكوميديين، وذلك قبل نهاية الحرب العالمية الأولى، وهو من أهم المخرجين الذين ذاع صيتهم في عصر السينما الصامتة، وقد شبه بالأيقونة التي وصلت جميع أنحاء العالم من خلال شخصيته المهرجة، امتدّت حياته الفنية إلى أكثر من 75 عاماً، وذلك منذ نشأته حتى وفاته، حيث توفي وهو نائم متأثراً بجلطة  قلبية أصابته. حياة تشارلي شابلن عرف على المستوى الفني باسم ليلي هارلي، وكان والداه يعملان معاً في قاعة موسيقيّة تقليديّة، وبعد مدة انفصلا  عن بعضهما، وهو في سنّ الثالثة من عمره. عاش مع والدته وأخيه من أمّه، كان والده مدمناً على تعاطي الكحول، وعلاقته به كانت سطحيّة. كان جده لأمّه من غجر بريطانيا، ويعرف بالرومانيشال، وهذه بالنسبة له لم يكن إلا محطّ فخر واعتزاز. تمّ إرساله إلى الإصلاحيّة مرّتين قبل أن يبلغ سنّ التاسعة، لكنه حين بلغ سنّ الرابعة عشر من عُمره بدأ العمل في قاعة للموسيقى، ثم العمل كممثل مسرحيّ وكوميديّ. وقّع عقداً لشركة فريد كارنو، وهو في سن التاسعة من عمره، فسافر إلى الولايات المتّحدة الأمريكيّة، وقام بتجسيد دور الصعلوك الذي لاقى نجاحاً منقطع للنظير، فاصبح لديه الكثير من المعجبين. انتقل  إلى اساناي Essanay، وفي عام 1918 أصبح من أهم الشخصيات المعروفة في العالم. أعمال شارلي شابلن في عام 1919م شارك بتأسيس شركة التوزيع المتّحدة للفنانين، قدم لها مجموعة من أفلامه. في عام 1921كان له أوّل فيلم طويل للطفل، وامرأة من باريس 1923، وحمّى البحث عن الذهب 1925، والسيرك 1928، وأضواء المدينة 1931، والعصر الحديث 1936 التي كانت من دون حوار، والديكتاتور العظيم 1940 . في عام 1940 بدأت شعبية شارلي شابلن بالتراجع السريع ،فكان يوصف وقتها بالفوضوي. اضطر لمغادرة أمريكا وتوجه إلى سويسرا، حيث تخلى هناك عن شخصيّة الصعلوك في أفلامه مثل مسيو عام 1947، والأضواء 1952 والملك في نيويورك 1957، والكونتيسة من هونغ كونغ 1967. ركّز خلال العقدين الأخيرين من حياته، على إعادة تسجيل أفلامه القديمة لإعادة نشرها مع تأمين الملكيّة الخاصة. تلقى الكثير من الجوائز والأوسمة خلال مسيرة حياته. تم تعيينه قائداً وفارساً ومنحه وسام الفارس أكثر من ممتاز في المملكة المتحدة. منح لقب الدكتوراة الفخرية في الآداب من جامعة أكسفورد، وجامعة دورهام في عام 1962. في عام 1972حاز على جائزة الأسد الذهبيّ في مهرجان البندقيّة السينمائي، ومن مركز لينكولن جائزة الإنجاز مدى الحياة من مركز، وثلاثة جوائز للأوسكار. مكانة تشارلي تشابلن الفنيّة  يعتبر تشارلز سبنسر تشابلن بأنه أحد أهمّ مخرجي الأفلام الصّامتة خلال الحرب العالميّة الأولى. ترك بصمة إبداعية واضحة في هذا المجال. يعد مدرسة كوميدية بحد ذاتها. بوفاته ترك إرثاً فنيّاً ضخماً وهاماً في عالم والتمثيل. المراجع:     1          2

سيرة حياة تشارلي شابلن

سيرة حياة تشارلي شابلن
بواسطة: - آخر تحديث: 21 مارس، 2017

تشارلي شابلن هو تشارلز سبنسر تشارلي شابلن، ولد في 16 أبريل من عام 1889 لندن، المملكة المتحدة، يعتبر من أشهر الممثلين الكوميديين، وذلك قبل نهاية الحرب العالمية الأولى، وهو من أهم المخرجين الذين ذاع صيتهم في عصر السينما الصامتة، وقد شبه بالأيقونة التي وصلت جميع أنحاء العالم من خلال شخصيته المهرجة، امتدّت حياته الفنية إلى أكثر من 75 عاماً، وذلك منذ نشأته حتى وفاته، حيث توفي وهو نائم متأثراً بجلطة  قلبية أصابته.

حياة تشارلي شابلن

  • عرف على المستوى الفني باسم ليلي هارلي، وكان والداه يعملان معاً في قاعة موسيقيّة تقليديّة، وبعد مدة انفصلا  عن بعضهما، وهو في سنّ الثالثة من عمره.
  • عاش مع والدته وأخيه من أمّه، كان والده مدمناً على تعاطي الكحول، وعلاقته به كانت سطحيّة.
  • كان جده لأمّه من غجر بريطانيا، ويعرف بالرومانيشال، وهذه بالنسبة له لم يكن إلا محطّ فخر واعتزاز.
  • تمّ إرساله إلى الإصلاحيّة مرّتين قبل أن يبلغ سنّ التاسعة، لكنه حين بلغ سنّ الرابعة عشر من عُمره بدأ العمل في قاعة للموسيقى، ثم العمل كممثل مسرحيّ وكوميديّ.
  • وقّع عقداً لشركة فريد كارنو، وهو في سن التاسعة من عمره، فسافر إلى الولايات المتّحدة الأمريكيّة، وقام بتجسيد دور الصعلوك الذي لاقى نجاحاً منقطع للنظير، فاصبح لديه الكثير من المعجبين.
  • انتقل  إلى اساناي Essanay، وفي عام 1918 أصبح من أهم الشخصيات المعروفة في العالم.

أعمال شارلي شابلن

  • في عام 1919م شارك بتأسيس شركة التوزيع المتّحدة للفنانين، قدم لها مجموعة من أفلامه.
  • في عام 1921كان له أوّل فيلم طويل للطفل، وامرأة من باريس 1923، وحمّى البحث عن الذهب 1925، والسيرك 1928، وأضواء المدينة 1931، والعصر الحديث 1936 التي كانت من دون حوار، والديكتاتور العظيم 1940 .
  • في عام 1940 بدأت شعبية شارلي شابلن بالتراجع السريع ،فكان يوصف وقتها بالفوضوي.
  • اضطر لمغادرة أمريكا وتوجه إلى سويسرا، حيث تخلى هناك عن شخصيّة الصعلوك في أفلامه مثل مسيو عام 1947، والأضواء 1952 والملك في نيويورك 1957، والكونتيسة من هونغ كونغ 1967.
  • ركّز خلال العقدين الأخيرين من حياته، على إعادة تسجيل أفلامه القديمة لإعادة نشرها مع تأمين الملكيّة الخاصة.
  • تلقى الكثير من الجوائز والأوسمة خلال مسيرة حياته.
  • تم تعيينه قائداً وفارساً ومنحه وسام الفارس أكثر من ممتاز في المملكة المتحدة.
  • منح لقب الدكتوراة الفخرية في الآداب من جامعة أكسفورد، وجامعة دورهام في عام 1962.
  • في عام 1972حاز على جائزة الأسد الذهبيّ في مهرجان البندقيّة السينمائي، ومن مركز لينكولن جائزة الإنجاز مدى الحياة من مركز، وثلاثة جوائز للأوسكار.

مكانة تشارلي تشابلن الفنيّة 

  • يعتبر تشارلز سبنسر تشابلن بأنه أحد أهمّ مخرجي الأفلام الصّامتة خلال الحرب العالميّة الأولى.
  • ترك بصمة إبداعية واضحة في هذا المجال.
  • يعد مدرسة كوميدية بحد ذاتها.
  • بوفاته ترك إرثاً فنيّاً ضخماً وهاماً في عالم والتمثيل.

المراجع:     1          2