تعريف بالسورة سورةُ لقمانَ من السُّور المكية التي تتمحور حول المواضيع المرتبطة بالعقيدة وتدور حول أصول عقيدة الإسلام الثلاثة، ألا وهي: وَحدانية الله ونبوّة الرسول -عليه الصلاة والسلام- والبعث والنشور، ما عدا آياتها رقم 27 و28 و29 فمدنيةٌ، وتحتل السورة الترتيب الحادي والثلاثين في المصحف الشريف وتقع في الربُّع الرابع والخامس من الحزب الثاني والأربعين من الجزء الحادي والعشرين، وقد نزلت بعد سورة الصافات، وسُميت السورة بهذا الاسم لاشتمالها على قصة لُقمان أحد الصالحين المشهورين بالحكمة من خلال وصاياه لابنه، وهذا المقال يُسلط الضوء على سبب نزول سورة لقمان. سبب نزول سورة لقمان ذكرت كُتب تفسير القرآن الكريم أسبابًا متعددةً لنزول آيات سورة لقمان على الرسول-صلى الله عليه وسلم- وذلك بحسب الحادثة التي أدّت لنزول الوحي بالآية الكريمة وهي: الآية السادسة: نزلت في النضر بن الحارث وهو أحد تجار قريش وكان يذهب بتجارته إلى بلاد الفُرس ويُخبر قريشًا بأخبار أهل العجم ويقول لهم: بأنه محمدًا يُخبرهم بأخبار أقوام مضت كعادٍ وثمود وهو يخبرهم عن رستم وغيره من أكاسرة الفرس؛ فينصرفون عن أخبار الرسول وقراءته للقرآن إلى أخبار النضر بن الحارث ويستملحونها، وقد ذكر ابن عباس-رضي الله عنه- سببًا آخر في نزول هذه الآية أنّ رجلًا اشترى جارية كي تُغني له في الليل والنهار؛ فنزلت في تحريم شراء المغنيات والقيان. الآية الرابعة عشرة: نزلت في الصحابي الجليل سعد بن أبي وقّاص -رضي الله عنه- عندما علمت أمه بإسلامه فحرّمت على نفسها الطعام والشراب والاستظلال من الشمس حتى يعود سعدٌ إلى دين آبائه وأجداده؛ فذكر فِعلها للرسول الكريم فنزلت الآية بوجوب الإحسان إلى الوالدين المُشركيْن وطاعتهما إلا في معصية الخالق. قال تعالى:(وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ): نزلت هذه الآية في أبي بكرٍ الصديق-رضي الله عنه- حيث أتاه عددٌ من رجالات قريشٍ يسألونه عن اتباعه للدِّين الجديد؛ فأجابهم؛ بنعم؛ فذهبوا للنبي-صلى الله عليه وسلم- وأعلنوا إسلامهم متبعين أبا بكرٍ، وهم: سعد بن أبي وقاص وسعد بن زيد وعبد الرحمن بن عوف والزبير بن العوام وعثمان وطلحة- رضوان الله عليهم-. الآية الرابعة والثلاثون: نزلت في رجلٍ من أهل البادية اسمه الحارث بن عمرو جاء يسأل الرسول عن الساعة وعن أمورٍ غيبيةٍ أخرى كموعد نزول المطر وموعد ولادة زوجته ومكان وفاته. مضمون سورة لقمان اشتملت السورة على عدة محاور رئيسية تدور حول مفهوم العقيدة والإيمان بوحدانية الله والنبوة والموت والبعث والنشور كغيرها من السُّور المكية، وأبرز ما تضمنته الآيات: التذكير بحال أهل السعادة ممن اتبعوا سبيل الله وحال أهل الشقاء ممن ابتعدوا عن طريق الحق. القدرة الإلهية في خلق السماوات والأرض وما بينهما مما يُدركه أو لا يُدركه البشر. مواعظ الحكيم لقمان لابنه ووصاياه له بعدم الإشراك بالله وإقامة الصلاة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واستحباب الصبر على المصائب والشدائد وأسلوب التعامل مع الناس واحترام الذات. التأكيد على أن الله وحده عالم الغيب والتذكير بأمارات قدرة الله -تعالى- في الكون.

سبب نزول سورة لقمان

سبب نزول سورة لقمان

بواسطة: - آخر تحديث: 3 يوليو، 2018

تعريف بالسورة

سورةُ لقمانَ من السُّور المكية التي تتمحور حول المواضيع المرتبطة بالعقيدة وتدور حول أصول عقيدة الإسلام الثلاثة، ألا وهي: وَحدانية الله ونبوّة الرسول -عليه الصلاة والسلام- والبعث والنشور، ما عدا آياتها رقم 27 و28 و29 فمدنيةٌ، وتحتل السورة الترتيب الحادي والثلاثين في المصحف الشريف وتقع في الربُّع الرابع والخامس من الحزب الثاني والأربعين من الجزء الحادي والعشرين، وقد نزلت بعد سورة الصافات، وسُميت السورة بهذا الاسم لاشتمالها على قصة لُقمان أحد الصالحين المشهورين بالحكمة من خلال وصاياه لابنه، وهذا المقال يُسلط الضوء على سبب نزول سورة لقمان.

سبب نزول سورة لقمان

ذكرت كُتب تفسير القرآن الكريم أسبابًا متعددةً لنزول آيات سورة لقمان على الرسول-صلى الله عليه وسلم- وذلك بحسب الحادثة التي أدّت لنزول الوحي بالآية الكريمة وهي:

  • الآية السادسةنزلت في النضر بن الحارث وهو أحد تجار قريش وكان يذهب بتجارته إلى بلاد الفُرس ويُخبر قريشًا بأخبار أهل العجم ويقول لهم: بأنه محمدًا يُخبرهم بأخبار أقوام مضت كعادٍ وثمود وهو يخبرهم عن رستم وغيره من أكاسرة الفرس؛ فينصرفون عن أخبار الرسول وقراءته للقرآن إلى أخبار النضر بن الحارث ويستملحونها، وقد ذكر ابن عباس-رضي الله عنه- سببًا آخر في نزول هذه الآية أنّ رجلًا اشترى جارية كي تُغني له في الليل والنهار؛ فنزلت في تحريم شراء المغنيات والقيان.
  • الآية الرابعة عشرةنزلت في الصحابي الجليل سعد بن أبي وقّاص -رضي الله عنه- عندما علمت أمه بإسلامه فحرّمت على نفسها الطعام والشراب والاستظلال من الشمس حتى يعود سعدٌ إلى دين آبائه وأجداده؛ فذكر فِعلها للرسول الكريم فنزلت الآية بوجوب الإحسان إلى الوالدين المُشركيْن وطاعتهما إلا في معصية الخالق.
  • قال تعالى:(وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ): نزلت هذه الآية في أبي بكرٍ الصديق-رضي الله عنه- حيث أتاه عددٌ من رجالات قريشٍ يسألونه عن اتباعه للدِّين الجديد؛ فأجابهم؛ بنعم؛ فذهبوا للنبي-صلى الله عليه وسلم- وأعلنوا إسلامهم متبعين أبا بكرٍ، وهم: سعد بن أبي وقاص وسعد بن زيد وعبد الرحمن بن عوف والزبير بن العوام وعثمان وطلحة- رضوان الله عليهم-.
  • الآية الرابعة والثلاثوننزلت في رجلٍ من أهل البادية اسمه الحارث بن عمرو جاء يسأل الرسول عن الساعة وعن أمورٍ غيبيةٍ أخرى كموعد نزول المطر وموعد ولادة زوجته ومكان وفاته.

مضمون سورة لقمان

اشتملت السورة على عدة محاور رئيسية تدور حول مفهوم العقيدة والإيمان بوحدانية الله والنبوة والموت والبعث والنشور كغيرها من السُّور المكية، وأبرز ما تضمنته الآيات:

  • التذكير بحال أهل السعادة ممن اتبعوا سبيل الله وحال أهل الشقاء ممن ابتعدوا عن طريق الحق.
  • القدرة الإلهية في خلق السماوات والأرض وما بينهما مما يُدركه أو لا يُدركه البشر.
  • مواعظ الحكيم لقمان لابنه ووصاياه له بعدم الإشراك بالله وإقامة الصلاة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واستحباب الصبر على المصائب والشدائد وأسلوب التعامل مع الناس واحترام الذات.
  • التأكيد على أن الله وحده عالم الغيب والتذكير بأمارات قدرة الله -تعالى- في الكون.