شبكة الإنترنت أدت الثورة التكنولوجية الهائلة إلى ظهور العديد من المستجدات التقنية، والتي أثرت على حياة الإنسان بشكل كبير، من خلال تغيير طرق ممارسة النشاطات اليومية، وطرق التواصل مع الأشخاص الواقعيين، أو الذين يعيشون في مناطق بعيدة، وشكّلت شبكة الإنترنت وسيلة هامة في تقريب التواصل بين الناس، وإيجاد أسلوب أسهل للحياة من خلال تطوير سبل إنجاز المهمات، وتحديث المعلومات، وتحديد مواقع الأشخاص، وغيرها من الفوائد العظيمة الأخرى، ومن ناحية أخرى أثرت الشبكة العنكبوتية على العديد من المجالات الحياتية بشكل سلبي من خلال ما يتسبب به استخدام تطبيقات الشبكة العنكبوتية، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن سلبيات الإنترنت. سلبيات الإنترنت أثر دخول الإنترنت على كافة تفاصيل حياة الناس، وبدأ اعتماد كل التطبيقات في الأجهزة الذكية على استخدام الإنترنت للربط بين المستخدمين في شتى أنحاء العالم، وهذا أدى إلى زوال الحواجز بين مختلف الناس، وإلغاء الحدود والقيود الكثيرة بشكل افتراضي الأمر الذي أدى إلى ظهور العديد من سلبيات الإنترنت على من يستخدم هذه الوسيلة التقنية، وعليه فإن أهم سلبيات الإنترنت ما يلي: التأثير على الأطفال والمرهقين أخلاقيًا: وهي من أهم سلبيات الإنترنت من خلال وجود العديد من المواقع ذات المحتوى الهابط، والتي يمكن لها أن تؤثر على سلوكيات الأطفال والمراهقين. الدعوة إلى العنصرية: وذلك من خلال وجود العديد من المنظمات العنصرية التي تسعى إلى نشر أفكارها العنصرية من خلال الإنترنت. الدعوة إلى الانتحار: من خلال وجود بعض المواقع وغرف المحادثة التي تبث بعض الأفكار المتعلقة بالانتحار، وأساليبه المختلفة. الاحتيال الإلكتروني: وذلك من خلال عمليات البيع والشراء والتملك الوهمية التي تقوم من خلال بعض المواقع بالحصول على مبالغ من قبل أشخاص مقابل حصولهم على خدمات، أو سلع محددة، ولا يتم حصولهم على هذه السلع لأن تلك المواقع مزيفة. نشر الإشاعات: وذلك من خلال الاستخدام الخاطئ لغرف المحادثة ومواقع التواصل الاجتماعي، حيث يتم نشر الإشاعات والأخبار غير الصحيحة المتعلقة بالأفراد مما يؤثر على سمعتهم وحياتهم الشخصية. التأثير على صحة الإنسان: وذلك من خلال الانغماس في المواقع الإلكترونية بطريقة تؤثر على صحة الإنسان عن طريق الجلوس لفترات طويلة أمام الشاشات الإلكترونية دون حراك. الانعزال الاجتماعي: وذلك من جعل الإنسان لا يتواصل مع البيئة التي تحيط به بسبب الوقت الطويل الذي يقضيه على المواقع، ما يؤثر على علاقاتهم الشخصية بشكل سلبي. دور الأهل في الرقابة على الإنترنت إن ما تحتويه مواقع الشبكة العنكبوتية المختلفة يجعل الأهل أكثر حرصًا على مراقبة الأبناء عند استخدام المواقع المختلفة، ويكون دور الأهل أكثر إيجابية عند نشر الوعي لدى الأبناء، وتثقيفهم عن سلبيات الإنترنت إلى درجة تجعلهم قادرين على تمييز المحتوى المناسب من غير المناسب، وجعل الرقابة ذاتية على أنفسهم قبل أن تكون من ذويهم، بالإضافة إلى إرشاد الأبناء على مواقع مفيدة، أو تعليمية تسهم في تطوير شخصياتهم.

سلبيات الإنترنت

سلبيات الإنترنت

بواسطة: - آخر تحديث: 8 أبريل، 2018

شبكة الإنترنت

أدت الثورة التكنولوجية الهائلة إلى ظهور العديد من المستجدات التقنية، والتي أثرت على حياة الإنسان بشكل كبير، من خلال تغيير طرق ممارسة النشاطات اليومية، وطرق التواصل مع الأشخاص الواقعيين، أو الذين يعيشون في مناطق بعيدة، وشكّلت شبكة الإنترنت وسيلة هامة في تقريب التواصل بين الناس، وإيجاد أسلوب أسهل للحياة من خلال تطوير سبل إنجاز المهمات، وتحديث المعلومات، وتحديد مواقع الأشخاص، وغيرها من الفوائد العظيمة الأخرى، ومن ناحية أخرى أثرت الشبكة العنكبوتية على العديد من المجالات الحياتية بشكل سلبي من خلال ما يتسبب به استخدام تطبيقات الشبكة العنكبوتية، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن سلبيات الإنترنت.

سلبيات الإنترنت

أثر دخول الإنترنت على كافة تفاصيل حياة الناس، وبدأ اعتماد كل التطبيقات في الأجهزة الذكية على استخدام الإنترنت للربط بين المستخدمين في شتى أنحاء العالم، وهذا أدى إلى زوال الحواجز بين مختلف الناس، وإلغاء الحدود والقيود الكثيرة بشكل افتراضي الأمر الذي أدى إلى ظهور العديد من سلبيات الإنترنت على من يستخدم هذه الوسيلة التقنية، وعليه فإن أهم سلبيات الإنترنت ما يلي:

  • التأثير على الأطفال والمرهقين أخلاقيًا: وهي من أهم سلبيات الإنترنت من خلال وجود العديد من المواقع ذات المحتوى الهابط، والتي يمكن لها أن تؤثر على سلوكيات الأطفال والمراهقين.
  • الدعوة إلى العنصرية: وذلك من خلال وجود العديد من المنظمات العنصرية التي تسعى إلى نشر أفكارها العنصرية من خلال الإنترنت.
  • الدعوة إلى الانتحار: من خلال وجود بعض المواقع وغرف المحادثة التي تبث بعض الأفكار المتعلقة بالانتحار، وأساليبه المختلفة.
  • الاحتيال الإلكتروني: وذلك من خلال عمليات البيع والشراء والتملك الوهمية التي تقوم من خلال بعض المواقع بالحصول على مبالغ من قبل أشخاص مقابل حصولهم على خدمات، أو سلع محددة، ولا يتم حصولهم على هذه السلع لأن تلك المواقع مزيفة.
  • نشر الإشاعات: وذلك من خلال الاستخدام الخاطئ لغرف المحادثة ومواقع التواصل الاجتماعي، حيث يتم نشر الإشاعات والأخبار غير الصحيحة المتعلقة بالأفراد مما يؤثر على سمعتهم وحياتهم الشخصية.
  • التأثير على صحة الإنسان: وذلك من خلال الانغماس في المواقع الإلكترونية بطريقة تؤثر على صحة الإنسان عن طريق الجلوس لفترات طويلة أمام الشاشات الإلكترونية دون حراك.
  • الانعزال الاجتماعي: وذلك من جعل الإنسان لا يتواصل مع البيئة التي تحيط به بسبب الوقت الطويل الذي يقضيه على المواقع، ما يؤثر على علاقاتهم الشخصية بشكل سلبي.

دور الأهل في الرقابة على الإنترنت

إن ما تحتويه مواقع الشبكة العنكبوتية المختلفة يجعل الأهل أكثر حرصًا على مراقبة الأبناء عند استخدام المواقع المختلفة، ويكون دور الأهل أكثر إيجابية عند نشر الوعي لدى الأبناء، وتثقيفهم عن سلبيات الإنترنت إلى درجة تجعلهم قادرين على تمييز المحتوى المناسب من غير المناسب، وجعل الرقابة ذاتية على أنفسهم قبل أن تكون من ذويهم، بالإضافة إلى إرشاد الأبناء على مواقع مفيدة، أو تعليمية تسهم في تطوير شخصياتهم.