البحث عن مواضيع

يعتبر سرطان الخصية أحد السرطانات التي تصيب الإنسان، وهذا النوع من السرطانات يتشكل في الخصيتين عند الرجال، وتمثل الخصيتين أحد أجزاء الجهاز التناسلي الذكري، وتعتبر الخصيتين هي الغدد المسؤولة عن إنتاج الحيوانات المنوية بالإضافة إلى هرمون التيستوستيرون، وعادة ما يبدأ سرطان الخصية في الخلايا التناسلية، ويعتبر هذا النوع من السرطانات أكثر شيوعاً في الذكور خاصة متوسطي العمر منهم، وعند الحديث عن سرطان الخصية فإنه يتوارد إلى الأذهان مدى تأثير هذا السرطان على قدرة الرجل على الإنجاب وهذا ما سيكون موضوع حديثنا في هذا المقال. سرطان الخصية والإنجاب يعتبر سرطان الخصية أكثر السرطانات شيوعا لدى الرجال في معظم دول العالم. أثبتت الدراسات أن معظم الرجال المصايين بسرطان الخصية الذين برغبون في الإنجاب ينجحون في ذلك بعد إتمام علاجهم. قد يعاني الرجال الذين خضعوا لعملية إزالة الورم من الخصية من بعض المشاكل، إلا أنه وفي واقع الحال حتى الرجال الذين عولجوا بالاشعة وكيميائيا فإنه يمكنهم الإنجاب. في بعض الحالات فإن المرضى يواجهون صعوبة في إنجاب الأطفال حيث أن المرض مرتبط بإنخفاض نسبة الخصوبة. تم إجراء دراسة على 200 مريض، حيث نجح 77% منهم في إنجاب طفل. وفي ذات الدراسة أنجب 10% آخرون بعد خضوعهم للعلاج من أجل الإنجاب. ينصح بعض الأطباء الرجال المصابين بسرطان الخصية بإيداع منيهم في بنك وذلك قبل الخضوع للعلاج. تبلغ أعلى نسبة في الاصابة بسرطان الخصية على مستوى العالم في الدنمارك والنرويج وسويسرا. أعراض الإصابة بسرطان الخصية وجود ألم في إحدى الخصيتين عند الرجل أو تغير الشعور فيهما لديه. حدوث تورم أو عدم ارتياح في الخصيتين. حدوث تورم في كيس الصفن. الشعور بألم في المنطقة أسفل البطن وأعلى الفخذ. حدوث تجمع للسوائل في كيس الصفن أي في وعاء الخصيتين. تشخيص وعلاج الإصابة بسرطان الخصية يتم استخدام مجموعة من التقنيات التشخيصية بهدف تشخيص سرطان الخصية، ومن هذه التقنيات إجراء فحص بدني كامل، وأخذ خزعة من الخصية، وإجراء صور الأشعة فوق الصوتية بهدف الحصول على صور للخصيتين والأنسجة أيضا. كما يتم إجراء فحوصات الدم بهدف فحص وجود خلايا شاذة عند المريض أو لا. يتم إخضاع المريض للعلاج المناسب بناء على مدى انتشار المرض في الجسم، وحجم الورم بالإضافة إلى مرحلة تقدمه. تتضمن الخطة العلاجية للمريض إخضاعه للعلاج الإشعاعي مع الجراحة، بالإضافة إلى العلاج الكيماوي والعلاج الهرموني. قد تؤدي بعض العلاجات إلى العقم عند بعض المرضى، لذلك  فإنه ينصح بتخزين الحيوانات المنوية قبل البدء بالعلاج لمن يرغبون بالإنجاب فيما بعد. المراجع 1  2

سرطان الخصية والإنجاب

سرطان الخصية والإنجاب
بواسطة: - آخر تحديث: 18 مايو، 2017

يعتبر سرطان الخصية أحد السرطانات التي تصيب الإنسان، وهذا النوع من السرطانات يتشكل في الخصيتين عند الرجال، وتمثل الخصيتين أحد أجزاء الجهاز التناسلي الذكري، وتعتبر الخصيتين هي الغدد المسؤولة عن إنتاج الحيوانات المنوية بالإضافة إلى هرمون التيستوستيرون، وعادة ما يبدأ سرطان الخصية في الخلايا التناسلية، ويعتبر هذا النوع من السرطانات أكثر شيوعاً في الذكور خاصة متوسطي العمر منهم، وعند الحديث عن سرطان الخصية فإنه يتوارد إلى الأذهان مدى تأثير هذا السرطان على قدرة الرجل على الإنجاب وهذا ما سيكون موضوع حديثنا في هذا المقال.

سرطان الخصية والإنجاب

  • يعتبر سرطان الخصية أكثر السرطانات شيوعا لدى الرجال في معظم دول العالم.
  • أثبتت الدراسات أن معظم الرجال المصايين بسرطان الخصية الذين برغبون في الإنجاب ينجحون في ذلك بعد إتمام علاجهم.
  • قد يعاني الرجال الذين خضعوا لعملية إزالة الورم من الخصية من بعض المشاكل، إلا أنه وفي واقع الحال حتى الرجال الذين عولجوا بالاشعة وكيميائيا فإنه يمكنهم الإنجاب.
  • في بعض الحالات فإن المرضى يواجهون صعوبة في إنجاب الأطفال حيث أن المرض مرتبط بإنخفاض نسبة الخصوبة.
  • تم إجراء دراسة على 200 مريض، حيث نجح 77% منهم في إنجاب طفل.
  • وفي ذات الدراسة أنجب 10% آخرون بعد خضوعهم للعلاج من أجل الإنجاب.
  • ينصح بعض الأطباء الرجال المصابين بسرطان الخصية بإيداع منيهم في بنك وذلك قبل الخضوع للعلاج.
  • تبلغ أعلى نسبة في الاصابة بسرطان الخصية على مستوى العالم في الدنمارك والنرويج وسويسرا.

أعراض الإصابة بسرطان الخصية

  • وجود ألم في إحدى الخصيتين عند الرجل أو تغير الشعور فيهما لديه.
  • حدوث تورم أو عدم ارتياح في الخصيتين.
  • حدوث تورم في كيس الصفن.
  • الشعور بألم في المنطقة أسفل البطن وأعلى الفخذ.
  • حدوث تجمع للسوائل في كيس الصفن أي في وعاء الخصيتين.

تشخيص وعلاج الإصابة بسرطان الخصية

  • يتم استخدام مجموعة من التقنيات التشخيصية بهدف تشخيص سرطان الخصية، ومن هذه التقنيات إجراء فحص بدني كامل، وأخذ خزعة من الخصية، وإجراء صور الأشعة فوق الصوتية بهدف الحصول على صور للخصيتين والأنسجة أيضا.
  • كما يتم إجراء فحوصات الدم بهدف فحص وجود خلايا شاذة عند المريض أو لا.
  • يتم إخضاع المريض للعلاج المناسب بناء على مدى انتشار المرض في الجسم، وحجم الورم بالإضافة إلى مرحلة تقدمه.
  • تتضمن الخطة العلاجية للمريض إخضاعه للعلاج الإشعاعي مع الجراحة، بالإضافة إلى العلاج الكيماوي والعلاج الهرموني.
  • قد تؤدي بعض العلاجات إلى العقم عند بعض المرضى، لذلك  فإنه ينصح بتخزين الحيوانات المنوية قبل البدء بالعلاج لمن يرغبون بالإنجاب فيما بعد.

المراجع 1  2