نبذة عن سرطان الثدي سرطان الثدي من الأورام الخبيثة الناتجة عن نمو غير طبيعي لخلايا الثدي، و يعد هذا النوع من السرطان أكثر ما يصيب السيدات على اختلاف أعمارهم، حيث يبدأ سرطان الثدي عادة في البطانة الداخلية لقنوات الحليب، و يتم تقسيم الثدي عادة إلى أربعة أرباع، و غالبا ما يتمثل السرطان بورم قاسي عند الضغط عليه، و المرتبط في بعض الأحيان بدخول الحلمة إلى داخل الثدي، و عندما يهاجم السرطان باقي الثدي موضعيا يتغير لون الجلد و شكله، حيث يصبح شكل الجلد أقرب إلى شكل قشرة حبة البرتقال، و السبب في ذلك هو مهاجمة القنوات الليمفاوية مما يؤدي إلى إغلاقها، و حدوث استسقاء في الثدي. اعراض سرطان الثدي قد تختلف أعراض سرطان الثدي من مريض إلى آخر، لكنها بالتأكيد تتشابه في معظم هذه الأعراض: نمو و تضخم الأنسجة المكونة للثدي، و التي تنتهي بالظهور ككتلة صلبة بارزة تحت الجلد. حدوث تغيرات غير طبيعية و ملحوظة في ثدي المرأة، كوجود أورام و انتفاخات. بروز بعض الأورام تحت أحد الإبطين أو كليهما، و يكون ذلك نتيجة تورم الأنسجة الليمفاوية الموجودة هناك. تغير ملحوظ في حجم الثدي غير المبرر، إذ ينتفخ بشكل كبير، و الشعور بثقل كبير فيه، و ارتفاع في درجة حرارته بمعدل ملاحظ عن بقية أعضاء الجسم. اسباب سرطان الثدي يوجد العديد من الأسباب و العوامل المؤدية إلى الإصابة بسرطان الثدي منها: الجنس: بحيث أن احتمالية الإصابة بالمرض تكون أكبر عند الإناث. التقدم بالعمر: فاحتمالية الاصابة تزداد مع التقدم بالعمر. العوامل الوراثية و الجينات: احتمالية الإصابة تزداد في حال وجود مصابين آخرين بالعائلة نفسها. الوزن الزائد و السمنة تزيد من احتمالية الإصابة بالمرض. وجود خلل في الهرمونات. حدوث حمل في سن متأخر. ممارسة بعض العادات السيئة كالتدخين. الإصابة المسبقة بسرطان الثدي. وجود أورام حميدة في الثدي. استخدام الرضاعة الصناعية، و عدم إرضاع الأم لأطفالها من الثدي. علاج سرطان الثدي من المهم كشف الورم السرطاني قبل وصوله إلى مراحل متقدمة جدا، فيجب على المرأة أن تقوم بالفحص الذاتي المنتظم حتى يتم كشفه بمراحل مبكرة، و بالتالي زيادة فرصة العلاج و الشفاء، و هناك العديد من العلاجات التي يمكن اللجوء إليها، و التي تعتمد على مرحلة المرض و نوع الخلايا السرطانية، بالإضافة إلى رغبة المريض من العلاجات المستخدمة لمرض سرطان الثدي، حيث يمكن أن يتم العلاج من خلال التخلص من الورم ،مع إبقاء الثدي من خلال العلاج الإشعاعي، و يمكن أن يتم اتخاذ العلاج الكيميائي المكمل و العلاج بالهرمونات، كما يمكن اللجوء إلى استئصال الثدي و الغدد الليمفاوية تحت الإبط في حال كان المرض بمراحله المتقدمة، و يمكن اللجوء إلى العلاج الكيميائي بشكل مبدئي، و استئصال الورم، و الإبقاء على الثدي، و من ثم العلاجات الأخرى المكملة، و هذا العلاج يستخدم في حالة وصول المرض لمراحل متقدمة جدا.

سرطان الثدي

سرطان الثدي

بواسطة: - آخر تحديث: 2 أغسطس، 2018

تصفح أيضاً

نبذة عن سرطان الثدي

سرطان الثدي من الأورام الخبيثة الناتجة عن نمو غير طبيعي لخلايا الثدي، و يعد هذا النوع من السرطان أكثر ما يصيب السيدات على اختلاف أعمارهم، حيث يبدأ سرطان الثدي عادة في البطانة الداخلية لقنوات الحليب، و يتم تقسيم الثدي عادة إلى أربعة أرباع، و غالبا ما يتمثل السرطان بورم قاسي عند الضغط عليه، و المرتبط في بعض الأحيان بدخول الحلمة إلى داخل الثدي، و عندما يهاجم السرطان باقي الثدي موضعيا يتغير لون الجلد و شكله، حيث يصبح شكل الجلد أقرب إلى شكل قشرة حبة البرتقال، و السبب في ذلك هو مهاجمة القنوات الليمفاوية مما يؤدي إلى إغلاقها، و حدوث استسقاء في الثدي.

اعراض سرطان الثدي

قد تختلف أعراض سرطان الثدي من مريض إلى آخر، لكنها بالتأكيد تتشابه في معظم هذه الأعراض:

نمو و تضخم الأنسجة المكونة للثدي، و التي تنتهي بالظهور ككتلة صلبة بارزة تحت الجلد.

حدوث تغيرات غير طبيعية و ملحوظة في ثدي المرأة، كوجود أورام و انتفاخات.

بروز بعض الأورام تحت أحد الإبطين أو كليهما، و يكون ذلك نتيجة تورم الأنسجة الليمفاوية الموجودة هناك.

تغير ملحوظ في حجم الثدي غير المبرر، إذ ينتفخ بشكل كبير، و الشعور بثقل كبير فيه، و ارتفاع في درجة حرارته بمعدل ملاحظ عن بقية أعضاء الجسم.

اسباب سرطان الثدي

يوجد العديد من الأسباب و العوامل المؤدية إلى الإصابة بسرطان الثدي منها:

الجنس: بحيث أن احتمالية الإصابة بالمرض تكون أكبر عند الإناث.

التقدم بالعمر: فاحتمالية الاصابة تزداد مع التقدم بالعمر.

العوامل الوراثية و الجينات: احتمالية الإصابة تزداد في حال وجود مصابين آخرين بالعائلة نفسها.

الوزن الزائد و السمنة تزيد من احتمالية الإصابة بالمرض.

وجود خلل في الهرمونات.

حدوث حمل في سن متأخر.

ممارسة بعض العادات السيئة كالتدخين.

الإصابة المسبقة بسرطان الثدي.

وجود أورام حميدة في الثدي.

استخدام الرضاعة الصناعية، و عدم إرضاع الأم لأطفالها من الثدي.

علاج سرطان الثدي

من المهم كشف الورم السرطاني قبل وصوله إلى مراحل متقدمة جدا، فيجب على المرأة أن تقوم بالفحص الذاتي المنتظم حتى يتم كشفه بمراحل مبكرة، و بالتالي زيادة فرصة العلاج و الشفاء، و هناك العديد من العلاجات التي يمكن اللجوء إليها، و التي تعتمد على مرحلة المرض و نوع الخلايا السرطانية، بالإضافة إلى رغبة المريض من العلاجات المستخدمة لمرض سرطان الثدي، حيث يمكن أن يتم العلاج من خلال التخلص من الورم ،مع إبقاء الثدي من خلال العلاج الإشعاعي، و يمكن أن يتم اتخاذ العلاج الكيميائي المكمل و العلاج بالهرمونات، كما يمكن اللجوء إلى استئصال الثدي و الغدد الليمفاوية تحت الإبط في حال كان المرض بمراحله المتقدمة، و يمكن اللجوء إلى العلاج الكيميائي بشكل مبدئي، و استئصال الورم، و الإبقاء على الثدي، و من ثم العلاجات الأخرى المكملة، و هذا العلاج يستخدم في حالة وصول المرض لمراحل متقدمة جدا.