البحث عن مواضيع

سكر الحمل مرض يصيب المرأة الحامل نتيجة اختلال الهرمونات في فترة الحمل، حيث يعجز جسم الحامل عن إفراز هرمون الأنسولين المسؤول عن توزيع السكر من الدم إلى أعضاء الجسم، كما يصاب 6% من النساء بسكر الحمل بعد الشهر الأول منه أو في نهايته، وغالبا يختفي بعد الولادة، و على الرغم من سرعة الشفاء من المرض، إلا أنه يتوجب على المرأة الحامل المصابة بسكر الحمل الحصول على العلاج الفوري خوفا من حدوث المضاعفات على الجنين أو الأم. أسباب سكر الحمل الوراثة تلعب دور رئيسي في اصابة الحامل بمرض السكري وخاصة اذا كان أحد افراد عائلة الأم مصابا به. السمنة المفرطة قبل الحمل. الاصابة بسكري الحمل في الحمل السابق. إصابة المرأة الحامل بارتفاع ضغط الدم. حمل المرأة وهي فوق 35سنة. زيادة الوزن خلال الشهور الأولى بفترة وجيزة. اذا كانت الحامل تعاني من زيادة في سوائل الجنين. الإصابة بمرض تكيس المبايض لأنه يؤدي الى رفع معدلات الجلوكوز في الدم. أعراض سكر الحمل هناك العديد من الأعراض التي تظهر على المرأة المصابة بسكر الحمل، و التي تتضمن التالي:  العطش الشديد و المستمر.  الشعور بالتعب و الارهاق. كثرة التبول. عدم وضوح الرؤية. التهابات بالبول والمهبل والجلد بشكل متكرر.  الغثيان المتكرر. مخاطر سكر الحمل على الحامل والجنين تتمثل المخاطر المترتبة على الإصابة بسكر الحمل ما يلي: مشاكل للأم: قد تتعرض الحامل إلى تسمم الحمل، وارتفاع الضغط، و حدوث التهابات مهبيلة متكررة و عسر الولادة. مشاكل للجنين، تتمثل في زيادة حجمه عن المعدل الطبيعي، وزيادة كمية السائل الأمنيوسي حوله، وهذا يسبب عدم نزول رأس الجنين لكثرة الماء حوله، بالإضافة إلى حدوث مشاكل في التنفس، و احتمال الولادة المبكرة، و إصابة الجنين بالصفراء. علاج سكر الحمل يمكن التخلص من سكر الحمل، أو التقليل من آثاره السلبية على الحامل و الجنين، من خلال العديد من الطرق الصحية منها: التغذية الصحية لتفادي الارتفاع و الانخفاض الشديد في مستوى سكر الدم. يجب أن يحتوي النظام الغذائي على السعرات الحرارية اللازمة للحامل، والأطعمة الغنية بالألياف وقليلة الدسم، ويفضل الأطعمة المشوية أو المسلوقة، والتركيز على الخضار والحبوب والبقوليات. ممارسة الرياضة لحرق السعرات الحرارية و بالتالي التحكم بخفض مستويات السكر في الدم، لذا ينصح الحامل بممارسة الرياضة بعد تناول الوجبات، لكن يجب استشارة الطبيب بنوع الرياضة. يتم اللجوء إلى الأنسولين في حالة عدم القدرة على التحكم بمستوى السكر عن طريق التغذية والرياضة. اقرأ ايضا: الفواكة المفيدة للحامل في الأشهر الأولى حرقة المعدة عند الحامل فوائد ماء الورد للمرأة الحامل

سكر الحمل أسبابه وعلاجه

سكر الحمل أسبابه وعلاجه
بواسطة: - آخر تحديث: 14 مارس، 2017

سكر الحمل مرض يصيب المرأة الحامل نتيجة اختلال الهرمونات في فترة الحمل، حيث يعجز جسم الحامل عن إفراز هرمون الأنسولين المسؤول عن توزيع السكر من الدم إلى أعضاء الجسم، كما يصاب 6% من النساء بسكر الحمل بعد الشهر الأول منه أو في نهايته، وغالبا يختفي بعد الولادة، و على الرغم من سرعة الشفاء من المرض، إلا أنه يتوجب على المرأة الحامل المصابة بسكر الحمل الحصول على العلاج الفوري خوفا من حدوث المضاعفات على الجنين أو الأم.

أسباب سكر الحمل

  • الوراثة تلعب دور رئيسي في اصابة الحامل بمرض السكري وخاصة اذا كان أحد افراد عائلة الأم مصابا به.
  • السمنة المفرطة قبل الحمل.
  • الاصابة بسكري الحمل في الحمل السابق.
  • إصابة المرأة الحامل بارتفاع ضغط الدم.
  • حمل المرأة وهي فوق 35سنة.
  • زيادة الوزن خلال الشهور الأولى بفترة وجيزة.
  • اذا كانت الحامل تعاني من زيادة في سوائل الجنين.
  • الإصابة بمرض تكيس المبايض لأنه يؤدي الى رفع معدلات الجلوكوز في الدم.

أعراض سكر الحمل

هناك العديد من الأعراض التي تظهر على المرأة المصابة بسكر الحمل، و التي تتضمن التالي:

  •  العطش الشديد و المستمر.
  •  الشعور بالتعب و الارهاق.
  • كثرة التبول.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • التهابات بالبول والمهبل والجلد بشكل متكرر.
  •  الغثيان المتكرر.

مخاطر سكر الحمل على الحامل والجنين

تتمثل المخاطر المترتبة على الإصابة بسكر الحمل ما يلي:

  • مشاكل للأم: قد تتعرض الحامل إلى تسمم الحمل، وارتفاع الضغط، و حدوث التهابات مهبيلة متكررة و عسر الولادة.
  • مشاكل للجنين، تتمثل في زيادة حجمه عن المعدل الطبيعي، وزيادة كمية السائل الأمنيوسي حوله، وهذا يسبب عدم نزول رأس الجنين لكثرة الماء حوله، بالإضافة إلى حدوث مشاكل في التنفس، و احتمال الولادة المبكرة، و إصابة الجنين بالصفراء.

علاج سكر الحمل

يمكن التخلص من سكر الحمل، أو التقليل من آثاره السلبية على الحامل و الجنين، من خلال العديد من الطرق الصحية منها:

  • التغذية الصحية لتفادي الارتفاع و الانخفاض الشديد في مستوى سكر الدم.
  • يجب أن يحتوي النظام الغذائي على السعرات الحرارية اللازمة للحامل، والأطعمة الغنية بالألياف وقليلة الدسم، ويفضل الأطعمة المشوية أو المسلوقة، والتركيز على الخضار والحبوب والبقوليات.
  • ممارسة الرياضة لحرق السعرات الحرارية و بالتالي التحكم بخفض مستويات السكر في الدم، لذا ينصح الحامل بممارسة الرياضة بعد تناول الوجبات، لكن يجب استشارة الطبيب بنوع الرياضة.
  • يتم اللجوء إلى الأنسولين في حالة عدم القدرة على التحكم بمستوى السكر عن طريق التغذية والرياضة.

اقرأ ايضا:
الفواكة المفيدة للحامل في الأشهر الأولى
حرقة المعدة عند الحامل
فوائد ماء الورد للمرأة الحامل