سورة الصافات تعدُّ سورة الصافات من السور المكيّة التي نزلتْ على رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في مكة المكرمة، وقد نزلت بعد سورة الأنعام، ويبلغ عدد آياتها 182 آية، وترتيبها السابعة والثلاثون فهي في الجزء الثالث والعشرين والحزب الخامس والأربعين والسادس والأربعين من ترتيب المصحف الشريف، وقد بدأت بقسم إلهيّ شأنُها في هذا شأن كثير من السور القرآنيّة، حيث يقسم الله تعالى في مطلعها بالصافات وهي الملائكة، وتتناول هذه السورة بعض المواضيع العقائديّة كالبعث والجزاء والوحي والتوحيد، وهذا المقال سيسلّط الضوء على هذه السورة من عدّة جوانب. سبب تسمية سورة الصافات تختلفُ أسباب تسمية السور القرآنية، فكلُّ سورة في كتاب الله لها سبب تسمية خاص بها، وقد تجتمع بعض السور في سبب التسمية مع اختلاف الاسم، فقد تأخذُ السورة القرآنيّة اسمها من حادثة برزتْ بين آياتِها وهذا ما كان واضحًا في سورة البقرة التي أخذتْ اسمها من قصة البقرة التي أمرَ الله تعالى قوم موسى -عليه السّلام- بذبحها، وقد تأخذُ السورة القرآنية اسمها من مطلعها، وهذا سبب تسمية كثير من السور في كتاب الله تعالى، كسورة القارعة التي سُمّيت بمطلعها، الذي يقول فيه الله تعالى: "القارعة * ما القارعة * وما أدراكَ ما القارعة" (({القارعة: الآيات 1،2،3}))، وهذا السبب هو سبب تسمية سورة الصافات أيضًا، فقد أقسم الله تعالى في مطلع هذه السورة بالصافات، والصافات هنّ الملائكة الكرام، الصافات قوائمها في الصلاة أو أجنحتها في انتظار أمر الله عزَّ وجلَّ، قال تعالى: "والصافَّاتِ صفًّا" (({الصافات: الآية 1}))، والله تعالى أعلم.  ((تفسير سورة الصافات، "www.alukah.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 02-10-2018، بتصرّف)). سبب نزول سورة الصافات لم يقفِ العلماء على ما يدلُّ على سبب نزول هذه السورة، فعِلمُ أسباب نزول السور القرآنية لم يُحِطْ بكلِّ السور القرآنية، فهناك بعض السور التي لم يردْ في حقِّها أي سبب نزول، وتعتبر هذه السورة من السور التي لم يردْ أيُّ سببٍ في نزولها، أو حادثة أدّتْ لنزول بعض آياتِها، ولكنَّ الناظرَ في تفسير هذه السورة سيقف على القيم التي حملتها وعلى المقاصد التي سعتْ إلى نشرها بين الناس وتوضيحها لهم، ويمكن اعتبار ما حملتْ هذه السورة من قيم هو أبرز أسباب نزولها، فقد تناولت هذه السورة المواضيع الآتية:  إثبات وحدانيّة الله تعالى، وسوق دلائل كثيرة على ذلك، دلَّتْ على انفرادهِ سبحانه بصنعِ المخلوقات العظيمة، التي لا قِبَلَ لغيرِهِ بصنعها، وهي العوالم السماوية بأجزائها وسُكَّانها، ولا قبل لمن على الأرض أن يتطرّق إلى ذلك. تستهدف السورة -كسائر السور المكية- بناء العقيدة في النفوس، وتخليصها من شوائب الشرك في كل صوره وأشكاله، ولكنّها -بصفة خاصة- تعالجُ صورة معينة من صور الشرك، التي كانت سائدة في البيئة العربية الأولى، تلك الصورة التي تزعم أن ثمة قرابة بين الله سبحانه وبين الجن، وتزعم أنه من التزاوج بين الله تعالى والجِنة ولدت الملائكة، ثم تزعم أن الملائكة إناث، وأنهن بنات الله والعياذ بالله، وهذه الأسطورة تتعرض لحملة قوية في هذه السورة، تكشف عن تفاهتها وسُخفها. تتناول السورة جوانب العقيدة الأخرى التي تتناولها السور المكية، فتثبت فكرة التوحيد مستدلة بالكون المشهود، وتنصُّ على أنَّ الشّرك هو السبب في عذاب المعذبين يوم القيامة. تعرض السورة سلسلة من قصص الرسل -عليهم السَّلام- كقصّة نوح وإبراهيم وبَنيه وموسى وأخيه وإلياس ولوط ويونس، وهذا من باب ضرب الأمثال عبرةً للناس وموعظة، وممّا تَقَدّم يمكن اعتبار هذه المقاصد سببًا في نزول هذه السورة خاصّة بعد عدم ورودِ أيّ سبب أو حادثة أدَّتْ لنزولِ آيات سورة الصافات. ((مقاصد سورة الصافات، "www.islamweb.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 02-10-2018، بتصرّف)). فضل سورة الصافات لم يردْ فضلٌ خاصُّ لهذه السورة في السنة النبوية الشريفة، ولكنَّ سورة الصافات تحملُ دونَ شكٍّ ذات فضل القرآن الكريم، من حيث التعبُّدُ والتلاوة، وهذا الفضل واحد لكلِّ سور الكتاب التي لا تتجزأ أبدًا، وقد وردَ في حديث عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: "مَن قرأَ حرفًا من كتابِ اللَّهِ فلهُ بهِ حَسَنةٌ والحسَنةُ بعشرِ أمثالِها" ((الراوي: عبدالله بن مسعود، المحدث: السيوطي، المصدر: مطلع البدرين، الصفحة أو الرقم: 54، خلاصة حكم المحدث: صحيح))، فقراءة القرآن كلُّه خير كما وردَ في الحديث السابق، ومن الجدير بالذكر أنَّه وردَ حديث ضعيف عن النَّبيِّ -عليه الصّلاة والسّلام- يُظهر فضل سورة الصافات وهذا الحديث يُذكرُ للاستئناس ليس إلّا، وهو عن أبي بن كعب قال: إنِّي كنتُ عند النَّبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- فجاء أعرابيٌّ فقال: "يا نبيَّ الله، إنَّ لي أخًا وبه وجعٌ، قال: ما وجعُهُ؟، قال: لممٌ، قال: فأتِنِي به"، فوضعَهُ بين يديهِ فعوَّذهُ بالفاتحة وأوَّل البقرةِ وآيةِ الكرسيِّ و "إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ" وثلاثة من آخر البقرة و "شهِدَ الله" وآية في الأعْراف "إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ" وآخرِ سورةِ المؤمنينَ "فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ" و "وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا"، وعشرٍ منْ أوَّلِ الصافاتِ وثلاثةٍ من آخرِ الحشرِ و "قُلْ هُوَ" والمعوذتينِ فقامَ الرجلُ كأنهُ لم يَشْكُ شيئًا". ((الراوي: أبي بن كعب، المحدث: الذهبي، المصدر: تلخيص العلل المتناهية، الصفحة أو الرقم: 328، خلاصة حكم المحدث: ضعيف))، والله تعلى أعلم. ((ثواب قراءة القرآن الكريم تشمل كل من قرأ القرآن، "www.islamqa.info"، اطُّلِع عليه بتاريخ 02-10-2018، بتصرّف)).

سبب نزول سورة الصافات

سبب نزول سورة الصافات

بواسطة: - آخر تحديث: 3 أكتوبر، 2018

سورة الصافات

تعدُّ سورة الصافات من السور المكيّة التي نزلتْ على رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في مكة المكرمة، وقد نزلت بعد سورة الأنعام، ويبلغ عدد آياتها 182 آية، وترتيبها السابعة والثلاثون فهي في الجزء الثالث والعشرين والحزب الخامس والأربعين والسادس والأربعين من ترتيب المصحف الشريف، وقد بدأت بقسم إلهيّ شأنُها في هذا شأن كثير من السور القرآنيّة، حيث يقسم الله تعالى في مطلعها بالصافات وهي الملائكة، وتتناول هذه السورة بعض المواضيع العقائديّة كالبعث والجزاء والوحي والتوحيد، وهذا المقال سيسلّط الضوء على هذه السورة من عدّة جوانب.

سبب تسمية سورة الصافات

تختلفُ أسباب تسمية السور القرآنية، فكلُّ سورة في كتاب الله لها سبب تسمية خاص بها، وقد تجتمع بعض السور في سبب التسمية مع اختلاف الاسم، فقد تأخذُ السورة القرآنيّة اسمها من حادثة برزتْ بين آياتِها وهذا ما كان واضحًا في سورة البقرة التي أخذتْ اسمها من قصة البقرة التي أمرَ الله تعالى قوم موسى -عليه السّلام- بذبحها، وقد تأخذُ السورة القرآنية اسمها من مطلعها، وهذا سبب تسمية كثير من السور في كتاب الله تعالى، كسورة القارعة التي سُمّيت بمطلعها، الذي يقول فيه الله تعالى: “القارعة * ما القارعة * وما أدراكَ ما القارعة” 1){القارعة: الآيات 1،2،3}، وهذا السبب هو سبب تسمية سورة الصافات أيضًا، فقد أقسم الله تعالى في مطلع هذه السورة بالصافات، والصافات هنّ الملائكة الكرام، الصافات قوائمها في الصلاة أو أجنحتها في انتظار أمر الله عزَّ وجلَّ، قال تعالى: “والصافَّاتِ صفًّا” 2){الصافات: الآية 1}، والله تعالى أعلم.  3)تفسير سورة الصافات، “www.alukah.net”، اطُّلِع عليه بتاريخ 02-10-2018، بتصرّف.

سبب نزول سورة الصافات

لم يقفِ العلماء على ما يدلُّ على سبب نزول هذه السورة، فعِلمُ أسباب نزول السور القرآنية لم يُحِطْ بكلِّ السور القرآنية، فهناك بعض السور التي لم يردْ في حقِّها أي سبب نزول، وتعتبر هذه السورة من السور التي لم يردْ أيُّ سببٍ في نزولها، أو حادثة أدّتْ لنزول بعض آياتِها، ولكنَّ الناظرَ في تفسير هذه السورة سيقف على القيم التي حملتها وعلى المقاصد التي سعتْ إلى نشرها بين الناس وتوضيحها لهم، ويمكن اعتبار ما حملتْ هذه السورة من قيم هو أبرز أسباب نزولها، فقد تناولت هذه السورة المواضيع الآتية:

  •  إثبات وحدانيّة الله تعالى، وسوق دلائل كثيرة على ذلك، دلَّتْ على انفرادهِ سبحانه بصنعِ المخلوقات العظيمة، التي لا قِبَلَ لغيرِهِ بصنعها، وهي العوالم السماوية بأجزائها وسُكَّانها، ولا قبل لمن على الأرض أن يتطرّق إلى ذلك.
  • تستهدف السورة -كسائر السور المكية- بناء العقيدة في النفوس، وتخليصها من شوائب الشرك في كل صوره وأشكاله، ولكنّها -بصفة خاصة- تعالجُ صورة معينة من صور الشرك، التي كانت سائدة في البيئة العربية الأولى، تلك الصورة التي تزعم أن ثمة قرابة بين الله سبحانه وبين الجن، وتزعم أنه من التزاوج بين الله تعالى والجِنة ولدت الملائكة، ثم تزعم أن الملائكة إناث، وأنهن بنات الله والعياذ بالله، وهذه الأسطورة تتعرض لحملة قوية في هذه السورة، تكشف عن تفاهتها وسُخفها.
  • تتناول السورة جوانب العقيدة الأخرى التي تتناولها السور المكية، فتثبت فكرة التوحيد مستدلة بالكون المشهود، وتنصُّ على أنَّ الشّرك هو السبب في عذاب المعذبين يوم القيامة.
  • تعرض السورة سلسلة من قصص الرسل -عليهم السَّلام- كقصّة نوح وإبراهيم وبَنيه وموسى وأخيه وإلياس ولوط ويونس، وهذا من باب ضرب الأمثال عبرةً للناس وموعظة،

وممّا تَقَدّم يمكن اعتبار هذه المقاصد سببًا في نزول هذه السورة خاصّة بعد عدم ورودِ أيّ سبب أو حادثة أدَّتْ لنزولِ آيات سورة الصافات. 4)مقاصد سورة الصافات، “www.islamweb.net”، اطُّلِع عليه بتاريخ 02-10-2018، بتصرّف.

فضل سورة الصافات

لم يردْ فضلٌ خاصُّ لهذه السورة في السنة النبوية الشريفة، ولكنَّ سورة الصافات تحملُ دونَ شكٍّ ذات فضل القرآن الكريم، من حيث التعبُّدُ والتلاوة، وهذا الفضل واحد لكلِّ سور الكتاب التي لا تتجزأ أبدًا، وقد وردَ في حديث عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: “مَن قرأَ حرفًا من كتابِ اللَّهِ فلهُ بهِ حَسَنةٌ والحسَنةُ بعشرِ أمثالِها” 5)الراوي: عبدالله بن مسعود، المحدث: السيوطي، المصدر: مطلع البدرين، الصفحة أو الرقم: 54، خلاصة حكم المحدث: صحيح، فقراءة القرآن كلُّه خير كما وردَ في الحديث السابق، ومن الجدير بالذكر أنَّه وردَ حديث ضعيف عن النَّبيِّ -عليه الصّلاة والسّلام- يُظهر فضل سورة الصافات وهذا الحديث يُذكرُ للاستئناس ليس إلّا، وهو عن أبي بن كعب قال: إنِّي كنتُ عند النَّبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- فجاء أعرابيٌّ فقال: “يا نبيَّ الله، إنَّ لي أخًا وبه وجعٌ، قال: ما وجعُهُ؟، قال: لممٌ، قال: فأتِنِي به”، فوضعَهُ بين يديهِ فعوَّذهُ بالفاتحة وأوَّل البقرةِ وآيةِ الكرسيِّ و “إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ” وثلاثة من آخر البقرة و “شهِدَ الله” وآية في الأعْراف “إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ” وآخرِ سورةِ المؤمنينَ “فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ” و “وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا”، وعشرٍ منْ أوَّلِ الصافاتِ وثلاثةٍ من آخرِ الحشرِ و “قُلْ هُوَ” والمعوذتينِ فقامَ الرجلُ كأنهُ لم يَشْكُ شيئًا”. 6)الراوي: أبي بن كعب، المحدث: الذهبي، المصدر: تلخيص العلل المتناهية، الصفحة أو الرقم: 328، خلاصة حكم المحدث: ضعيف، والله تعلى أعلم. 7)ثواب قراءة القرآن الكريم تشمل كل من قرأ القرآن، “www.islamqa.info”، اطُّلِع عليه بتاريخ 02-10-2018، بتصرّف.

المراجع

1. {القارعة: الآيات 1،2،3}
2. {الصافات: الآية 1}
3. تفسير سورة الصافات، “www.alukah.net”، اطُّلِع عليه بتاريخ 02-10-2018، بتصرّف
4. مقاصد سورة الصافات، “www.islamweb.net”، اطُّلِع عليه بتاريخ 02-10-2018، بتصرّف
5. الراوي: عبدالله بن مسعود، المحدث: السيوطي، المصدر: مطلع البدرين، الصفحة أو الرقم: 54، خلاصة حكم المحدث: صحيح
6. الراوي: أبي بن كعب، المحدث: الذهبي، المصدر: تلخيص العلل المتناهية، الصفحة أو الرقم: 328، خلاصة حكم المحدث: ضعيف
7. ثواب قراءة القرآن الكريم تشمل كل من قرأ القرآن، “www.islamqa.info”، اطُّلِع عليه بتاريخ 02-10-2018، بتصرّف