الإيمان بالرسل يُعدّ الإيمان بالرسل -عليهم السلام- أحد أركان الإيمان الواجبة على كل مسلمٍ؛ فجميعهم يحملون الرسالة الربانية ذاتها وهي توحيد الله تعالى وعبادته، ويتضمّن الإيمان بالرسل عددًا من الأمور منها: الاعتقاد الجازم والتصديق بإرسال الرسل من الله إلى جميع الأمم السابقة والإيمان بجميع الرسل ممن ذكروا في القرآن بالاسم أو بالمجمل والتصديق بالأخبار الواردة عنهم كافّة في الكتاب والسنة ووجوب العمل بالدين الذي حمله آخر الرسل والأنبياء محمد -صلى الله عليه وسلم- فهو رسول البشرية جمعاء ومن أنكر شيئًا مما سبق فهو كافرٌ، وهذا المقال يُسلّط الضوء على صيام عاشوراء كواحدٍ من أيام الله منذ زمن موسى -عليه السلام-. يوم عاشوراء يوم عاشوراء واحدٌ من الأيام ذو طابعٍ إسلاميٍّ مع اختلاف مدلولِه الدينيّ ما بين مذهب أهل السنة والجماعة والمذهب الشيعيّ، وسُمّي عاشوراء لأنه يحل في اليوم العاشر من شهر محرم -الشهر الأول- في السنة الهجريّة، وكلمة عاشوراء على وزن فاعولاء لفظٌ إسلاميٌّ إذ إنّ هذا اليوم لم يكنْ معروفًا في الجاهلية. ((ماذا تعرف عن عاشوراء؟!!، "www.saaid.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 07-10-2018، بتصرف)) سبب صيام عاشوراء يبرزُ اهتمام المسلمين من أهل السنة والجماعة بيوم عاشوراء اقتداءً بهدي النبي -صلّى الله عليه وسلم- من خلال إفراد هذا اليوم بالصيام وهو اليوم الذي نجّى فيه الله -سبحانه وتعالى- نبيه موسى -عليه السلام- وبني إسرائيل من فرعون بعد أن لحق بموسى ومن معه للقضاء عليهم أثناء خروجهم من مصر، فأغرق الله تعالى فرعون وجنده ونجّى موسى ومن معه، فصاموا هذا اليوم احتفالًا وابتهاجًا بالنجاة وشكرًا لله تعالى، وعندما قدم الرسول -صلى الله عليه وسلم- إلى المدينة المنورة وجد القبائل اليهودية تصومُ هذا اليوم كما جاء في الحديث الصحيح: "قَدِمَ النبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- المدينةَ، فرأَى اليهودَ تصومُ يومَ عاشوراءَ، فقال: ما هذا؟ قالوا: هذا يومٌ صالحٌ، هذا يومَ نجَّى اللهُ بني إسرائيلَ من عدُوِّهم، فصامه موسى. قال: فأنا أحقُّ بموسى منكم؛ فصامه وأمَر بصيامِه"(( الراوي: عبد الله بن عباس، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 2004، خلاصة حكم المحدث: صحيح)) فصيام عاشوراء سنةٌ ثابتةٌ عن النبيّ -صلى الله عليه وسلم- ومن هديه صيام يوم قبل يوم عاشوراء -وهو يوم تاسوعاء- أو يومٍ بعد يوم عاشوراء -أي اليوم الحادي عشر من شهر محرم- مخالفةً لصيام اليهود قال -صلى الله عليه وسلم-:"صُومُوا يومَ عاشوراءَ، وخالفُوا فيهَ اليهودَ، صومُوا قبلَه يومًا أو بعدَهُ يومًا" ((الراوي: عبد الله بن عباس، المحدث: أحمد شاكر، المصدر: مسند أحمد، الصفحة أو الرقم: 4/21، خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن)) ((متى يصام يوم عاشوراء؟ "www.binbaz.org.sa"، اطُّلع عليه بتاريخ 07-10 -2018، بتصرف)) فضل صيام عاشوراء كان الرسول -عليه الصلاة والسلام- يتحرّى هلال شهر محرم من أجل تحديد يوم عاشوراء وصيامه مع صيام اليوم السابق له أو التالي له؛ لِما لهذا اليوم من فضلٍ عظيمٍ في الثواب والأجر من الله تعالى وتكفير صغائر الذنوب التي ارتكبها العبد في سنته الماضية كما قال بذلك ابن تيمية، وقال -صلى الله عليه وسلم-: "صيامُ يومِ عرفةَ إنِّي أحتسِبُ على اللهِ أنْ يُكفِّرَ السَّنةَ الَّتي قبْلَه والسَّنةَ الَّتي بعدَه وصيامُ يومِ عاشوراءَ إنِّي أحتسِبُ على اللهِ أنْ يُكفِّرَ السَّنةَ الَّتي قبْلَه" ((الراوي: أبو قتادة، المحدث: ابن حبان، المصدر: صحيح ابن حبان، الصفحة أو الرقم: 3632، خلاصة حكم المحدث: أخرجه في صحيحه)) ((فضل صيام عاشوراء، "www.islamqa.info"، اطُّلع عليه بتاريخ 07-10-2018، بتصرف))

سبب صيام عاشوراء

سبب صيام عاشوراء

بواسطة: - آخر تحديث: 8 أكتوبر، 2018

الإيمان بالرسل

يُعدّ الإيمان بالرسل -عليهم السلام- أحد أركان الإيمان الواجبة على كل مسلمٍ؛ فجميعهم يحملون الرسالة الربانية ذاتها وهي توحيد الله تعالى وعبادته، ويتضمّن الإيمان بالرسل عددًا من الأمور منها: الاعتقاد الجازم والتصديق بإرسال الرسل من الله إلى جميع الأمم السابقة والإيمان بجميع الرسل ممن ذكروا في القرآن بالاسم أو بالمجمل والتصديق بالأخبار الواردة عنهم كافّة في الكتاب والسنة ووجوب العمل بالدين الذي حمله آخر الرسل والأنبياء محمد -صلى الله عليه وسلم- فهو رسول البشرية جمعاء ومن أنكر شيئًا مما سبق فهو كافرٌ، وهذا المقال يُسلّط الضوء على صيام عاشوراء كواحدٍ من أيام الله منذ زمن موسى -عليه السلام-.

يوم عاشوراء

يوم عاشوراء واحدٌ من الأيام ذو طابعٍ إسلاميٍّ مع اختلاف مدلولِه الدينيّ ما بين مذهب أهل السنة والجماعة والمذهب الشيعيّ، وسُمّي عاشوراء لأنه يحل في اليوم العاشر من شهر محرم -الشهر الأول- في السنة الهجريّة، وكلمة عاشوراء على وزن فاعولاء لفظٌ إسلاميٌّ إذ إنّ هذا اليوم لم يكنْ معروفًا في الجاهلية. 1)ماذا تعرف عن عاشوراء؟!!، “www.saaid.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 07-10-2018، بتصرف

سبب صيام عاشوراء

يبرزُ اهتمام المسلمين من أهل السنة والجماعة بيوم عاشوراء اقتداءً بهدي النبي -صلّى الله عليه وسلم- من خلال إفراد هذا اليوم بالصيام وهو اليوم الذي نجّى فيه الله -سبحانه وتعالى- نبيه موسى -عليه السلام- وبني إسرائيل من فرعون بعد أن لحق بموسى ومن معه للقضاء عليهم أثناء خروجهم من مصر، فأغرق الله تعالى فرعون وجنده ونجّى موسى ومن معه، فصاموا هذا اليوم احتفالًا وابتهاجًا بالنجاة وشكرًا لله تعالى، وعندما قدم الرسول -صلى الله عليه وسلم- إلى المدينة المنورة وجد القبائل اليهودية تصومُ هذا اليوم كما جاء في الحديث الصحيح: “قَدِمَ النبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- المدينةَ، فرأَى اليهودَ تصومُ يومَ عاشوراءَ، فقال: ما هذا؟ قالوا: هذا يومٌ صالحٌ، هذا يومَ نجَّى اللهُ بني إسرائيلَ من عدُوِّهم، فصامه موسى. قال: فأنا أحقُّ بموسى منكم؛ فصامه وأمَر بصيامِه”2) الراوي: عبد الله بن عباس، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 2004، خلاصة حكم المحدث: صحيح

فصيام عاشوراء سنةٌ ثابتةٌ عن النبيّ -صلى الله عليه وسلم- ومن هديه صيام يوم قبل يوم عاشوراء -وهو يوم تاسوعاء- أو يومٍ بعد يوم عاشوراء -أي اليوم الحادي عشر من شهر محرم- مخالفةً لصيام اليهود قال -صلى الله عليه وسلم-:”صُومُوا يومَ عاشوراءَ، وخالفُوا فيهَ اليهودَ، صومُوا قبلَه يومًا أو بعدَهُ يومًا” 3)الراوي: عبد الله بن عباس، المحدث: أحمد شاكر، المصدر: مسند أحمد، الصفحة أو الرقم: 4/21، خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن 4)متى يصام يوم عاشوراء؟ “www.binbaz.org.sa”، اطُّلع عليه بتاريخ 07-10 -2018، بتصرف

فضل صيام عاشوراء

كان الرسول -عليه الصلاة والسلام- يتحرّى هلال شهر محرم من أجل تحديد يوم عاشوراء وصيامه مع صيام اليوم السابق له أو التالي له؛ لِما لهذا اليوم من فضلٍ عظيمٍ في الثواب والأجر من الله تعالى وتكفير صغائر الذنوب التي ارتكبها العبد في سنته الماضية كما قال بذلك ابن تيمية، وقال -صلى الله عليه وسلم-: “صيامُ يومِ عرفةَ إنِّي أحتسِبُ على اللهِ أنْ يُكفِّرَ السَّنةَ الَّتي قبْلَه والسَّنةَ الَّتي بعدَه وصيامُ يومِ عاشوراءَ إنِّي أحتسِبُ على اللهِ أنْ يُكفِّرَ السَّنةَ الَّتي قبْلَه” 5)الراوي: أبو قتادة، المحدث: ابن حبان، المصدر: صحيح ابن حبان، الصفحة أو الرقم: 3632، خلاصة حكم المحدث: أخرجه في صحيحه 6)فضل صيام عاشوراء، “www.islamqa.info”، اطُّلع عليه بتاريخ 07-10-2018، بتصرف

المراجع

1. ماذا تعرف عن عاشوراء؟!!، “www.saaid.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 07-10-2018، بتصرف
2.  الراوي: عبد الله بن عباس، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 2004، خلاصة حكم المحدث: صحيح
3. الراوي: عبد الله بن عباس، المحدث: أحمد شاكر، المصدر: مسند أحمد، الصفحة أو الرقم: 4/21، خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن
4. متى يصام يوم عاشوراء؟ “www.binbaz.org.sa”، اطُّلع عليه بتاريخ 07-10 -2018، بتصرف
5. الراوي: أبو قتادة، المحدث: ابن حبان، المصدر: صحيح ابن حبان، الصفحة أو الرقم: 3632، خلاصة حكم المحدث: أخرجه في صحيحه
6. فضل صيام عاشوراء، “www.islamqa.info”، اطُّلع عليه بتاريخ 07-10-2018، بتصرف