البحث عن مواضيع

يعتبر سرطان البروستات أحد السرطانات التي تصيب الرجال وهو السرطان الذي ينشأ في غدة البروستات، وتعتبر غدة البروستات هي جزء من الجهاز التناسلي الذكري، وعادة ما يصيب سرطان البروستات الرجال الأكبر سناً، وإذا ما تم اكتشاف المرض مبكراً، فإنه يمكن السيطرة على المرض وقد يعاني المريض من أعراض جانبية محدودة ومؤقتة، ويوجد بعض العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان البروستات والتي من أهمها الرجال الذين تجاوزت أعمارهم سن 60 عاما، وإذا ما كان هناك استعداد وراثي عند الشخص، أو إذا كان الشخص مدمن للكحول بشكل كبير، وسنتحدث في هذا المقال حول سرطان البروستاتا والعادة السرية. سرطان البروستاتا والعادة السرية أثبتت الدراسات بأن ممارسة العادة السرية من قبل صغار السن تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان البروستاتا. في حين أن ممارسة العادة السرية من قبل كبار السن تخفض من احتمالية الإصابة بسرطان البروستاتا. بشكل عام فإن كثرة ممارسة سرطان البروستات من قبل صغار السن تؤدي إلى ارتفاع نسب الهرمون الذكرية في الدم، وهذا ما يؤدي إلى حدوث استجابة خلوية في بعض خلايا البروستات، حيث أن هذه الاستجابة تحفز تحول الخلايا إلى خلايا سرطانية مستجيبة للهرمونات. بينما تؤدي ممارسة العادة السرية من قبل كبار السن إلى التخلص من بعض المواد التي يسبب بقاؤها داخل البروستاتا لفترة طويلة من الزمن حدوث سرطانات من أنواع مختلفة. أعراض الإصابة بسرطان البروستاتا حدوث تكرر في التبول. قد تحدث مشاكل في التبول. يلاحظ وجود دم في البول في كثير من الأحيان. الشعور بألم في الظهر أو الساق. يحدث فقدان في الشهية في كثير من الأحيان. يشعر المريض بألم في العظام في حال حدوث انتشار للمرض. تشخيص وعلاج الإصابة بسرطان البروستاتا يتم إجراء مجموعة من الفحوصات للمريض من أبرزها الفحص البدني الكامل. يتم إخضاع المريض لفحص مستضد البروستات النوعي (PSA) بهدف البحث عن نوع معين من البروتين الذي يتم إنتاجه من الخلايا الموجودة في غدة البروستاتا. يتم أخذ خزعة من البروستات، وإخضاع المريض لفحص الموجات فوق الصوتية عبر المستقيم بهدف أخذ صور عن غدة البروستاتا والأنسجة المحيطة بهذه الغدة. كما يتم إخضاع المريض للتصوير المقطعي للحوض والعظم وذلك بهدف معرفة مدى انتشار المرض في الجسم. يعتمد علاج المريض المصاب بسرطان البروستاتا على مدى انتشار المرض في الجسم، بالإضافة إلى مدى حجم الورم ومرحلة تقدم الورم. يخص العلاج فإنه يتضمن العلاج الإشعاعي مع الجراحة، والعلاج الكيماوي، بالإضافة إلى العلاج بالتبريد والعلاج الهرموني. المراجع:  1   2

سرطان البروستاتا والعادة السرية

سرطان البروستاتا والعادة السرية
بواسطة: - آخر تحديث: 18 مايو، 2017

يعتبر سرطان البروستات أحد السرطانات التي تصيب الرجال وهو السرطان الذي ينشأ في غدة البروستات، وتعتبر غدة البروستات هي جزء من الجهاز التناسلي الذكري، وعادة ما يصيب سرطان البروستات الرجال الأكبر سناً، وإذا ما تم اكتشاف المرض مبكراً، فإنه يمكن السيطرة على المرض وقد يعاني المريض من أعراض جانبية محدودة ومؤقتة، ويوجد بعض العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان البروستات والتي من أهمها الرجال الذين تجاوزت أعمارهم سن 60 عاما، وإذا ما كان هناك استعداد وراثي عند الشخص، أو إذا كان الشخص مدمن للكحول بشكل كبير، وسنتحدث في هذا المقال حول سرطان البروستاتا والعادة السرية.

سرطان البروستاتا والعادة السرية

  • أثبتت الدراسات بأن ممارسة العادة السرية من قبل صغار السن تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان البروستاتا.
  • في حين أن ممارسة العادة السرية من قبل كبار السن تخفض من احتمالية الإصابة بسرطان البروستاتا.
  • بشكل عام فإن كثرة ممارسة سرطان البروستات من قبل صغار السن تؤدي إلى ارتفاع نسب الهرمون الذكرية في الدم، وهذا ما يؤدي إلى حدوث استجابة خلوية في بعض خلايا البروستات، حيث أن هذه الاستجابة تحفز تحول الخلايا إلى خلايا سرطانية مستجيبة للهرمونات.
  • بينما تؤدي ممارسة العادة السرية من قبل كبار السن إلى التخلص من بعض المواد التي يسبب بقاؤها داخل البروستاتا لفترة طويلة من الزمن حدوث سرطانات من أنواع مختلفة.

أعراض الإصابة بسرطان البروستاتا

  • حدوث تكرر في التبول.
  • قد تحدث مشاكل في التبول.
  • يلاحظ وجود دم في البول في كثير من الأحيان.
  • الشعور بألم في الظهر أو الساق.
  • يحدث فقدان في الشهية في كثير من الأحيان.
  • يشعر المريض بألم في العظام في حال حدوث انتشار للمرض.

تشخيص وعلاج الإصابة بسرطان البروستاتا

  • يتم إجراء مجموعة من الفحوصات للمريض من أبرزها الفحص البدني الكامل.
  • يتم إخضاع المريض لفحص مستضد البروستات النوعي (PSA) بهدف البحث عن نوع معين من البروتين الذي يتم إنتاجه من الخلايا الموجودة في غدة البروستاتا.
  • يتم أخذ خزعة من البروستات، وإخضاع المريض لفحص الموجات فوق الصوتية عبر المستقيم بهدف أخذ صور عن غدة البروستاتا والأنسجة المحيطة بهذه الغدة.
  • كما يتم إخضاع المريض للتصوير المقطعي للحوض والعظم وذلك بهدف معرفة مدى انتشار المرض في الجسم.
  • يعتمد علاج المريض المصاب بسرطان البروستاتا على مدى انتشار المرض في الجسم، بالإضافة إلى مدى حجم الورم ومرحلة تقدم الورم.
  • يخص العلاج فإنه يتضمن العلاج الإشعاعي مع الجراحة، والعلاج الكيماوي، بالإضافة إلى العلاج بالتبريد والعلاج الهرموني.

المراجع:  1   2