البحث عن مواضيع

يعتقد الكثير بأن عزم السيارة أو قدرتها على الدفع تعتمد بشكل كلي على المحرك، وعلى الرغم من أن المحرك له الدور الأكبر في عزم السيارة إلا أن هناك عوامل إخرى يمكن أن تؤدي إلى هبوط في قوة دفع المركبة، و في ما يلي أبرز المشاكل التي تؤدي إلى ضعف عزم السيارة وإنخفاض قدرتها. أسباب ضعف عزم السيارة هناك مجموعة كبيرة من الأسباب التي تسبب ضعف عزم السيارة و منها ما يلي: الوقود يمكن أن يؤثر الوقود على عزم السيارة بعدة طرق أولها رداءة الوقود أو احتوائه على الشوائب الذي يجعل عملية الاحتراق داخل المحرك غير مكتملة. يمكن أن يحدث انسداد في مضخة الوقود أو التوصيلات يؤدي إلى عدم وصول الكمية الكافية من أجل الاحتراق. شعلات الاحتراق (البواجي) تحتاج البواجي للتغير بشكل دور بعد قطع مسافة لا تقل عن 30 ألف كيلومتر، حيث أنها بعد هذه المسافة تبدأ فقدان كفائتها و تصبح غير قادرة على توفير الشعلة في التوقيت المناسب. كما أن مشاكل البواجي قد تكون بكوابل التوصيل التي تؤمن الطاقة من أجل إنتاج الشعلة، أو في موزع الطاقة الذي ينظم توزيع الطاقة على جميع الشعلات. أما بالنسبة لأخر مشكلة متعلقة بالبواجي فهي الملف (الكويل) و هو الذي يقوم بتضخيم الطاقة من أجل أن تكون كافية لإنتاج الشعلات. غرف الانفجار و الاسطوانات (السلندرات و البساتن) إن مصدر الطاقة في المحرك هي غرف الإنفجار، حيث يتم حقن الوقود و الهواء داخلها ويحدث الإنفجار عند وصول الشعلة. تقوم الاسطوانات بتحويل طاقة الانفجار إلى طاقة حركية تنقل إلى العجلات، و يوجد على كل اسطوانة حلقة تمنع تسرب الطاقة أو الغازات خلال عملية الإنفجار للحصول على الطاقة الكاملة. إن حدوث أي خلل في هذه الحلقات يمكن أن يؤدي إلى ضعف قوة المحرك، كما أن توسع غرف الانفجار و لو بمقدار بسيط يؤدي إلى فقدان الطاقة. رأس المحرك يوجد عازل يدعى كسكيت الرأس يفصل بين رأس المحرك و غرف الانفجار و وظيفته منع تشرب الطاقة و الزيت و ماء التبريد. إن تلف كسكيت الرأس يمكن أن يؤدي إلى تسرب الطاقة، كما أنه يعمل على رفع درجة حرارة المحرك و بالتالي فقد طاقة إضافية. ناقل الحركة يستقبل ناقل الحركة الدوران من المحرك ووظيفته نقل الحركة من المحرك إلى العجلات عن طريق مسننات. إن حدوث أي خلل للمسننات داخل ناقل الحركة يؤدي إلى فقدان قوة الدفع. كما أن الوصلات بين المحرك و ناقل الحركة و التي يطلق عليها صينية الكلتش و الدسك في نواقل الحركة اليديوية لها دور في فقدان العزم في حال وجود خلل فيها. العادم  هو نظام تصريف الأبخرة و الغازات الناتجة عن الاحتراق داخل المحرك. يؤثر هذا النظام على عزم السيارة في حال وجود انسداد حيث أنه يقوم بخنق المحرك. ملاحظة: في السيارات الحديثة يقوم الحاسوب الداخلي للسيارة بخفض عزمها كي لا تتجاوز سرعة محددة غالبا ما تكون 80 كيلومتر لكل ساعة، و ذلك في حال حدوث أي خلل داخل المركبة ولتفادي إي خلل إضافي أو خطورة على المركبة و السائق. اقرأ أيضا: أسباب خلط الزيت مع ماء الرديتر مشاكل سيارة مرسيدس C200 مشاكل سيارة بيجو 207 المراجع: 1  2

سبب ضعف عزم السيارة

سبب ضعف عزم السيارة
بواسطة: - آخر تحديث: 7 فبراير، 2017

يعتقد الكثير بأن عزم السيارة أو قدرتها على الدفع تعتمد بشكل كلي على المحرك، وعلى الرغم من أن المحرك له الدور الأكبر في عزم السيارة إلا أن هناك عوامل إخرى يمكن أن تؤدي إلى هبوط في قوة دفع المركبة، و في ما يلي أبرز المشاكل التي تؤدي إلى ضعف عزم السيارة وإنخفاض قدرتها.

أسباب ضعف عزم السيارة

هناك مجموعة كبيرة من الأسباب التي تسبب ضعف عزم السيارة و منها ما يلي:

الوقود

  • يمكن أن يؤثر الوقود على عزم السيارة بعدة طرق أولها رداءة الوقود أو احتوائه على الشوائب الذي يجعل عملية الاحتراق داخل المحرك غير مكتملة.
  • يمكن أن يحدث انسداد في مضخة الوقود أو التوصيلات يؤدي إلى عدم وصول الكمية الكافية من أجل الاحتراق.

شعلات الاحتراق (البواجي)

  • تحتاج البواجي للتغير بشكل دور بعد قطع مسافة لا تقل عن 30 ألف كيلومتر، حيث أنها بعد هذه المسافة تبدأ فقدان كفائتها و تصبح غير قادرة على توفير الشعلة في التوقيت المناسب.
  • كما أن مشاكل البواجي قد تكون بكوابل التوصيل التي تؤمن الطاقة من أجل إنتاج الشعلة، أو في موزع الطاقة الذي ينظم توزيع الطاقة على جميع الشعلات.
  • أما بالنسبة لأخر مشكلة متعلقة بالبواجي فهي الملف (الكويل) و هو الذي يقوم بتضخيم الطاقة من أجل أن تكون كافية لإنتاج الشعلات.

غرف الانفجار و الاسطوانات (السلندرات و البساتن)

  • إن مصدر الطاقة في المحرك هي غرف الإنفجار، حيث يتم حقن الوقود و الهواء داخلها ويحدث الإنفجار عند وصول الشعلة.
  • تقوم الاسطوانات بتحويل طاقة الانفجار إلى طاقة حركية تنقل إلى العجلات، و يوجد على كل اسطوانة حلقة تمنع تسرب الطاقة أو الغازات خلال عملية الإنفجار للحصول على الطاقة الكاملة.
  • إن حدوث أي خلل في هذه الحلقات يمكن أن يؤدي إلى ضعف قوة المحرك، كما أن توسع غرف الانفجار و لو بمقدار بسيط يؤدي إلى فقدان الطاقة.

رأس المحرك

  • يوجد عازل يدعى كسكيت الرأس يفصل بين رأس المحرك و غرف الانفجار و وظيفته منع تشرب الطاقة و الزيت و ماء التبريد.
  • إن تلف كسكيت الرأس يمكن أن يؤدي إلى تسرب الطاقة، كما أنه يعمل على رفع درجة حرارة المحرك و بالتالي فقد طاقة إضافية.

ناقل الحركة

  • يستقبل ناقل الحركة الدوران من المحرك ووظيفته نقل الحركة من المحرك إلى العجلات عن طريق مسننات.
  • إن حدوث أي خلل للمسننات داخل ناقل الحركة يؤدي إلى فقدان قوة الدفع.
  • كما أن الوصلات بين المحرك و ناقل الحركة و التي يطلق عليها صينية الكلتش و الدسك في نواقل الحركة اليديوية لها دور في فقدان العزم في حال وجود خلل فيها.

العادم

  •  هو نظام تصريف الأبخرة و الغازات الناتجة عن الاحتراق داخل المحرك.
  • يؤثر هذا النظام على عزم السيارة في حال وجود انسداد حيث أنه يقوم بخنق المحرك.

ملاحظة:
في السيارات الحديثة يقوم الحاسوب الداخلي للسيارة بخفض عزمها كي لا تتجاوز سرعة محددة غالبا ما تكون 80 كيلومتر لكل ساعة، و ذلك في حال حدوث أي خلل داخل المركبة ولتفادي إي خلل إضافي أو خطورة على المركبة و السائق.

اقرأ أيضا:
أسباب خلط الزيت مع ماء الرديتر
مشاكل سيارة مرسيدس C200
مشاكل سيارة بيجو 207

المراجع: 1  2