البحث عن مواضيع

منذ وقت طويل, و هو شائع بين الناس أن الدهون المشبعة أحد أسباب السمنة, و خصوصا تراكم الدهون حول محيط الخصر, و التي تتعدى كونها مسيئة للمنظر الجمالي إلى مجموعة من الأضرار, مثل أمراض القلب, و انخفاض حساسية الأنسولين, مما يجعل الشخص معرضا للإصابة بداء السكري, و لكن ما قد يفاجأ الجميع, أنه و كما أثبتت دراسة حديثة, أن بعض أنواع الدهون المشبعة قد تعطي مفعولا عكسيا لما هو معروف. جرت هذه الدراسة بمساعدة مجموعة من النساء اللاتي قسمن إلى مجموعتين, أحداهما تناولت 30 مل يوميا من زيت الصويا, أما الأخرى فقد تناولت نفس الكمية و لكن من زيت جوز الهند, و جميع النساء في المجموعتين, دخلن في حمية منخفضة السعرات الحرارية, و داومن على المشي لمدة 50 دقيقة يوميا, طيلة فترة التجربة التي استمرت 12 أسبوعا, و كانت نتائج المجموعتين كما يلي :- مجموعة زيت جوز الهند زيادة مستويات HDL(الكولسترول الجيد). انخفاض نسبة الكولسترول السيئ إلى الكولسترول الجيد. انخفاض محيط الخصر / السمنة في منطقة البطن. مجموعة زيت فول الصويا زيادة الكولسترول الكلي. انخفاض مستويات HDL(الكولسترول الجيد). زيادة LDL (الكولسترول السيئ). زيادة نسبة الكولسترول السيئ إلى الكلسترول الجيد. لا يوجد أي انخفاض في محيط الخصر / السمنة في منطقة البطن. فبالتالي إن المداومة على تناول الدهون المشبعة من جوز الهند, يلعب دورا في انقاص محيط الخصر, و محاربة تراكم الكولسترول الضار في الجسم, على عكس باقي الدهون المشبعة الأخرى, التي كان مثالها في هذه الدراسة زيت فول الصويا. بالإضافة إلى هذه الناتج المذهلة للدراسة, فقد وجد الباحثون أيضا أن زيت جوز الهند, مفيد فيما يلي:- زيت جوز الهند علاج طبيعي للألزهايمر, و يحمي من الخرف. المصدر الرئيسي للكيتون ، الذي يعمل كمصدر للوقود في الدماغ. يحتوي زيت جوز الهند على مركبات مهمة لاكتساب المناعة ضد الأمراض, مثل تلك الموجودة في حليب الأم و التي تعطي المناعة للرضع. يعمل هذا الزيت أيضا على مكافحة البكتيريا و الجراثيم.

(زيوت جوز الهند) دهون مشبعة و لكنها مفيدة

coconut-oil1
بواسطة: - آخر تحديث: 20 فبراير، 2017

منذ وقت طويل, و هو شائع بين الناس أن الدهون المشبعة أحد أسباب السمنة, و خصوصا تراكم الدهون حول محيط الخصر, و التي تتعدى كونها مسيئة للمنظر الجمالي إلى مجموعة من الأضرار, مثل أمراض القلب, و انخفاض حساسية الأنسولين, مما يجعل الشخص معرضا للإصابة بداء السكري, و لكن ما قد يفاجأ الجميع, أنه و كما أثبتت دراسة حديثة, أن بعض أنواع الدهون المشبعة قد تعطي مفعولا عكسيا لما هو معروف.

جرت هذه الدراسة بمساعدة مجموعة من النساء اللاتي قسمن إلى مجموعتين, أحداهما تناولت 30 مل يوميا من زيت الصويا, أما الأخرى فقد تناولت نفس الكمية و لكن من زيت جوز الهند, و جميع النساء في المجموعتين, دخلن في حمية منخفضة السعرات الحرارية, و داومن على المشي لمدة 50 دقيقة يوميا, طيلة فترة التجربة التي استمرت 12 أسبوعا, و كانت نتائج المجموعتين كما يلي :-

مجموعة زيت جوز الهند

زيادة مستويات HDL(الكولسترول الجيد).
انخفاض نسبة الكولسترول السيئ إلى الكولسترول الجيد.
انخفاض محيط الخصر / السمنة في منطقة البطن.

مجموعة زيت فول الصويا

زيادة الكولسترول الكلي.

انخفاض مستويات HDL(الكولسترول الجيد).
زيادة LDL (الكولسترول السيئ).
زيادة نسبة الكولسترول السيئ إلى الكلسترول الجيد.
لا يوجد أي انخفاض في محيط الخصر / السمنة في منطقة البطن.

فبالتالي إن المداومة على تناول الدهون المشبعة من جوز الهند, يلعب دورا في انقاص محيط الخصر, و محاربة تراكم الكولسترول الضار في الجسم, على عكس باقي الدهون المشبعة الأخرى, التي كان مثالها في هذه الدراسة زيت فول الصويا.

بالإضافة إلى هذه الناتج المذهلة للدراسة, فقد وجد الباحثون أيضا أن زيت جوز الهند, مفيد فيما يلي:-

زيت جوز الهند علاج طبيعي للألزهايمر, و يحمي من الخرف.

المصدر الرئيسي للكيتون ، الذي يعمل كمصدر للوقود في الدماغ.

يحتوي زيت جوز الهند على مركبات مهمة لاكتساب المناعة ضد الأمراض, مثل تلك الموجودة في حليب الأم و التي تعطي المناعة للرضع.

يعمل هذا الزيت أيضا على مكافحة البكتيريا و الجراثيم.

مواضيع من نفس التصنيف