المسكن عبر التاريخ الإنساني تغيرت أساليب عيش الإنسان وأماكن سكنه عبر الزمان، فتطورت مع تطور مفاهيم الإنسان وثقافته وبيئته وابتكاراته المتجددة، فالانسان دائم البحث عن كل ما هو جديد في الحياة لتسهيل حياته، ففي العصور الأولى كان الإنسان يعيش داخل كهوف حجرية، وبعدها حاول تطوير مكان سكنه وأنتقل إلى مرحلة الزراعة وبنى بيوتًا من جذوع الأشجار وجلود الحيوانات، وسميت هذه المناطق بالريف حيث أهتم سكانها بالزراعة وتربية الحيوانات، وبعدها تطورت مظاهر العمران وأساليب السكن وأشكاله فأصبح هناك القصور والمباني العامة والمصانع وغيرها الكثير من المباني، فظهرت المدن، وفي هذا المقال سيتم التطرق إلى معنى المدينة وما هي سلبيات المدينة وإيجابياتها. المدينة هي البيئة الحضارية ويعيش فيها أعداد كبيرة من الناس، وفيها مباني اجتماعية كثيرة منها المصانع والمدراس والمؤسسات، فيختلف تعريف المدينة من مكان إلى آخر، وحتى الآن لم يعرف العلماء والمؤرخون تحديد أول مدينة بالتاريخ، إلا أن أول المدن التي اكتشفت آثارها في الوطن العربي في الخليج العربي والعراق والشام ومصر القديمة والمغرب العربي، ورغم جميع التطورات التي حصلت في المدن إلا أن هناك مشكلات وسلبيات للمدينة. سلبيات المدينة وصفت جين جايكوبز المدينة بأنها تجمع للغرباء، فيوجد الكثير من السلبيات للمدينة منها: الازدحام الشديد؛ بسبب كثرة عدد السكان، وهذا يؤدي إلى حدوث ضغوطات على المرافق العامة مثل الطرق، فينتج عنها مشكلات في المواصلات فتتعطل حركة المرور ويتأخر الكثير عن عمله. تلوث البيئة بسبب كثرة السيارات ومداخن المصانع، وتكثر الضوضاء في المدن الصادرة من المصانع والسيارات والورشات وهذا يؤثر على الأعصاب وعلى راحة السكان. عدم وجود ترابط اجتماعي بين سكان المدن، فلا نجد بين أفراد المدن تواصل اجتماعي مثل الريف. كثرة الإنفاق، فهم يحتاجون إلى مستلزمات كثيرة. مشكلة التموين وذلك بسبب الطلب الكثير على المستلزمات اليومية، مثل الخضار واللحوم ومصادر الطاقة: كالبترول والغاز وأيضًا الماء الذي يعتبر من أهم احتياجات الانسان، فهناك الكثير من المدن تشكو من قلة المياه، وتلوثه، وهناك مدن بسبب فقرها ينقصها التجهيزات الصحية والمؤسسات التعليمية والمراكز الرياضية والترفيهية. زيادة الوفيات، وذلك بسبب وجود الكثير من الأمراض المنتشرة بسبب أساليب الحياة وضغوطات الحياة السريعة في المدينة. الخلافات الاجتماعية بسبب التنوع في الطبقات الاجتماعية والثقافية. ووجود العشوائيات. ايجابيات المدينة مثلما يوجد سلبيات للمدينة فلها العديد من المميزات والإيجابيات للعيش فيها ومن هذه الإيجابيات: يكون فيها نظام إداري للحكم ويعتمد على أجهزة تحكم. تعدد فرص العمل حيث يكون هناك تنوع في الأنشطة الاقتصادية والتجارية والصناعة والحرف والبناء والمهن المتخصصة. وجود تطورات في الاتصالات ووسائل النقل والخدمات المتنوعة. توفر أسواق كثيرة وكبيرة الحجم يتوافر فيها جميع المستلزمات والاحتياجات للمعيشة.  

سلبيات المدينة

سلبيات المدينة

بواسطة: - آخر تحديث: 11 أبريل، 2018

المسكن عبر التاريخ الإنساني

تغيرت أساليب عيش الإنسان وأماكن سكنه عبر الزمان، فتطورت مع تطور مفاهيم الإنسان وثقافته وبيئته وابتكاراته المتجددة، فالانسان دائم البحث عن كل ما هو جديد في الحياة لتسهيل حياته، ففي العصور الأولى كان الإنسان يعيش داخل كهوف حجرية، وبعدها حاول تطوير مكان سكنه وأنتقل إلى مرحلة الزراعة وبنى بيوتًا من جذوع الأشجار وجلود الحيوانات، وسميت هذه المناطق بالريف حيث أهتم سكانها بالزراعة وتربية الحيوانات، وبعدها تطورت مظاهر العمران وأساليب السكن وأشكاله فأصبح هناك القصور والمباني العامة والمصانع وغيرها الكثير من المباني، فظهرت المدن، وفي هذا المقال سيتم التطرق إلى معنى المدينة وما هي سلبيات المدينة وإيجابياتها.

المدينة

هي البيئة الحضارية ويعيش فيها أعداد كبيرة من الناس، وفيها مباني اجتماعية كثيرة منها المصانع والمدراس والمؤسسات، فيختلف تعريف المدينة من مكان إلى آخر، وحتى الآن لم يعرف العلماء والمؤرخون تحديد أول مدينة بالتاريخ، إلا أن أول المدن التي اكتشفت آثارها في الوطن العربي في الخليج العربي والعراق والشام ومصر القديمة والمغرب العربي، ورغم جميع التطورات التي حصلت في المدن إلا أن هناك مشكلات وسلبيات للمدينة.

سلبيات المدينة

وصفت جين جايكوبز المدينة بأنها تجمع للغرباء، فيوجد الكثير من السلبيات للمدينة منها:

  • الازدحام الشديد؛ بسبب كثرة عدد السكان، وهذا يؤدي إلى حدوث ضغوطات على المرافق العامة مثل الطرق، فينتج عنها مشكلات في المواصلات فتتعطل حركة المرور ويتأخر الكثير عن عمله.
  • تلوث البيئة بسبب كثرة السيارات ومداخن المصانع، وتكثر الضوضاء في المدن الصادرة من المصانع والسيارات والورشات وهذا يؤثر على الأعصاب وعلى راحة السكان.
  • عدم وجود ترابط اجتماعي بين سكان المدن، فلا نجد بين أفراد المدن تواصل اجتماعي مثل الريف.
  • كثرة الإنفاق، فهم يحتاجون إلى مستلزمات كثيرة.
  • مشكلة التموين وذلك بسبب الطلب الكثير على المستلزمات اليومية، مثل الخضار واللحوم ومصادر الطاقة: كالبترول والغاز وأيضًا الماء الذي يعتبر من أهم احتياجات الانسان، فهناك الكثير من المدن تشكو من قلة المياه، وتلوثه، وهناك مدن بسبب فقرها ينقصها التجهيزات الصحية والمؤسسات التعليمية والمراكز الرياضية والترفيهية.
  • زيادة الوفيات، وذلك بسبب وجود الكثير من الأمراض المنتشرة بسبب أساليب الحياة وضغوطات الحياة السريعة في المدينة.
  • الخلافات الاجتماعية بسبب التنوع في الطبقات الاجتماعية والثقافية.
  • ووجود العشوائيات.

ايجابيات المدينة

مثلما يوجد سلبيات للمدينة فلها العديد من المميزات والإيجابيات للعيش فيها ومن هذه الإيجابيات:

  • يكون فيها نظام إداري للحكم ويعتمد على أجهزة تحكم.
  • تعدد فرص العمل حيث يكون هناك تنوع في الأنشطة الاقتصادية والتجارية والصناعة والحرف والبناء والمهن المتخصصة.
  • وجود تطورات في الاتصالات ووسائل النقل والخدمات المتنوعة.
  • توفر أسواق كثيرة وكبيرة الحجم يتوافر فيها جميع المستلزمات والاحتياجات للمعيشة.