سورة الزمر سورة الزمر هي إحدى السور المكية  باستثناء الآيات التي تقع بين 52-54، تقع في الجزء الثالث والعشرين، وهي السورة رقم تسعة وثلاثون في القرآن الكريم من حيث الترتيب، ويبلغ عدد آياتها خمسًا وسبعين آية، نزلت بعد سورة سبأ، وتعدُّ سورة الزمر من المثاني، أما المحور الأساسي الذي يتمركز حوله موضوع السورة فهو عقيدة التوحيد إذ إنّه أصل الإيمان وأساس العمل الصالح، ووردت عدّة آيات تبرز فيها قضية التوحيد منها قوله -سبحانه وتعالى-: "قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ" صدق الله العظيم (({الزمر: الآية 11}))، وفي هذا المقال سيتم التعرف على سبب نزول سورة الزمر. سبب تسمية سورة الزمر سُمّيت سورة الزمر ‏بهذا ‏الاسم ‏وذلك لوقوع لفظ "الزمر" في هذه السورة، إذ قال الله -سبحانه وتعالى- في كتابه الحكيم: "وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا ۖ حَتَّىٰ إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ" صدق الله العظيم (({الزمر: الآية 75}))، ‏لقد بيّن الله ‏-عز وجل- الفريقين يوم القيامة؛ ‏زمرة ‏السعداء ‏من ‏أهل ‏الجنة‏، وزمرة ‏الأشقياء ‏من أهل ‏النار، ومعرفة جزاء كل زمرة. ((مقاصد سورة الزمر، "www.islamweb.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 30-09-2018، بتصرّف)). سبب نزول سورة الزمر تُعَدُّ سورة الزمر من السور القرآنية التي أنزلها الله -سبحانه وتعالى- لأسباب كثيرة، فمن آياتها ما تحدثت عن الإخلاص في عبادة الله -سبحانه وتعالى- وحده، وبعض التوجيهات التي تحقق الإخلاص في العبادة، كما ذكرت السورة الكريمة مشاهد يوم القيامة وكيف أنّه بيمين من الله -عز وجل- تطوى السماوات والأرض، وفيما يأتي بيان لأهم أسباب نزول سورة الزمر منها: قال الله -عزّ وجل-: "أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ ۚ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَىٰ إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ" صدق الله العظيم (({الزمر: الآية 3})) نزلت هذه الآية الكريمة في ثلاثة هم؛ عامر، وكنانة، وبني سلمة إذ كانوا يعبدون الأوثان، ويقولون أنّ الملائكة بناته.  قال الله -سبحانه وتعالى-: "أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ" صدق الله العظيم (({الزمر: الآية 9})) إذ نزلت هذه الآيات بأبي بكر الصديق، وعمار بن ياسر، وعثمان بن عفان. ((مقاصد سورة الزمر، "www.islamweb.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 30-09-2018، بتصرّف))، ((ألا لله الدين الخالص، "binbaz.org.sa"، اطُّلِع عليه بتاريخ 30-09-2018، بتصرّف)). فضل سورة الزمر إنّ قراءة القرآن الكريم فيه خير وأجر كبير من الله -سبحانه وتعالى-، إذ ذكر عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "من قرأ حرفًا من كتابِ الله؛ فلهُ بهِ حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول: ألم حرف، ولكنْ ألفٌ حرف، ولامٌ حرف، وميمٌ حرف"، إنّ لقراءة سورة الزمر فضل كبير، وكان الرسول -صلى الله عليه وسلم- يداوم على قرائتها في كل ليلة، وقيل أنه من قرأ سورة الزمر فقد أعطي شرف الدنيا والآخرة، وأعزه الله -سبحانه وتعالى-، فعن عائشة ـرضي الله عنهاـ قالت: "وكان يقرأ كل ليلةٍ بني إسرائيل والزمر" ((الراوي: عائشة أم المؤمنين، المحدث: الألباني،  المصدر: صحيح ابن خزيمة، الصفحة أو الرقم : 1163، خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح)). ((من قرأ سورة الزمر، "fatwa.islamweb.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 30-09-2018، بتصرّف))، ((سور القرآن وآياته التي كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقرؤها كل يوم، "www.islamqa.info"، اطُّلِع عليه بتاريخ 30-09-2018، بتصرّف)).

سبب نزول سورة الزمر

سبب نزول سورة الزمر

بواسطة: - آخر تحديث: 9 أكتوبر، 2018

سورة الزمر

سورة الزمر هي إحدى السور المكية  باستثناء الآيات التي تقع بين 52-54، تقع في الجزء الثالث والعشرين، وهي السورة رقم تسعة وثلاثون في القرآن الكريم من حيث الترتيب، ويبلغ عدد آياتها خمسًا وسبعين آية، نزلت بعد سورة سبأ، وتعدُّ سورة الزمر من المثاني، أما المحور الأساسي الذي يتمركز حوله موضوع السورة فهو عقيدة التوحيد إذ إنّه أصل الإيمان وأساس العمل الصالح، ووردت عدّة آيات تبرز فيها قضية التوحيد منها قوله -سبحانه وتعالى-: “قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ” صدق الله العظيم 1){الزمر: الآية 11}، وفي هذا المقال سيتم التعرف على سبب نزول سورة الزمر.

سبب تسمية سورة الزمر

سُمّيت سورة الزمر ‏بهذا ‏الاسم ‏وذلك لوقوع لفظ “الزمر” في هذه السورة، إذ قال الله -سبحانه وتعالى- في كتابه الحكيم: “وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا ۖ حَتَّىٰ إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ” صدق الله العظيم 2){الزمر: الآية 75}، ‏لقد بيّن الله ‏-عز وجل- الفريقين يوم القيامة؛ ‏زمرة ‏السعداء ‏من ‏أهل ‏الجنة‏، وزمرة ‏الأشقياء ‏من أهل ‏النار، ومعرفة جزاء كل زمرة. 3)مقاصد سورة الزمر، “www.islamweb.net”، اطُّلِع عليه بتاريخ 30-09-2018، بتصرّف.

سبب نزول سورة الزمر

تُعَدُّ سورة الزمر من السور القرآنية التي أنزلها الله -سبحانه وتعالى- لأسباب كثيرة، فمن آياتها ما تحدثت عن الإخلاص في عبادة الله -سبحانه وتعالى- وحده، وبعض التوجيهات التي تحقق الإخلاص في العبادة، كما ذكرت السورة الكريمة مشاهد يوم القيامة وكيف أنّه بيمين من الله -عز وجل- تطوى السماوات والأرض، وفيما يأتي بيان لأهم أسباب نزول سورة الزمر منها:

  • قال الله -عزّ وجل-: “أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ ۚ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَىٰ إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ” صدق الله العظيم 4){الزمر: الآية 3} نزلت هذه الآية الكريمة في ثلاثة هم؛ عامر، وكنانة، وبني سلمة إذ كانوا يعبدون الأوثان، ويقولون أنّ الملائكة بناته.
  •  قال الله -سبحانه وتعالى-: “أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ” صدق الله العظيم 5){الزمر: الآية 9} إذ نزلت هذه الآيات بأبي بكر الصديق، وعمار بن ياسر، وعثمان بن عفان. 6)مقاصد سورة الزمر، “www.islamweb.net”، اطُّلِع عليه بتاريخ 30-09-2018، بتصرّف، 7)ألا لله الدين الخالص، “binbaz.org.sa”، اطُّلِع عليه بتاريخ 30-09-2018، بتصرّف.

فضل سورة الزمر

إنّ قراءة القرآن الكريم فيه خير وأجر كبير من الله -سبحانه وتعالى-، إذ ذكر عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “من قرأ حرفًا من كتابِ الله؛ فلهُ بهِ حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول: ألم حرف، ولكنْ ألفٌ حرف، ولامٌ حرف، وميمٌ حرف”، إنّ لقراءة سورة الزمر فضل كبير، وكان الرسول -صلى الله عليه وسلم- يداوم على قرائتها في كل ليلة، وقيل أنه من قرأ سورة الزمر فقد أعطي شرف الدنيا والآخرة، وأعزه الله -سبحانه وتعالى-، فعن عائشة ـرضي الله عنهاـ قالت: “وكان يقرأ كل ليلةٍ بني إسرائيل والزمر” 8)الراوي: عائشة أم المؤمنين، المحدث: الألباني،  المصدر: صحيح ابن خزيمة، الصفحة أو الرقم : 1163، خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح9)من قرأ سورة الزمر، “fatwa.islamweb.net”، اطُّلِع عليه بتاريخ 30-09-2018، بتصرّف، 10)سور القرآن وآياته التي كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقرؤها كل يوم، “www.islamqa.info”، اطُّلِع عليه بتاريخ 30-09-2018، بتصرّف.

المراجع

1. {الزمر: الآية 11}
2. {الزمر: الآية 75}
3, 6. مقاصد سورة الزمر، “www.islamweb.net”، اطُّلِع عليه بتاريخ 30-09-2018، بتصرّف
4. {الزمر: الآية 3}
5. {الزمر: الآية 9}
7. ألا لله الدين الخالص، “binbaz.org.sa”، اطُّلِع عليه بتاريخ 30-09-2018، بتصرّف
8. الراوي: عائشة أم المؤمنين، المحدث: الألباني،  المصدر: صحيح ابن خزيمة، الصفحة أو الرقم : 1163، خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح
9. من قرأ سورة الزمر، “fatwa.islamweb.net”، اطُّلِع عليه بتاريخ 30-09-2018، بتصرّف
10. سور القرآن وآياته التي كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقرؤها كل يوم، “www.islamqa.info”، اطُّلِع عليه بتاريخ 30-09-2018، بتصرّف